مسجد ابن طولون: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2٬154 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
تاريخ الكنيسة القبطية
ط (بوت:إزالة تصنيف معادل لم يعد موجود في الصفحة الإنجليزية (1.1) إزالة (تصنيف:تأسيسات 884 في أفريقيا+ تصنيف:مساجد مصر))
(تاريخ الكنيسة القبطية)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديلات المحتوى المختار لفظ تباهي
 
شُيد المسجد فوق ربوة صخرية كانت تعرف بجبل يشكر، ويُعتبر من المساجد المعلقة، وهو أحد أكبر مساجد مصر حيث تبلغ مساحته مع الزيادات الخارجية حوالي ستة أفدنة ونصف الفدان، وقد بُني على شكل مربع مستلهماً من طرز المساجد العباسية وخاصة [[مسجد سامراء]] ب[[العراق]] الذي استلهم منه المنارة الملوية. يقع المسجد حالياً بميدان أحمد بن طولون ب[[حي السيدة زينب]] التابع [[المنطقة الجنوبية (محافظة القاهرة)|للمنطقة الجنوبية]] ب[[القاهرة]]، ويجاور سوره الغربي [[مسجد ومدرسة صرغتمش الناصري|مسجد صرغتمش الناصري]]<ref group="معلومة">أنشأها الأمير صرغتمش الناصري سنة [[757 هـ|757هـ]] وخصصها لفقهاء السادة الحنفية وتدريس الحديث.</ref> فيما يجاور سوره الشرقي [[متحف جاير أندرسون]]<ref group="معلومة">أنشأه الحاج محمد بن سالم بن جلمام الجزار سنة [[1041 هـ|1041هـ]].</ref>.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://islam.ahram.org.eg/NewsQ/1752.aspx|المؤلف=|الناشر=[[الأهرام (جريدة)|الأهرام]]|اللغة=العربية|العنوان=مسجد أحمد ابن طولون|التاريخ=26-07-2012|تاريخ الوصول=08-06-2017}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.youm7.com/3109511|المؤلف=محمد فتحي عبد الغفار|الناشر=[[اليوم السابع]]|اللغة=العربية|العنوان=بالفيديو.. ما لا تعرفه عن مسجد أحمد بن طولون المطبوع على الـ"5 جنيه"|التاريخ=19-02-2017|تاريخ الوصول=09-06-2017}}</ref><ref name="دليل فرغلي">'''أبو الحمد محمود فرغلي'''، "الدليل الموجز لأهم الآثار الإسلامية والقبطية في القاهرة"، طبعة 1991، 302 صفحة، ''الدار المصرية اللبنانية''.</ref>{{rp|88:89}}<ref name="عكوش">'''محمود عكوش'''، "تاريخ ووصف الجامع الطولوني"، طبعة 1927، 139 صفحة، ''[[دار الكتب والوثائق القومية (مصر)|دار الكتب المصرية]]''.</ref>{{rp|15}}
. المهندس القبطي النابغة سعيد بن كاتب الفرغاني؛ وسمي بالفرغاني نسبة إلى مسقط رأسه قرية فرغان ” فرغان أو فراجون: قرية اندثرت ومحلها الآن مدينة سيدي سالم محافظة كفر الشيخ”.
 
تولَّى عمارة مقياس النيل في جزيرة الروضة سنة 864م، في عهد الخليفة العباسي المتوكِّل، ولما تولى أحمد بن طولون حُكْم مصر عهد إليه ببناء أهم منشآته، فبنى له قناطر ابن طولون، وبئر عند بِرْكة الحبش “مكانها الآن كنيسة العذراء بابلون الدرج بآخر مصر القديمة” لتوصيل المياه لمدينة القطائع عاصمة مُلكهِ وذلك بين عاميّ 872، 873م.
 
بعد ذلك فكَّر ابن طولون في بناء جامع يكون أعظم ما بني من مساجد في مصر، ويقيمه على ثلاثمائة عامود من الرخام، فقيل له أن يجمع هذه الأعمدة من بعض الكنائس بعد هدمها، ولما سمع المهندس القبطي النابغة هذا الخبر حزن وخاف على الكنائس من الهدم؛ فكتب رسالة إلى ابن طولون يقول له فيها أنه يستطيع أن يبني هذا الجامع بدون أعمدة إلا عمودين للقِبلَة، ورسم له شكل الجامع على الجلد وأرسله له مع الرسالة فأعجبه واستحسنه وأمره ببناء الجامع فبناه على أحسن ما يكون. وما زال جامع ابن طولون في حي طولون بالقاهرة يشهد بعبقرية ذلك المهندس القبطي النابغة إذ ترى العقود المبنية في الجامع قبل أن يُعرف فن العقود في أوربا وبلاد العالم.
 
عرض عليه أحمد بن طولون الإسلام فأبى وتمسك بإيمانه المسيحي فأمر بقطع رأسه ونال إكليل الشهادة
 
== المنشئ ==
مستخدم مجهول