يغور: الفرق بين النسختين

تم إضافة 733 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
يُشتق اسم "'''يغور'''" [[اللغة العربية|باللغة العربية]] من الاسم البرتغالي والإسباني للحيوان "''jaguar''"، حيث أن حرف «[[J]]» يُلفظ «[[Y]]» بالعديد من [[لغات رومنسية|اللغات اللاتينية]] بما فيها [[اللغة الإسبانية|الإسبانية]] و[[اللغة البرتغالية|البرتغالية]]، ويُقابله [[ي|حرف الياء]] بالعربية. وفي بعض الأحيان يُلفظ الاسم كما في [[لغة إنجليزية|اللغة الإنگليزية]]، أي "'''جغور'''" أو "'''جاگوار'''" ({{تلفظ|ˈdʒæɡwɑr أو ˈdʒæɡju:.ər}})، وهذا اللفظ مشتق بدوره من اللفظ التوپيي الگواراني، وهي إحدى لغات التواصل التي استخدمها [[الشعوب الأصلية في الأمريكتين|الأمريكيين الأصليين]] والأوروبيين لتسهيل التعامل فيما بينهم، ووصل الإنگليزية عن طريق البرتغالية.<ref name=etymology>{{مرجع ويب | مسار = http://www.etymonline.com/index.php?term=jaguar | عنوان = Jaguar | عمل = Online Etymology Dictionary | ناشر = Douglas Harper | تاريخ الوصول = August 12 | تاريخ الوصول = 2006-08-06| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170628080622/http://www.etymonline.com/index.php?term=jaguar | تاريخ أرشيف = 28 يونيو 2017 }}</ref> يقول الخبراء اللغويون أن كلمة "''جاجوار''" التوپيوية التي اشتق منها اسم هذه الحيوانات يُمكن ترجمتها "كلب" في بعض الأحيان،<ref>{{مرجع ويب | مسار = http://www.indigenas.bioetica.org/inves44-2.htm | عنوان = Breve Vocabulario | ناشر = Faculty of Law, [[جامعة بوينس آيرس]]| تاريخ الوصول=2006-09-29|لغة=الإسبانية| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20120705081248/http://www.indigenas.bioetica.org:80/inves44-2.htm | تاريخ أرشيف = 05 يوليو 2012 }}</ref> وأنها تُستخدم للإشارة إلى أي [[لواحم|حيوان لاحم]]،<ref name=TakeOurWord/> أما التسمية الفعلية للحيوان والتي استخدمها الأمريكيون الأصليون فهي "''يگوريتيه''"، وأن [[لاحقة]] ''يتيه-eté'' تعني "حقيقي" أو "فعلي".<ref name=etymology/><ref name=TakeOurWord>{{مرجع ويب | مسار = http://www.takeourword.com/TOW198/page2.html#jaguar | عنوان = Word to the Wise | عمل = Take our word for it, issue 198, p. 2 | ناشر = [[The Institute for Etymological Research and Education]] | تاريخ الوصول = 11 August 2006| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180927192042/http://www.takeourword.com/TOW198/page2.html | تاريخ أرشيف = 27 سبتمبر 2018 }}</ref><ref>{{مرجع ويب | مسار = http://www.jaguares.com.ar/afiches/index.html | عنوان = Yaguareté - La Verdadera Fiera | عمل = RED Yaguareté | تاريخ الوصول = 27 September 2006 |لغة=الإسبانية| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20140420115351/http://www.jaguares.com.ar:80/afiches/index.html | تاريخ أرشيف = 20 أبريل 2014 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>
 
يُطلق على هذه الحيوانات أسماء إسبانية عديدة تختلف باختلاف المناطق التي تقطنها، مثل "'''الببر'''" {{إسبانية|El tigre}} و"'''الببر الأمريكي'''" {{إسبانية|Tigre americano}}، وكان قوم [[ناواتل|النهواتل]] في [[المكسيك]] يُطلقون عليه اسم "'''الإسلوتل'''"، وهو ذات الاسم الذي أطلقوه على [[أصلوت|الإسلوت]]،<ref>{{مرجع كتاب | مسار=http://books.google.es/books?id=92WU5bamcTQC&pg=PA352&lpg=PA352&dq=náhuatl+ocelotl&source=bl&ots=4hWeaYY0DF&sig=aB9oKMaQl-oU24S_cV93ZElQf_A&hl=es&ei=WnlMS5rvGJaKngPH3LSuDQ&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=6&ved=0CBQQ6AEwBTgK#v=onepage&q=&f=false | عنوان=Diccionario de la lengua náhuatl o mexicana |مؤلف=Rémi Siméon |إصدار=13ª |ناشر=Siglo XXI |سنة=1996|صفحة=352| الرقم المعياري=968230573X| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20141010201420/http://books.google.es/books?id=92WU5bamcTQC&pg=PA352&lpg=PA352&dq=náhuatl+ocelotl&source=bl&ots=4hWeaYY0DF&sig=aB9oKMaQl-oU24S_cV93ZElQf_A&hl=es&ei=WnlMS5rvGJaKngPH3LSuDQ&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=6&ved=0CBQQ6AEwBTgK | تاريخ الأرشيف = 10 أكتوبر 2014 }}</ref><ref>{{Cite journal| ناشر=Revista destiempos | id=El mundo indígena desde la perspectiva actual | مؤلف=M. Thouvenot y J. M. Hoppan |عنوان=Las escrituras mesoamericanas, aztecas y maya: orientaciones actuales en su investigación | العدد=18 | سنة=2009 |مسار=http://www.destiempos.com/n18/thouvenot_hoppan.pdf | تاريخ الوصول=12 يناير 2010| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20160305090923/http://www.destiempos.com/n18/thouvenot_hoppan.pdf | تاريخ الأرشيف = 5 مارس 2016 }}</ref><ref>{{مرجع كتاب | عنوان=Historia natural, general y particular |المجلد=15 |others=volumen 38 de Diapositivas (Biblioteca Histórica UCM) Historia natural, general y particular, José Clavijo y Fajardo |autor=Georges-Louis Leclerc Buffon|محرر=Joachin Ibarra |سنة=1798|مسار=http://books.google.es/books?id=D935PBfnnGgC&pg=PA75&lpg=PA75&dq=tlatlauhquiocélotl&source=bl&ots=Nm7hju-KpP&sig=WCJoZSOyLeL5H-nCOUPSx2-JUvM&hl=es&ei=iH9MS7yUB4mAnQPRreDADQ&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=1&ved=0CAcQ6AEwADge#v=onepage&q=&f=false| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20141009052104/http://books.google.es/books?id=D935PBfnnGgC&pg=PA75&lpg=PA75&dq=tlatlauhquiocélotl&source=bl&ots=Nm7hju-KpP&sig=WCJoZSOyLeL5H-nCOUPSx2-JUvM&hl=es&ei=iH9MS7yUB4mAnQPRreDADQ&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=1&ved=0CAcQ6AEwADge | تاريخ الأرشيف = 9 أكتوبر 2014 }}</ref> وهو نوع من السنوريات الأمريكية الصغيرة. كذلك أطلق [[المايا]] على هذه الحيوانات اسم "'''بالام'''"،<ref name="Chaman">{{Cite journal| عنوان=Jaguar y chamán entre los mayas | مؤلف=Valverde Valdés, Mª C. | ناشر=Alteridades | مسار=http://www.uam-antropologia.info/alteridades/alt12-4-valverde.pdf |سنة=1996| المجلد=6 |العدد=12 | صفحات=27-31| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20160305150923/http://uam-antropologia.info/alteridades/alt12-4-valverde.pdf | تاريخ الأرشيف = 5 مارس 2016 }}</ref> وأطلقت عليه القبائل الماپوشية اسم "'''ناهويل'''"،<ref>{{مرجع ويب | مسار=http://www.alihuen.org.ar/fauna-pampeana/nuestro-tigre-el-nahuel-de-las-pampas.html | عنوان=Nuestro Tigre "El Nahuel de las Pampas" |ناشر=Asociación Civil Alihuen | تاريخ الوصول=12 يناير 2010| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170224061435/http://www.alihuen.org.ar/fauna-pampeana/nuestro-tigre-el-nahuel-de-las-pampas.html | تاريخ أرشيف = 24 فبراير 2017 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> وكان هناك تسميات أخرى استخدمتها العديد من القبائل المختلفة.
