إباضة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 513 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*
ط (بوت:إضافة تصنيف كومنز (1.3))
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
تحصل الإباضة عندما ينتج المبيض بويضة واحدة أو أكثر. وتعتبر هذه الفترة الأكثر خصوبة خلال [[دورة شهرية|الدورة الشهرية]] . ينتج ال[[مبيض]] شهرياً من 15 إلى 20 بويضة. تنطلق ال[[بويضة]] الناضجة نحو فجوة الحوض وتنزلق نحو [[قناة فالوب]]. إنّ اختيار المبيض الذي يطلق البويضة غالباً ما يكون عشوائياً. وقد لا تتم الإباضة تداولا بين المبيضين في كل دورة شهرية.<ref>{{مرجع كتاب|مسار=http://books.google.com/books?id=pzanxKlcU74C&pg=PA49|عنوان=Practice of Fertility Control: A Comprehensive Manual, 7/e|ناشر=Elsevier India|سنة=2007|الرقم المعياري=9788131211502|صفحة=49|chapter=Natural Methods of Contraception|تاريخ الوصول=2013-11-09|مؤلف=Chaudhuri, S.K.}}</ref><ref name="Marieb">{{مرجع كتاب|الأخير=Marieb|الأول=Elaine|عنوان=Anatomy & physiology|ناشر=Benjamin-Cummings|مكان=|صفحة=915|سنة=2013|isbn=9780321887603}}</ref>
 
يتم التحكم في عملية التبويض من خلال منطقة ما تحت المهاد في الدماغ ومن خلال إفراز هرمونات تفرز في الفص الأمامي للغدة النخامية وهم [[هرمون منشط للجسم الأصفر|الهرمون الملوتن]] "LH" و<nowiki/>[[هرمون منشط للحوصلة|الهرمون المنبه للجريب]] "FSH". في المرحلة السابقة للولادة من الدورة الشهرية، يخضع الجريب المبيضي لسلسلة من التحولات والتي يتم تحفيزها بواسطة FSH.<ref>{{مرجع كتاب|مؤلف=Chaudhuri, S.K.|chapter=Natural Methods of Contraception|عنوان=Practice of Fertility Control: A Comprehensive Manual, 7/e|ناشر=Elsevier India|سنة=2007|isbn=9788131211502|صفحة=49|مسار=https://books.google.com/books?id=pzanxKlcU74C&pg=PA49|تاريخ الوصول=2013-11-09}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|مؤلف=Allen, Denise|عنوان=Managing Motherhood, Managing Risk: Fertility and Danger in West Central Tanzania|ناشر=University of Michigan Press|سنة=2004|isbn=9780472030279|صفحات=132–133|مسار=https://books.google.com/books?id=6nMTD4bZmYgC&pg=PA132|تاريخ الوصول=2013-11-09}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|مؤلف=Rosenthal, Martha|عنوان=Human Sexuality: From Cells to Society|ناشر=Cengage Learning|سنة=2012|isbn=9780618755714|صفحة=322|مسار=https://books.google.com/books?id=d58z5hgQ2gsC&pg=PT322|تاريخ الوصول=2013-11-09| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190704043159/https://books.google.com/books?id=d58z5hgQ2gsC | تاريخ الأرشيف = 4 يوليو 2019 }}</ref><ref>{{مرجع كتاب|editors=Nichter, Mark; Nichter, Mimi|عنوان=Anthropology & International Health: South Asian Case Studies|authors=Nichter, Mark; Nichter, Mimi|chapter=Cultural Notions of Fertility in South Asia and Their Influence on Sri Lankan Family Planning Practices|ناشر=Psychology Press|سنة=1996|isbn=9782884491716|صفحات=8–11|مسار=https://books.google.com/books?id=wWBEhhMPUUcC&pg=PA8|تاريخ الوصول=2013-11-09| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20160503132404/https://books.google.com/books?id=wWBEhhMPUUcC&pg=PA8 | تاريخ الأرشيف = 3 مايو 2016 }}</ref><ref name="Geirsson2003">{{cite journal|عنوان=Ultrasound instead of last menstrual period as the basis of gestational age assignment|صحيفة=Ultrasound in Obstetrics and Gynecology|العدد=3|سنة=1991|المجلد=1|صفحات=212–9|مؤلف=Geirsson RT|pmid=12797075|pmc=|doi=10.1046/j.1469-0705.1991.01030212.x}} [http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1046/j.1469-0705.1991.01030212.x/pdf] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160304223422/http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1046/j.1469-0705.1991.01030212.x/pdf |date=4 مارس 2016}}</ref>
 
