البسملة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 27 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
تم إصلاح النحو
ط (استرجاع تعديلات 37.106.165.182 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot)
وسم: استرجاع
(تم إصلاح النحو)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل في تطبيق الأجهزة المحمولة تعديل بتطبيق iOS تعديلات المحتوى المختار
{{القرآن الكريم}}
'''البسملة{{بسملة}}''' أو '''بسم الله الرحمن الرحيم{{بسملة}}''' هي مفتاح [[القرآن]]، وأول ما جرى به القلم في [[اللوح المحفوظ]]، وأول ما أمر الله به [[جبريل]] أن يُقرِأَه [[محمد|النبي محمد]]: ''' {{قرآن مصور|العلق|1}} '''، فكان أول أمر ينزل عليه. معنى بسم الله أي: أبدأ قراءتي باسم الله، أو باسم الله أبدأ قراءتي والبدأ بها للتبرك، اتفق العلماء على أن بسم الله الرحمن الرحيم آية من سورة النمل في قول الله: ''' {{قران مصور|النمل|30}} ''' واتفقوا على عدم قراءتها في أول [[سورة التوبة]] (سورة براءة)، لأنها نزلت بالسيف ولأنها نزلت بالإذن والأمر من الله بقتال المشركين كافة، وإخراجهم من جزيرة العرب، فلذلك لم يتناسب أن يُبدأ بها بالبسملة،<ref>[[عبد الله بن علي بصفر]] ([[1427 هـ]] - [[2006|2006م]]). تأملات في سورة الفاتحة (الطبعة الثانية). [[جدة]] - [[السعودية]]. دار نور المكتبات صفحة 15 - 17</ref><ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1574&idto=1574&bk_no=48&ID=999 تفسير القرطبي "الجامع لأحكام القرآن"، سورة براءة، قوله تعالى براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين، جـ 8، صـ 4] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171014233608/http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1574&idto=1574&bk_no=48&ID=999 |date=14 أكتوبر 2017}}</ref><ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=74&ID=3145 المستدرك على الصحيحين، كتاب التفسير، تفسير سورة التوبة، لم لم تكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم، جـ 3، صـ 63،64، طبعة دار المعرفة 1998م] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171014182920/http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=74&ID=3145 |date=14 أكتوبر 2017}}</ref> واختلف العلماء هل هي آية من القرآن أو آية من سورة الفاتحة. ذهب جمهور المسلمين على إثباتها في أول سورة الفاتحة، واختلف [[القراء السبعة]] على الإتيان بها عند ابتداء القراءة بأول أي سورة من سور القرآن ما عدا سورة التوبة، فمنهم من قرأ بها ومنهم من قرأ بحذفها،<ref>[[جلال الدين السيوطي]]، تحقيق راشد بن عامر الغفيلي العجمي ([[1431 هـ]] - [[2010|2010م]]). ميزان المعدلة في شأن البسملة (الطبعة الأولى). [[بيروت]] - [[لبنان]]. دار البشائر الإسلامية صفحة 23</ref> والقارئ مخير في الإتيان بها في أجزاء السورة من القرآن.<ref>[[الملا علي القاري|ملا علي القاري]]، تحقيق عبد الحكيم الأنيس ([[1424 هـ]] - [[2002|2002م]]). المسألة في البسملة (الطبعة الأولى). [[دبي]] - [[الإمارات العربية المتحدة|الإمارات]]. دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي صفحة 23</ref><ref>محمد مكي نصر ([[1930|1930م]]). نهاية القول المفيد في علم التجويد (الطبعة الأولى). [[القاهرة]] - [[مصر]]. مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده صفحة 219 - 220</ref>
 
البسملة في اللغة هي كلمة [[لفظ منحوت|منحوتة]] من لفظ بسم الله الرحمن الرحيم، يقول [[محمد الطاهر بن عاشور|ابن عاشور]]: «البسملة اسم لكلمة باسم الله، صيغ هذا الاسم من حروف الكلمتين بسم والله على طريقة تسمى النَّحْت، وهو صوغ فعلِ مُضِيٍ على زنة "فَعْلَل" مما ينطق به الناس اختصاراً عن ذكر الجملة كلها لقصد التخفيف لكثرة دوران ذلك على الألسنة». كانت البسملة في الجاهلية: باسمك اللهم،<ref>[[عفيف البهنسي]] ([[1995|1995م]]). معجم مصطلحات الخط العربي والخطاطين (الطبعة الأولى). [[بيروت]] - [[لبنان]]. مكتبة لبنان ناشرون صفحة 14</ref> فلما نزلت آية: إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم، كتبها النبي بهذه الصيغة. للبسملة أهمية كبيرة في حياة المسلم، فقد شرعها الإسلام في كل أمر حسن وخاصة فيما يتعلق بابتداء أفعال العباد، تشرع البسملة وهي قول: بسم الله الرحمن الرحيم في عدة مواضع منها: عند قراءة [[القرآن|القرآن الكريم]] وبخاصة عند الابتداء بأوائل السور باستثناء سورة التوبة، كما تشرع في بداية الكتب والرسائل والخطب والمسائل العلمية، تأسيًا بكتاب الله وبسنة الرسول حين كان يبتدىء بها في كتبه للملوك. للبسملة فضل كبير فقد ورد عن النبي قوله: «أُنزلت عليَّ آيةٌ لم تنزل على نبي غير سليمان بن داود وغيري وهي: بسم الله الرحمن الرحيم».
مستخدم مجهول