ديمقراطية: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل شهرين
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6)
وسم: تعديل مصدر 2017
''المقالة الرئيسية: [[الإسلام والديمقراطية]]''
 
لا تنسجم الديمقراطية الغربية والديمقراطية الدينية أو [[إسلام|الإسلامية]] في المبنى والأصول، فالديمقراطية الغربية هي تعبير عملي عن نظام الفكري [[ليبرالية|الليبرالي]]، وفي جذورها وأصولها تستند إلى القول بأصالة الفرد<ref name="ReferenceA">نبوی،السید عباس،(بهمن 1378)،الدیمقراطیة و الحکم الإسلامی، مجلهمجلة آفاق الحضارة الاسلامیة، - عدد 5، ص183</ref> وهدفها الأساس هو إعطاء الأصالة للإنسان بصفته كائناً غير مسؤول أمام [[الله (إسلام)|الله]].<ref>مجلة كيان، نموذج التفكير الديني في الحكم السوداني(الگوی اندیشه دینی در حاکمیت سودان)، عدد12</ref> والمساعي المبذولة لخلق الانسجام بين الديمقراطية الإسلامية والغربية إن هي إلا نتيجة للاستضعاف الفكري.<ref name="ReferenceA"/> لأن الدين الإسلامي يمتلك منظومة سياسية اجتماعية حضارية كاملة<ref name="المؤتمر الدولی لأشکال الدیمقراطیة الاسلامیة">المؤتمر الدولی لأشکال الدیمقراطیة الاسلامیة من وجهة نظر المذاهب الإسلامیة،مجلة رسالة التقریب، ذوالقعدة و ذوالحجة 1432، العدد 88، ص211</ref>، وبواسطتها يمكنه من قيادة البشرية إلى بر الأمان، من دون الاستناد إلى عوامل ذات صلة ب[[استبداد|الاستبداد]] أو ب[[ديكتاتورية|الديكتاتورية]] أو ب[[ليبرالية|الليبرالية]] وتقديس الفرد على حساب المجتمع، ولا بالجدلية التاريخية ([[ماركسية|الماركسية]]) القائمة على تقديس المجتمع وإلغاء الفرد... بل ينطلق [[إسلام|الإسلام]] وفق رؤيته للكون والحياة، وعلى أساس أصوله المستمدة من [[القرآن]] وسنة [[محمد]] وصحبه وسيرتهم. رغم وجود الاختلاف الأصولي بين الديمقراطية [[إسلام|الإسلامية]] والديمقراطية الحديثة، فإن هناك أوجها للتشابه في مرحلة الإجراء والعمل <ref name="المؤتمر الدولی لأشکال الدیمقراطیة الاسلامیة" />، وهذا التشابه يسبب مقارنة بين [[إسلام|الإسلام]] والديمقراطية، فليس من الموضوعية المقارنة بين جزء من نظام نظام آخر، فالجزء لا يمكن أن تتضح مفاهيمه إلا عبر موقعه من نسيج النظام الذي ينتمي إليه، ومن هنا ستكون المقارنة على النحو الشائع بين أوساط الكثير من المثقفين [[مسلم|المسلمين]] وغيرهم مخلة بمفهومي الإسلام والديمقراطية وهذا من الأخطاء الشائعة بل تصح المقارنة عند المقارنة بين [[إسلام|الإسلام]] والليبرالية كنظامين لرؤية الكون وكمصدرين للقيم، وتصح المقارنة أيضاً عندما يتم مقارنة جزء من نظام مع جزء يقابله من النظام الآخر.
===المسيحية===
{{مفصلة|ديمقراطية مسيحية}}