اللغة العربية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 13 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
استرجاع تعديلات 82.137.244.6 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Mr.Ibrahembot
وسمان: تحرير مرئي تعديلات المحتوى المختار
ط (استرجاع تعديلات 82.137.244.6 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Mr.Ibrahembot)
وسم: استرجاع
=== نشأتها ===
{{مفصلة|تاريخ اللغة العربية}}
هنالك العديد من الآراء حول أصل العربية لدى قدامى اللغويين [[عرب|العرب]]، منها أن اللغة العربية أقدم من العرب أنفسهم فقالوا أنها لغة [[آدم]] في الجنة، ولعب التنافس القبلي في عصر [[الدولة العباسية|الخلافة العباسية]] دوراً كبيراً في نُشوء هذه النظريات، فزعم بعضهم أن [[يعرب]] بن [[قحطان (توضيح)|قحطان]] كان أول من تكلم هذه العربية، وفريق ذهب أن [[إسماعيل]] هو أول من تكلم بها، وأنه نسي لسان أبيه <ref>جواد علي،'' المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 538</ref>،{{للهامش|2}}، إلا أنه لا وجود لبراهين علمية تُثبت أياً من هذه النظريات، فجنوب الجزيرة العربية، موطن [[يعرب]] المفترض كان يتحدث بعربية مختلفة لها قواعدها. وعثر في مواضع مُتعدّدة في شمال شبه الجزيرة العربية كذلك على كتابات قديمة بلغات متباينة ومختلفة عن عربية [[القرآن]] أو [[أدب جاهلي|الشعر الجاهلي]] بل هي مختلفة عن بعضها البعض. <ref>جواد علي،'' المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام'' ج 8 ص 563</ref> ولم يهتم اللغويون العرب القدماء بهذه اللغات واعتبروها لغات "رديئة"، فقد اعتبروا اللغة العربية لغة قريش هي الأصل رغم أن تلك اللغات العربية الجنوبية والشمالية قد تكون أقدم من العربية التي تكلمت بها قريش. <ref>جواد علي،'' المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام'' ج 8 ص 564</ref>
وبعضهم كان يرى أن دراسة وبحث تلك اللغات واللهجات مضيعة للوقت وإحياءً للجاهلية <ref>جواد علي،'' المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام'' ج 8 ص 566</ref> فقد كانوا مُدركين أن ألسنة العرب متباينة ومختلفة، فقد قال [[محمد بن جرير الطبري]] <ref>تفسير الطبري ج 1 ص 9</ref>: {{اقتباس| كانت العرب وإن جمع جميعها اسم أنهم عرب، فهم مختلفو الألسن بالبيان متباينو المنطق والكلام}}