 
كان اليغور أحد أنواع السنوريات العديدة التي أعطاها [[علم الحيوان|عالم الحيوان]] [[السويد]]ي [[كارولوس لينيوس]] اسم الجنس ''Felis'' في بادئ الأمر (''Felis onca'') في مؤلفه من [[القرن 18|القرن الثامن عشر]] "''النظام البيئي''" ([[لغة لاتينية|باللاتينية]]: Systema Naturae) قبل أن تُصنّف بدقة أكثر وتُعطى اسم جنس النمور "''Panthera'' - πάνθηρ - ''پانثيرا''".<ref name="Linn1758">{{مرجع كتاب|الأخير=Linnaeus |الأول=Carolus |وصلة مؤلف=Carl Linnaeus |عنوان=Systema naturae per regna tria naturae :secundum classes, ordines, genera, species, cum characteribus, differentiis, synonymis, locis. |ناشر=Holmiae (Laurentii Salvii) |سنة=1758 |صفحات=41 |مسار=http://www.biodiversitylibrary.org/page/726936 |تاريخ الوصول=2008-09-08 |لغة=اللاتينية |المجلد=1 |إصدار=10th| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190810164453/https://www.biodiversitylibrary.org/page/726936 | تاريخ الأرشيف = 10 أغسطس 2019 }}</ref> يُفترض بأن اسم الجنس الحالي لليغور يُشتق من [[لغة يونانية|اليونانية]] "''بان - παν''" (بمعنى جميع) و"''ثير - θήρ''" (بمعنى وحش)، إلا أن هذا قد لا يكون سوى اعتقاد سائد لدى العامّة وليس له أي برهان قاطع. والاحتمال الأقوى لأصل كلمة ''Panthera'' هو أنها ذات جذور [[شرق آسيا|شرق آسيوية]]، بمعنى "الحيوان المصفر" أو "الضارب إلى الصفار".<ref>{{مرجع ويب | مسار=http://www.etymonline.com/index.php?term=panther | عنوان="Panther" | عمل=Online Etymology Dictionary | ناشر=Douglas Harper | تاريخ الوصول=2007-07-05| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170702055630/http://www.etymonline.com/index.php?term=panther | تاريخ أرشيف = 02 يوليو 2017 }}</ref> تُشتق كلمة ''أونكا - Onca'' من كلمة [[wiktionary:onça|''onça'']] [[اللغة البرتغالية|البرتغالية]]، وهي بدورها مشتقة من كلمة ''lyncea'' [[لغة لاتينية|اللاتينية]] بمعنى "[[وشق]]".<ref>"ounce" 2, ''Oxford English Dictionary'', 2nd edition</ref>
</div>
[[ملف:Panthera onca (Jaguar) skin.jpg|تصغير|يمين|جلد اليغور.]]
يُعتبر اليغور ممثل [[نمر (جنس)|جنس النمور]] الوحيد في [[العالم الجديد]]. أظهرت تحاليل [[حمض نووي|الحمض النووي]] أن كلاً من [[أسد|الأسد]] [[ببر|الببر]] [[نمر|النمر]] واليغور و[[نمر الثلوج]] و[[نمر ملطخ|النمر الملطخ]] تتشارك في نفس السلف، وأن هذه المجموعة من [[سنوريات|السنوريات]] قد نشأت وتطورت خلال الفترة الممتدة بين 6 و 10 ملايين سنة.<ref name=Johnson2006>{{Cite journal| مؤلف = Johnson, W.E., Eizirik, E., Pecon-Slattery, J., Murphy, W.J., Antunes, A., Teeling, E. & O'Brien, S.J. | سنة = 2006 | doi = 10.1126/science.1122277 | عنوان = The Late Miocene radiation of modern Felidae: A genetic assessment | صحيفة = [[ساينس]] | المجلد = 311 | صفحات = 73–77 | pmid = 16400146 | العدد = 5757}}</ref> يفيد سجل [[مستحاثة|المستحثات]] بأن جنس النمور برز منذ حوالي مليونيّ أو 3.8 ملايين سنة،<ref name=Johnson2006/><ref name="Turner1987">{{Cite journal| الأخير = Turner | الأول = A. | وصلة مؤلف = | مؤلفين مشاركين = | سنة = 1987 | شهر = | عنوان = New fossil carnivore remains from the Sterkfontein hominid site (Mammalia: Carnivora) | صحيفة = Annals of the Transvaal Museum | المجلد = 34 | العدد = | صفحات = 319–347 | issn = 0041-1752 | مسار = | تاريخ الوصول = | اقتباس =}}</ref> كذلك اكتشف الباحثون المختصون بعلم النشوء والتطور أن النمر الملطخ (''Neofelis nebulosa'') ليس سوى نوعٌ قاعدي من هذه المجموعة، أي أنه النوع الأول الذي انشق عن السلف المشترك ومن ثم تفرعت باقي الأنواع.