المسجد النبوي: الفرق بين النسختين

تم إزالة 61 بايت ، ‏ قبل شهرين
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 83.110.107.64 إلى نسخة 42300692 من JarBot.
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديلات المحتوى المختار لفظ تباهي
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 83.110.107.64 إلى نسخة 42300692 من JarBot.)
'''المسجد النبوي''' أو '''الحرم النبوي''' أو '''مسجد النبي''' أحد أكبر [[مسجد|المساجد]] في العالم وثاني أقدس موقع في [[إسلام|الإسلام]] (بعد [[المسجد الحرام]] في [[مكة|مكة المكرمة]])، وهو المسجد الذي بناه النبي [[محمد]] في [[المدينة المنورة]] بعد هجرته سنة [[1 هـ]] الموافق [[622]] بجانب بيته بعد بناء [[مسجد قباء]]. مرّ المسجد بعدّة توسعات عبر التاريخ، مروراً بعهد [[الخلفاء الراشدون|الخلفاء الراشدين]] و[[الدولة الأموية]] [[الدولة العباسية|فالعباسية]] و[[الدولة العثمانية|العثمانية]]، وأخيراً في عهد [[تاريخ السعودية|الدولة السعودية]] حيث تمت أكبر توسعة له عام [[1994]]. ويعتبر المسجد النبوي أول مكان في شبه الجزيرة العربية يتم فيه الإضاءة عن طريق استخدام [[مصباح كهربائي|المصابيح الكهربائية]] عام [[1327 هـ]] الموافق [[1909]].<ref>[http://www.suhuf.net.sa/2001jaz/jul/3/ec19.htm البدايات الأولى لدخول الكهرباء للمملكة السعودية.] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20151001160159/http://www.suhuf.net.sa/2001jaz/jul/3/ec19.htm |date=01 أكتوبر 2015}}</ref>
 
بعد التوسعة التي قام بها [[عمر بن عبد العزيز]] عام [[91 هـ]] أُدخِل فيه [[الحجرة النبوية (المسجد النبوي)|حجرة عائشة]] (والمعروفة حالياً بـ "الحجرة النبوية الشريفة"، والتي تقع في الركن الجنوبي الشرقي من المسجد) والمدفون فيها النبي [[محمد]] و[[أبو بكر الصديق|أبو بكر]] و[[عمر بن الخطاب]]، وبُنيت عليها [[القبة الخضراء]] التي تُعد من أبرز معالم المسجد النبوي. كان للمسجد دور كبير في الحياة السياسية والاجتماعية، فكان بمثابة مركزٍ اجتماعيٍ، ومحكمة، ومدرسة دينية. ويقع المسجد في وسط [[المدينة المنورة]]، ويحيط به العديد من الفنادق والأسواق القديمة القريبة. وكثير من الناس الذين يؤدون فريضة [[الحج في الإسلام|الحج]] أو [[عمرة|العمرة]] يقومون بزيارته، وزيارة قبر النبي [[محمد]] للسلام عليه [[حديث نبوي|لحديث]] «من زار قبري وجبت له شفاعتي».<ref>رواه الدارقطني في سننه، عن نافع بن عمر، ج2، ص278، رقم: 194، تحقيق: عبد الله هاشم يماني المدني، دار المعرفة، بيروت، ط1966. وقال عنه ابن الملقن في البدر المنير، ج6، ص296: إسناده حسن.</ref> والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
== فضائل المسجد النبوي ==