ممارسة تأملية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 27 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
ط (بوت: تعريب V2.1)
{{يتيمة|تاريخ=أكتوبر 2019}}
'''الممارسة التأملية''' هي القدرة على التبصر في تصرفات فرد ما للمشاركة في عملية التعلم المستمر. وفقًا لأحد التعريفات، فإنها تنطوي على «الاهتمام الشديد بالقيم والنظريات العملية التي تسترشد بها الإجراءات اليومية، من خلال دراسة الممارسة بشكل عاكس وانعكاسي. وهذا يؤدي إلى نظرة ثاقبة للنمو». الأساس المنطقي الرئيسي للممارسة التأملية هو أن الخبرة وحدها لا تؤدي بالضرورة إلى التعلم؛ التأمل المتعمد في التجربة ضروري. إنها أيضًا طريقة مهمة للجمع بين النظرية والتطبيق. من خلال التأمل، يكون الشخص قادرًا في سياق العمل على رؤية وتمييز أشكال الأفكار والنظريات المختلفة. لا تقتصر ممارسة الشخص التأمل، على النظر إلى الأحداث والفعاليات السابقة، بل وتلقي نظرة واعية على العواطف والخبرات والإجراءات والردود، وتُستخدم هذه المعلومات للإضافة إلى قاعدة معارفه الحالية والوصول إلى مستوى أعلى من الفهم.<ref name="Loughran">{{cite journal|last=Loughran|first=J. John|date=January 2002|title=Effective reflective practice: in search of meaning in learning about teaching|journal=Journal of Teacher Education|volume=53|issue=1|pages=33–43|doi=10.1177/0022487102053001004|url=http://oneteacher.global2.vic.edu.au/files/2014/09/Loughlan-242761j.pdf| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20171215163200/http://oneteacher.global2.vic.edu.au/files/2014/09/Loughlan-242761j.pdf | تاريخ الأرشيف = 15 ديسمبر 2017 }}</ref><ref>{{cite journal|last1=Cochran-Smith|first1=Marilyn|last2=Lytle|first2=Susan L.|date=January 1999|title=Relationships of knowledge and practice: teacher learning in communities|journal=Review of Research in Education|volume=24|issue=1|pages=249–305|doi=10.3102/0091732X024001249|jstor=1167272}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Bolton|الأول=Gillie|تاريخ=2010|origyear=2001|عنوان=Reflective practice: writing and professional development|إصدار=3rd|مكان=Los Angeles|ناشر=[[Sage Publications]]|isbn=9781848602113|oclc=458734364|صفحة=[https://books.google.com/books?id=XSNiMpiHuwcC&pg=PR19 xix]}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170204113230/https://books.google.com/books?id=XSNiMpiHuwcC&pg=PR19 |date=4 فبراير 2017}}</ref><ref name="Schon">{{مرجع كتاب|الأخير=Schön|الأول=Donald A.|وصلة مؤلف=Donald Schön|تاريخ=1983|عنوان=The reflective practitioner: how professionals think in action|مكان=New York|ناشر=[[Basic{{Ill-WD2|بيزيك Books]]بوكس|id=Q4034881}}|isbn=978-0465068746|oclc=8709452|ref=harv}}</ref>
 
== التاريخ والخلفية ==
 
=== أرجريس وشون 1978 ===
كان باحثا الإدارة كريس أرغيريس ودونالد شون في عام 1978، رائدين لفكرة التعلم من حلقة واحدة والتعلم من حلقة مزدوجة.  بنيت نظريتهما حول الاعتراف وتصحيح الخطأ. يُعتبر التعلم من حلقة واحدة، عند استمرارية الممارس أو المنظمة حتى بعد حدوث خطأ وإجراء تصحيحه، في الاعتماد على الاستراتيجيات أو التقنيات أو السياسات ذاتها عند حصول الموقف مرة أخرى. يتضمن التعلم باستخدام حلقة مزدوجة، تعديل الأهداف أو الاستراتيجيات أو السياسات بحيث يُستخدم نظام تأطير جديد عند نشوء موقف مشابه.<ref>{{مرجع كتاب|الأخير1=Argyris|الأول1=Chris|وصلة مؤلف1=Chris Argyris|الأخير2=Schön|الأول2=Donald A.|وصلة مؤلف2=Donald Schön|تاريخ=1996|origyear=1978|عنوان=Organizational learning: a theory of action perspective|series=Addison-Wesley OD series|المجلد=1|مكان=Reading, MA|ناشر={{Ill-WD2|أديسون-ويسلي|id=Q353060}}|isbn=978-0201001747|oclc=503599388|url-access=registration|مسار=https://archive.org/details/organizationalle00chri| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20191217040440/https://archive.org/details/organizationalle00chri | تاريخ الأرشيف = 17 ديسمبر 2019 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|الأخير=Smith|الأول=Mark K.|سنة=2013|origyear=2001|مسار=http://www.infed.org/thinkers/argyris.htm|عنوان=Chris Argyris: theories of action, double-loop learning and organizational learning|ناشر=The encyclopedia of informal education|تاريخ الوصول=29 November 2010| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20121123203351/http://www.infed.org/thinkers/argyris.htm | تاريخ أرشيف = 23 نوفمبر 2012 }}</ref>
 
* ادعى شون أنه يستمد مفاهيم «التأمل في العمل، والاستجابة للحالات الإشكالية، وتأطير وحل المشاكل، وأولوية المعرفة العملية على النظرية المجردة» من كتابات جون ديوي، على الرغم أن الأستاذ هارفي شابيرو قد جادل مسبقًا بأن كتابات ديوي تقدم «مفاهيم أكثر شمولاً وأكثر تكاملاً للنمو المهني» من كتاب شون. دعا شون إلى نوعين  من الممارسة التأملية. أولاً، التأمل في الأفعال، والذي يتضمن التفكير في تجربة سبق لك تجربتها، أو إجراء فعل قد قمت به بالفعل، والنظر فيما كان يمكن القيام به بطريقة مختلفة، وكذلك النظر إلى إيجابيات هذا التفاعل. أما النوع الآخر من التأملات الذي سجله شون، فهو تأمل العمل، أو تأمل تصرفاتك كما تفعلها، والنظر في مسائل مثل أفضل الممارسات خلال العملية. بالنسبة إلى شون، يبدأ النمو المهني حقًا عندما يبدأ الشخص في مشاهدة الأشياء بنظرة نقدية، من خلال التشكيك في تصرفاته. يساعد الشك في انبثاق طريقة جديدة للتفكير، تحدد الأسئلة والمواقف على أنها «مشاكل». من خلال التخطيط الدقيق والقضاء المنهجي على المشاكل المحتملة الأخرى، يُقطع الشك اليقين، ويمكن آنذاك للناس، تأكيد معرفتهم بالوضع. بعد ذلك، يستطيع الناس التفكير في المواقف المحتملة ونتائجها، والتناقش حول ما إذا كانوا قد قاموا بتنفيذ الإجراءات الصحيحة.<ref name="Shapiro">{{cite journal|last=Shapiro|first=Harvey|date=2010|title=John Dewey's reception in 'Schönian' reflective practice|journal=Philosophy of Education Archive|volume=0|pages=311–319 [311]|url= http://ojs.ed.uiuc.edu/index.php/pes/article/view/3049|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20170428095102/http://ojs.ed.uiuc.edu:80/index.php/pes/article/view/3049|تاريخ أرشيف=2017-04-28}}</ref>