<ref name=Johnson2006/><ref name=Yu>{{Cite journal| مؤلف = Yu L & Zhang YP | سنة = 2005 | عنوان = Phylogenetic studies of pantherine cats (Felidae) based on multiple genes, with novel application of nuclear beta-fibrinogen intron 7 to carnivores | صحيفة = Molecular Phylogenetics and Evolution | المجلد = 35 | العدد = 2 | صفحات = 483–495 | doi = 10.1016/j.ympev.2005.01.017 | pmid = 15804417}}</ref><ref name=Johnson1997>{{Cite journal| مؤلف = Johnson WE & Obrien SJ | سنة = 1997 | عنوان = Phylogenetic reconstruction of the Felidae using 16S rRNA and NADH-5 mitochondrial genes | صحيفة = Journal of Molecular Evolution | المجلد = 44 | صفحة = S098 | doi = 10.1007/PL00000060 | pmid=9071018}}</ref><ref name=Janczewski>{{Cite journal| مؤلف = Dianne N. Janczewski, William S. Modi, J. Claiborne Stephens, and Stephen J. O'Brien | تاريخ=1 July 1996| عنوان = Molecular Evolution of Mitochondrial 12S RNA and Cytochrome b Sequences in the Pantherine Lineage of Felidae | صحيفة = Molecular Biology and Evolution | المجلد = 12 | العدد = 4 | صفحة = 690 | مسار = http://mbe.oxfordjournals.org/cgi/reprint/12/4/690 | تاريخ الوصول = 2006-08-06 | pmid = 7544865| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20100501070049/http://mbe.oxfordjournals.org/cgi/reprint/12/4/690 | تاريخ الأرشيف = 1 مايو 2010 }}</ref> يعتقد بعض العلماء أن النمر إنشق عن السلف المشترك للسنوريات الكبرى في وقت لاحق على انشقاق الببر ونمر الثلوج، وسابق على اليغور والأسد،<ref name=Johnson2006/> إلا أن آخرين يخالفون هذا الرأي، لذا فإن المسألة لا تزال موضع جدال بين العلماء. كانت الدراسات القديمة تفترض أن النمر يرتبط بشكل وثيق بالأسد واليغور، وحتى عام [[2001]] كان يُعتقد بأن هذه الحيوانات انفصلت عن باقي أقرباؤها بالتزامن مع الأسود، وفق تحاليل للمورثات القديمة الخاصة بالإفرازات الكيميائية عند السنوريات.<ref>{{Cite journal| الأخير =Bininda-Emonds | الأول =Olaf R.P. | مؤلفين مشاركين = Decker-Flum, Denise M.; et al.| سنة =2001 | شهر = | عنوان = The utility of chemical signals as phylogenetic characters: an example from the Felidae | صحيفة =Biological Journal of the Linnean Society | المجلد =72 | العدد = | صفحات =1–15 | تنسيق =PDF | مسار =http://www.personal.uni-jena.de/~b6biol2/Publications/FatCats.pdf | تاريخ الوصول = 2008-06-07 | اقتباس = | doi =10.1111/j.1095-8312.2001.tb01297.x|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20081217173748/http://www.personal.uni-jena.de/~b6biol2/Publications/FatCats.pdf|تاريخ أرشيف=2008-12-17}}</ref>
 
قال [[علم الحيوان|عالم الحيوان]] البريطاني "ريگنالد إينيس پوكوك" أن النمر أقرب السنوريات إلى اليغور بما أنهما يتشابهان من حيث [[علم التشكل (أحياء)|الهيئة الخارجية]] بشكل لا يقبل الجدال،<ref name=Janczewski/> إلا أن الأبحاث الحديثة وتحاليل الحمض النووي لا تدعم هذه النظرية، حيث أن الأدلة المتوافرة لا تقدّم دليلاً قاطعًا يدل على نسب هذه الحيوانات بشكل دقيق، وإنما تختلف باختلاف الدراسات.<ref name=Johnson2006/><ref name=Yu/><ref name=Johnson1997/><ref name=Janczewski/> أظهرت مستحثات بعض أنواع [[نمرية|السنوريات النمريّة]] المنقرضة، من شاكلة اليغور الأوروبي (''Panthera gombaszoegensis'') والأسد الأمريكي (''Panthera leo atrox'')، أنها ذات خصائص شبيهة بخصائص اليغاور والأسود المعاصرة. تبيّن من خلال تحليل [[دنا متقدرة|الحمض النووي للمتقدرات]] الخاص باليغور، أن نسب هذه الحيوانات يرجع لفترة امتدت بين 280,000 و 510,000 سنة، أي أحدث من الفترة التي استنتجها العلماء من خلال المستحثات.<ref name=Eizirik>{{Cite journal| مؤلف = Eizirik E, Kim JH, Menotti-Raymond M, Crawshaw PG Jr, O'Brien SJ, Johnson WE. | سنة = 2001 | عنوان = Phylogeography, population history and conservation genetics of jaguars (Panthera onca, Mammalia, Felidae) | صحيفة = Molecular Ecology | المجلد = 10 | العدد = 1 | صفحة = 65|تاريخ الوصول = 2006-08-07|doi = 10.1046/j.1365-294X.2001.01144.x | pmid = 11251788}}</ref>
== الحفاظ على النوع ==
[[ملف:Panthera onca 1-Parc des félins.JPG|تصغير|يغور في إحدى حدائق الحيوان.]]
