هندسة عسكرية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 175 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*
ط (بوت:التعريب V4)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
وفقًا لحلف [[حلف شمال الأطلسي|الناتو]]، «الهندسة العسكرية هي ذلك النشاط الهندسي المنفذ، بغض النظر عن القطع الإلكترونية أو الخدمة، لتشكيل بيئة التشغيل المادية. تتضمن الهندسة العسكرية دعمًا للمناورات وللقوات العسكرية ككل، بما في ذلك وظائف الهندسة العسكرية مثل دعم المهندسين لحماية القوات، والأجهزة المتفجرة الخاصة بالهجوم المرتجل، وحماية البيئة، والاستخبارات الهندسية، والبحث العسكري. لا تشمل الهندسة العسكرية الأنشطة التي يقوم بها «المهندسون» الذين يقومون بصيانة وإصلاح وتشغيل المركبات والسفن والطائرات وأنظمة الأسلحة والمعدات».<ref>{{مرجع كتاب|عنوان=MC 0560 "MILITARY COMMITTEE POLICY FOR MILITARY ENGINEERING"|مؤلف=NATO publication|تاريخ=1 April 2008|ناشر=NATO}}</ref>
 
الهندسة العسكرية هي مادة أكاديمية تدرس في الأكاديميات العسكرية أو مدارس الهندسة العسكرية. عادة ما تُنفّذ مهام البناء والهدم المتعلقة بالهندسة العسكرية من قبل المهندسين العسكريين بمن فيهم الجنود المدربين كخبراء ألغام أو مستكشفين.<ref>{{مرجع كتاب|عنوان=From Crossbow to H-bomb|مؤلف=Bernard Brodie, Fawn McKay Brodie|سنة=1973|ناشر=Indiana University Press|isbn=0-253-20161-6|url-access=registration|مسار=https://archive.org/details/fromcrossbowtohb0000brod| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200218221143/https://archive.org/details/fromcrossbowtohb0000brod | تاريخ الأرشيف = 18 فبراير 2020 }}</ref> في الجيوش الحديثة، غالبًا ما يسمى الجنود المدَرّبين على أداء مثل هذه المهام أثناء التحرك للأمام في المعركة وتحت النيران، مهندسين قتاليين.
 
في بعض البلدان، قد يؤدي المهندسون العسكريون أيضًا مهمات بناء ليست عسكرية في أوقات السلم، مثل السيطرة على الفيضانات وأعمال الملاحة النهرية، لكن هذه الأنشطة لا تدخل في نطاق الهندسة العسكرية.