تاريخ علم الجينات: الفرق بين النسختين

تم إضافة 197 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6)
1976: إدخال جينات [[خميرة|الخميرة]] في [[إشريكية قولونية|أي.كولاي]] للمرة الأولى .<ref>Genetics, The hisB463 Mutation and Expression of a Eukaryotic Protein in Escherichia coli Vol. 180, 709-714, October 2008 [http://www.genetics.org/cgi/content/full/180/2/709] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20090914065226/http://www.genetics.org/cgi/content/full/180/2/709 |date=14 سبتمبر 2009}}</ref>
 
1977: توضيح تسلسل الحمض النووي لأول مرة من قبل فريد سانجر، ووالتر جيلبرت، وألان ماكسام حيث عمل كل منهم بشكل مستقل . حصل مختبر سانجر على تسلسل كامل للجينوم من الجراثيم Φ-X174.<ref>{{cite journal | doi = 10.1038/265687a0 | الأخير1 = Sanger | الأول1 = F | الأخير2 = Air | الأول2 = GM | الأخير3 = Barrell | الأول3 = BG | الأخير4 = Brown | الأول4 = NL | الأخير5 = Coulson | الأول5 = AR | last6 = Fiddes | first6 = CA | last7 = Hutchison | first7 = CA | last8 = Slocombe | first8 = PM | last9 = Smith | first9 = M.| name-list-format =vanc | التاريخ=Feb 1977 | العنوان = Nucleotide sequence of bacteriophage phi X174 DNA | journal = Nature | volume = 265 | issue = 5596| الصفحات = 687–95 | pmid = 870828 |bibcode = 1977Natur.265..687S |display-authors=etal}}</ref><ref>{{cite journal | المسار = http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC431765/pdf/pnas00043-0271.pdf | pmc=431765 | pmid=271968 | volume=74 | العنوان=DNA sequencing with chain-terminating inhibitors | التاريخ=December 1977 | journal=Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. | الصفحات=5463–7 | الأخير1 = Sanger | الأول1 = F | الأخير2 = Nicklen | الأول2 = S | الأخير3 = Coulson | الأول3 = AR | doi=10.1073/pnas.74.12.5463| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20191219143257/https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC431765/pdf/pnas00043-0271.pdf | تاريخ الأرشيف = 19 ديسمبر 2019 }}</ref><ref>Principles of Biochemistry / Nelson and Cox – 2005. pp.296-298</ref>
 
في أواخر العقد 1970: تم تطوير الأساليب غير المتناظرة لتمييز الحمض النووي. ساهمت التحسينات المتلاحقة في الكشف عن جزيئات المُراسل باستخدام الكيمياء المناعية و تقنية التألق المناعي، جنبا إلى جنب مع التقدم في [[مجهر إلكتروني|المجهر الضوئي]] وتحليل الصور، مما جعل التقنية أكثر أمانا وسريعة وموثوق بها.