تعيش البويضة غير المخصبة من 12 إلى 24 ساعة بعد خروجها من المبيض. في العادة تنطلق بويضة واحدة في كل مرة يحدث فيها التبويض. تتأثر عملية التبويض بالتوتر، والمرض، وتغيير الروتين اليومي. من الممكن أن تتعرض المرأة لنزول بقع من الدم خلال التبويض. انغراس البويضة الملقحة في العادة يأخذ من ستة أيام إلى اثني عشر يوماً بعد التبويض. كل أنثى تولد ولديها عدد محدد من البويضات. من الممكن أن تحدث الدورة الشهرية ولكن من دون عملية التبويض. من الممكن أيضاً أن يحدث التبويض دون حدوث الدورة. عندما لا تخصب البويضة فإنها تتحلل وتمتصها بطانة الرحم.<ref name="Marieb" /><ref name="wilcox">{{cite journal|عنوان=Time of implantation of the Conceptus and loss of pregnancy|صحيفة=New England Journal of Medicine|العدد=23|سنة=1999|المجلد=340|صفحات=1796–1799|vauthors=Wilcox AJ, Baird DD, Weinberg CR|pmid=10362823|doi=10.1056/NEJM199906103402304}}</ref>
تعاني العديد من الإناث برغبة جنسية متزايدة في الأيام القليلة قبل الإباضة.<ref name="pmid12853171">{{cite journal|عنوان=Lower olfactory threshold during the ovulatory phase of the menstrual cycle|تاريخ=July 2003|صحيفة=Biol Psychol|العدد=3|المجلد=63|صفحات=269–79|vauthors=Navarrete-Palacios E, Hudson R, Reyes-Guerrero G, Guevara-Guzmán R|pmid=12853171|doi=10.1016/S0301-0511(03)00076-0}}</ref>
 
تختلف الأعراض المتعلقة ببداية الإباضة وأثناء حدوثها وفي نهايتها من حيث الكثافة مع كل أنثى. ويتم معرفة هذه الأعراض بالتشخيص الذاتي من قبل الأنثى. ومن تلك الأعراض التغير الواضح في إفرازات [[رحم|الرحم]] و<nowiki/>[[مهبل|المهبل]] فتصبح مائيةً وأقل لزوجة ومائلة للون الأبيض، وتكون في أغزر أوقاتها. عندما يقترب التبويض يتغير ملمس الرحم فيصبح أكثر طراوةً من قبل وأكثر ارتفاعاً في البطن. ظهور ألم في البطن في جهة المبيض وتذهب هذه الأوجاع بعد مرور أيام التبويض. ارتفاع بسيط في [[درجة حرارة الجسم الأساسية]] - وهي درجة الحرارة في حالة الراحة - للمرأة يقدر بنصف درجة مئوية، ويحدث بعد الإنخفاض المفاجئ لدرجة الحرارة الذي يستمر يومين، فلذلك على المرأة مراقبة درجة حرارة جسمها لتعرف وقت التبويض.<ref>{{cite journal|عنوان=Female facial attractiveness increases during the fertile phase of the menstrual cycle|تاريخ=August 2004|صحيفة=Proc Biol Sci|العدد=Suppl 5:S|المجلد=271|صفحات=270–2|vauthors=Roberts S, Havlicek J, Flegr J, Hruskova M, Little A, Jones B, Perrett D, Petrie M|pmid=15503991|doi=10.1098/rsbl.2004.0174|pmc=1810066}}</ref> شعور المرأة بسعادة وهدوء وراحة نفسيّة خلال فترة التبويض، وشعورها بزياده في [[رغبة جنسية|الرغبة الجنسية]] لديها. ازدياد قوة الحواس لدى المرأة في الشم والتذوق والنظر. نزول بعض الدم أو سائل لونه وردي يكون لبعض ساعات فقط، وهي فترة تكون فيها الأنثى جاهزة للإخصاب. انتفاخ البطن قليلاً نتيجة لارتجاع السوائل أثناء هذه الفترة. آلام في منطقة [[ثدي|الثدي]]، قبل التبويض أوبعده مباشرةً. بعض النساء قد يعانون من آلام في الرأس و<nowiki/>[[غثيان]] خفيف.<ref>{{مرجع كتاب|محرر=Beckmann, Charles R.B.|عنوان=Obstetrics and Gynecology|ناشر=Lippincott Williams & Wilkins|سنة=2010|isbn=9780781788076|صفحات=306–307|مسار=https://books.google.com/books?id=0flWgd3OJLEC&pg=PA306|تاريخ الوصول=2013-11-09| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20160429130303/https://books.google.com/books?id=0flWgd3OJLEC&pg=PA306 | تاريخ الأرشيف = 29 أبريل 2016 }}</ref>
 
== اضطرابات التبويض ==