التاريخ الاجتماعي للفيروسات: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
←‏القرن العشرون والحادي والعشرون: تم تصحيح خطأ إملائي مفترض!
(←‏القرن العشرون والحادي والعشرون: تم تصحيح خطأ إملائي مفترض!)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديل المحمول المتقدم
== القرن العشرون والحادي والعشرون ==
 
في مطلع القرن 20 تم الحصول على أدلة تُثبت وجود الفيروسات عن طريق تجارب الترشيح والتي كان بها مسام أصغر من تلك المرشحات التي يمكن ان تعبر من خلالهاالكتريا؛خلالها البكتريا؛ وتم صياغة مصطلح "فيروس رشوح" من أجل وصف تلك الفيروسات.<ref>Crawford (2000), p. 14</ref> في الثلاثينات من القرن العشرين اعتقد معظم العلماء ان الفيروس هو نوع من البكتريا الصغيرة، ولكن بعد اكتشاف المجهر الالكتروني عام 1931 اتضح انها مختلفة تماما عن البكتريا لدرجة ان بعض العلماء لم يقتنع أنهم أي شيء آخر غير تراكمات من [[بروتين|البروتينات]] السامة.<ref>Kruger DH, Schneck P, Gelderblom HR (2000). "Helmut Ruska and the visualisation of viruses". Lancet 355 (9216): 1713–1717. doi:10.1016/S0140-6736(00)02250-9. {{PMID|10905259}}.</ref> وتغير الوضع جذرياً حين تم اكتشاف ان الفيروسات تحتوى على مادة وراثية (جينات) في شكل حمض نووي [[حمض نووي ريبوزي منقوص الأكسجين|DNA]] أو [[حمض نووي ريبوزي|RNA]].<ref>Crawford (2000), p. 15</ref> وبمجرد أن تم التعرف على الفيروسات بوصفها كيانات بيولوجية متميزة أصبحت سريعاً السبب في العديد من الأصابات والعدوى لكثير من النباتات والحبوانات وحتى البكتريا.<ref>Oldstone, pp. 22–40</ref>
 
الجدري هو أحد الأمراض البشرية العديدة التي تسببها الفيروسات في القرن ال20، و قد تم القضاء عليه. ولكن الأمراض مثل مرض [[فيروس العوز المناعي البشري|نقص المناعة البشرية]] HIV والأنفلونزا تسببها فيروسات أكثر تعقيدا ويصعب السيطرة عليها.<ref>Baker, p. 70</ref> و تُمثل الأمراض اللتي تسببها أربوفيروس (نوع من الفيروسات) تحدياً جديداً.<ref>Levins, pp. 123–125, 157–168, 195–198, 199–205</ref>
237

تعديل