حتمية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 30 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
استرجاع تعديلات 176.58.71.220 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة حجاوي (بيت الحكمة)
(خط غليظ. اعاعغلعلععه)
ط (استرجاع تعديلات 176.58.71.220 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة حجاوي (بيت الحكمة))
وسم: استرجاع
'''[[حتمية أحيائية|الحتمية]]''' [[فرضية]] [[فلسفة|فلسفية]] تقول ان كل حدث في الكون بما في ذلك [[إدراك (توضيح)|إدراك]] الإنسان وتصرفاته خاضعة لتسلسل [[المنطق|منطق]]ي [[علية|سببي]] محدد سلفا ضمن سلسلة غير منقطعة من الحوادث التي يؤدي بعضها إلى بعض وفق [[قانون|قوانين]] محددة، يؤمن البعض بأنها [[قانون فيزيائي|قوانين الطبيعة]] في حين يؤمن آخرون بأنها [[قدر (إسلام)|قضاء الله وقدره]] الذي رسمه للكون والمخلوقات، وبالتالي فنظرية الحتمية يمكن تبنيها من قبل أشد الناس [[إلحاد]]ا وتمسكا بالقوانين العلمية كما يمكن تبنيها من قبل أشد الناس إيمانا وقدرية.<ref>{{يستشهد موسوعة |last=McKewan |first=Jaclyn |editor=H. James Birx"|encyclopedia=Encyclopedia of Time: Science, Philosophy, Theology, & Culture |title=Predeterminism |year=2009 |publisher=SAGE Publications, Inc. |doi=10.4135/9781412963961.n191 |pages=1035–1036|chapter=Evolution, Chemical |isbn=9781412941648 }}</ref><ref>[http://plato.stanford.edu/entries/incompatibilism-arguments/ Arguments for Incompatibilism (Stanford Encyclopedia of Philosophy)] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180921003053/https://plato.stanford.edu/entries/incompatibilism-arguments/ |date=21 سبتمبر 2018}}</ref><ref>{{مرجع كتاب |الأخير1=Koch |الأول1=Christof |وصلة مؤلف1=Christof Koch |editor1-first=Nancy|editor1-last=Murphy |editor2-first=George |editor2-last=Ellis |editor3-first=Timothy|editor3-last=O'Connor |عنوان=Downward Causation and the Neurobiology of Free Will |مسار= |تاريخ=September 2009 |ناشر=[[سبرنجر|Springer]] |مكان=New York, USA|isbn=978-3-642-03204-2 |صفحات= |chapter=Free Will, Physics, Biology and the Brain}}</ref>
 
في الحتمية، لا يمكن حدوث أشياء خارج منطق قوانين الطبيعة (ووفق التفسير الديني للحتمية وضع الله القوانين في الطبيعة ليسير كل شيء وفقها)، وبالتالي لا مجال [[عشوائية|لحوادث عشوائية]] غير محددة سلفا، ويعترف الحتميون بأنه ربما يصعب على الإنسان أحيانا معرفة النتيجة مسبقا نتيجة عدم قدرته تحديد الشروط البدئية للتجربة، أو عدم امتلاكه للصياغة الدقيقة للقانون الطبيعي، لكن هذا القانون موجود والنتيجة محددة سلفا.