يُصنّف [[الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة|الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة]] اليغور على أنه قريب من خطر [[انقراض|الانقراض]]، أي يُحتمل أن يغدو مهددًا في المستقبل القريب،<ref name=iucn/> ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى فقدانه لأجزاء كبيرة من موطنه، وبشكل خاص الجزء الشمالي منه حيث تمت إبادته بلا هوادة عبر السنين، وتجزئة الأقسام الباقية. شهد [[عقد 1960|عقد الستينيات من القرن العشرين]] تراجعًا حادًا في أعداد اليغاور بسبب تجارة الفراء، حيث كانت البرازيل وحدها تصدر 15,000 جلد سنويًا؛ ولم يوضع حد لهذا الأمر حتى سنة [[1973]] عندما حظرت اتفاقية حظر الإتجار بالأنواع المهددة (CITES) بيع وشراء جلود الكثير من [[سنوريات|السنوريات]] المهددة، فتراجعت التجارة بفراء اليغاور تراجعًا كبيرًا.<ref>{{Cite journal|الأخير=Weber |الأول=William |مؤلفين مشاركين=Rabinowitz, Alan |سنة=1996 |شهر=August |عنوان=A Global Perspective on Large Carnivore Conservation |صحيفة= Conservation Biology |المجلد=10 |العدد=4 |صفحات=1046–1054 | مسار= http://www.panthera.org/documents/Weber_Rabinowitz_1996_Global_carnivore_conservation.pdf | تنسيق=PDF |تاريخ الوصول = 2009-12-17 | doi = 10.1046/j.1523-1739.1996.10041046.x| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181115153924/https://www.panthera.org/documents/Weber_Rabinowitz_1996_Global_carnivore_conservation.pdf | تاريخ الأرشيف = 15 نوفمبر 2018 }}</ref> أظهرت بعض الأبحاث التي جرت تحت رعاية جمعية الحفاظ على الحياة البرية، أن اليغور فقد 37% من موطنه التاريخي، وإن وضع هذه الحيوانات في حوالي 18% من موطنها الحالي لا يزال غير معلومًا، لكن بالمقابل تبيّن أن احتماليّة بقاء اليغاور لفترة طويلة الأمد في حوالي 70% من موطنها الحالي، وبشكل خاص في حوض [[نهر الأمازون]] وسهل التشاكو المجاور، مرتفعة للغاية.<ref name=CONSERVATION/>
 
يُعتبر [[تحطيب|التحطيب]] و[[إزالة الغابات]] من أبرز المخاطر التي تهدد بقاء اليغور، حيث أن هذا من شأنه أن يؤدي لهجرة الطرائد أو نفوقها، مما يدفع اليغاور للبحث عن مصدر غذاء آخر، وفي هذه الحالة [[ماشية|المواشي المستأنسة]]، مما يضعها في نزاع مباشر مع [[إنسان|الإنسان]]، الذي لا يتوانى عن قتلها بهذه الحالة.<ref name=iucn/> أضف إلى ذلك، تواجه اليغاور خطرًا مستمرًا من القنص اللاشرعي و[[إعصار|الأعاصير]] في القسم الشمالي من موطنها. لوحظ بأن اليغاور التي اعتادت افتراس الماشية، أخذت تقتل أعدادًا متزايدة منها مع مرور الوقت عوض فريستها الطبيعية، ويقول البعض أن أعداد اليغاور يُحتمل أن تكون قد ازدادت خلال فترة الاستيطان الأوروبي ل[[أمريكا الجنوبية]]، على الرغم من أن أقسامًا كبيرة من الغابات تمت إزالتها آنذاك، وذلك بسبب تحوّل الماشية المستأنسة المستقدمة حديثًا إلى جزء مهم من حمية هذه [[لواحم|اللواحم]]. يقوم البعض من أصحاب المزارع بتوظيف صيادين مختصين عملهم الأول والأخير هو إرداء أي يغور حالما يرونه بالقرب من مرعى البقر.<ref name=JSSP/>