تجربة غريفيث: الفرق بين النسختين

تم إضافة 168 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*
ط (بوت:إضافة تصنيف كومنز (1.3))
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
[[ملف:Griffith experiment.svg|تصغير|450px|يسار|تجربة غريفيث أثناء اكتشاف "مبدأ التحويل" في بكتيريا المكورة الرئوية.]]
 
'''تجربة غريفيث (Griffith's experiment)'''، التي تم الإعلان عنها رسميًا في عام [[1928|1928م]] بواسطة [[فريدريك غريفيث]] (Frederick Griffith‌).<ref>{{cite journal|الأخير=Griffith|الأول=Fred.|العنوان=The Significance of Pneumococcal Types|journal=Journal of Hygiene|الناشر=Cambridge University Press|الشهر=January|السنة=1928|volume=27|issue=2|الصفحات=113–159|pmid=20474956|doi=10.1017/S0022172400031879}}</ref> كانت إحدى أولى التجارب التي تشير إلى أن البكتيريا قادرة على نقل المعلومات الوراثية عبر عملية تُعرف باسم التحويل.<ref>{{cite journal|الأخير1=Lorenz|الأول1=M. G.|الأخير2=Wackernagel|الأول2=W.|العنوان=Bacterial gene transfer by natural genetic transformation in the environment|journal=Microbiological Reviews|volume=58|issue=3|الصفحات=563–602|التاريخ=1994-09-01|pmid=7968924}}</ref><ref>{{cite journal|الأخير=Downie|الأول=A. W.|العنوان=Pneumococcal transformation &amp;mdash; a backward view: Fourth Griffith Memorial Lecture|journal=Journal of General Microbiology|المسار=http://mic.sgmjournals.org/content/73/1/1.full.pdf|volume=73|issue=1|الصفحات=1–11|السنة=1972|doi=10.1099/00221287-73-1-1|pmid=4143929|تاريخ الوصول=2011-11-30| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20120302055327/http://mic.sgmjournals.org/content/73/1/1.full.pdf | تاريخ الأرشيف = 2 مارس 2012 }}</ref>
 
واستخدم غريفيث اثنين من سلالات من بكتيريا المكورة الرئوية (''العقدية الرئوية'') التي تصيب [[فأرة (حاسوب)|الفئران]] &amp;ndash؛ وهما النوع III-S (ناعم) والنوع II-R (خشن). وتغطي السلالة من النوع III-S نفسها بكبسولة [[متعدد السكاريد|عديد السكاريد]] التي تحميها من [[جهاز مناعي|جهاز المناعة]] للمضيف،الأمر الذي يؤدي إلى وفاة المضيف، في حين أن السلالة من النوع II-R لا تمتلك هذه الكبسولة الوقائية وتُهزم من قِبل الجهاز المناعي للمضيف. واكتشف عالم البكتيريا الألماني فريد نويفلد (Fred Neufeld)، الأنواع الثلاثة من المكورات الرئوية (النوع 1 والنوع 2 والنوع 3) واكتشف رد فعل كويلونغ لتحديد هذه الأنواع في المختبر.<ref>[https://books.google.com/books?id=iwDn7ubDO2kC Lehrer, Steven. Explorers of the Body. 2nd edition 2006 p 44] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170220035620/https://books.google.com/books?id=iwDn7ubDO2kC |date=20 فبراير 2017}}</ref> وحتى تجربة غريفيث، كان علماء البكتيريا يعتقدون أن هذه الأنواع كانت ثابتة وغير قابلة للتغيير من جيل إلى آخر.