طيف مرئي: الفرق بين النسختين

أُزيل 368 بايت ، ‏ قبل سنتين
الرجوع عن تعديلين معلقين من 37.43.17.169 و JarBot إلى نسخة 41135475 من JarBot.
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
(الرجوع عن تعديلين معلقين من 37.43.17.169 و JarBot إلى نسخة 41135475 من JarBot.)
[[ملف:Prism-rainbow-black.svg|تصغير|300 بك|تبعثر الضوء الأبيض أثناء مروره في [[موشور]] إلى [[لون|ألوان]] الطيف المرئي]]
 
'''الطيف المرئي''' {{إنج|Visible spectrum}} (أو تسمى أحيانا [[الطيف الضوئي]]) هو جزء من [[طيف كهرومغناطيسي|الطيف الكهرومغناطيسي]]، ولقد قام باكتشافه العالم الشهير/ إسحاق نيوتن وهو [[بصر|مرئي]] (يمكن اكتشافه من قبل العين البشرية). [[طيف كهرومغناطيسي|الطيف الكهرومغناطيسي]] في هذا المجال من [[طول موجة|الأطوال الموجية]] يسمى الضوء المرئي أو ببساطة [[ضوء|الضوء]]. العين البشرية النموذجية تستجيب لأطوال موجية في الهواء حوالي 380 إلى 750 [[نانومتر]]<ref>{{مرجع كتاب | العنوان = Biology: Concepts and Applications | المؤلف = Cecie Starr | الناشر = Thomson Brooks/Cole | السنة = 2005 | الرقم المعياري = 053446226X | المسار = http://books.google.com/books?id=RtSpGV_Pl_0C&pg=PA94&dq=380+750+visible+wavelengths&as_brr=3&ei=g7x0R5erIISOsgOtsLGeBw&ie=ISO-8859-1&sig=wJ7g0EcU-QUF29vfvl36YNg-FtU| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20140829220427/http://books.google.com/books?id=RtSpGV_Pl_0C&pg=PA94&dq=380+750+visible+wavelengths&as_brr=3&ei=g7x0R5erIISOsgOtsLGeBw&ie=ISO-8859-1&sig=wJ7g0EcU-QUF29vfvl36YNg-FtU | تاريخ الأرشيف = 29 أغسطس 2014 }}</ref>. [[طول موجة|الأطوال الموجية]] المقابلة في ال[[ماء]] وغيره من الوسائط تنخفض بعامل مساوي ل[[معامل الانكسار]]. من حيث [[تردد|التردد]]، فإن هذا المجال من الطيف الكهرومغناطيسي يقابل 400-790 [[تيراهيرتز]]. إن العين تكون أكثر حساسية للضوء عند طول موجة حوالي 555 [[نانومتر]] (540 [[هرتز]])، في المنطقة [[أخضر|الخضراء]] من الطيف الضوئي. لا يتضمن الطيف بكل الأحوال جميع [[لون|الألوان]] التي تستطيع العين و[[دماغ بشري|الدماغ البشري]] تمييزها. الألوان غير المشبعة مثل اللون [[وردي|الوردي]]، و[[أرجواني (لون)|الأرجواني]]، و[[قرمزي (لون)|قرمزي]] غير موجدة، على سبيل المثال، لأنها تنتج فقط نتيجة مزج عدة أطوال موجية.
 
الأطوال الموجية المرئية إلى العين تمر أيضا من خلال "[[نافذة بصرية]]" {{إنج|optical window}}، وهي المجال من [[طيف كهرومغناطيسي|الطيف الكهرومغناطيسي]] الذي يمر إلى حد كبير من خلال [[غلاف جوي للأرض|الغلاف الجوي للأرض]] (على الرغم من أن الضوء [[أزرق|الأزرق]] يتبعثر أكثر من الضوء [[أحمر|الأحمر]]، وهو سبب كون ال[[سماء]] زرقاء). تحدد استجابة العين البشرية باختبار ذاتي (انظر [[هيئة الإضاءة الدولية]] CIE)، ولكن النوافذ في [[غلاف جوي (توضيح)|الغلاف الجوي]] تتحدد بقياسات فيزيائية.
74٬798

تعديل