الحبيب بورقيبة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل 11 سنة
لا يوجد ملخص تحرير
ط (سايفربوت: إملائي)
ثم سافر إلى فرنسا وبعد سقوط حكومة [[الجبهة الشعبية (فرنسا)|الجبهة الشعبية]] فيها أعتقل في [[10 أبريل|10 أفريل]] من العام 1938 إثر تظاهرة شعبية قمعتها الشرطة الفرنسية بوحشية في 8 و [[9 أبريل|9 أفريل]] [[1938]]، ونقل بورقيبة إلى [[مرسيليا]] وبقي فيها حتى [[10 ديسمبر]] [[1942]] عندما نقل إلى سجن في [[ليون]] ثم إلى حصن "سان نيكولا" حيث اكتشفته القوات الألمانية التي غزت فرنسا، فنقلته إلى [[نيس]] ثم إلى [[روما]]، ومن هناك أعيد إلى تونس حرا طليقا في [[6 أبريل|7 أفريل]] [[1943]]
 
قرر الهروبالسفر إلى المنفى الاختياري إلى [[القاهرة]] في مارس 1945، وزار من هناك [[الولايات المتحدة]] قبل أن يعود إلى تونس في [[8 سبتمبر]] [[1948]] وسافر من جديد إلى فرنسا سنة [[1950]] ليقدم مشروع إصلاحات للحكومة الفرنسية قبل أن يتنقل بين القاهرة و[[الهند]] و[[إندونيسيا|اندونيسيا]] و[[إيطاليا]] و[[المملكة المتحدة|بريطانيا]] والولايات المتحدة و[[المغرب]] قبل أن يرجع إلى تونس في [[2 يناير|2 جانفي]] [[1952]] معلنا انعدام ثقة التونسيين بفرنسا ولما اندلعت الثورة المسلحة التونسية في [[18 يناير|18 جانفي]] [[1952]]، اعتقل الزعيم الحبيب بورقيبة وزملاؤه في الحزب وتنقل بين السجون في تونس وفرنسا ثم شرعت فرنسا في التفاوض معه فعاد إلى تونس في [[1 يونيو|1 جوان]] [[1955]] ليستقبله الشعب استقبال الأبطال ويتمكن من تحريك الجماهير، لتوقع فرنسا في [[3 يونيو|3 جوان]] 1955 المعاهدة التي تمنح تونس استقلالها الداخلي. وهي الاتفاقية التي عارضها الزعيم [[صالح بن يوسف]] واصفا إياها أنها خطوة إلى الوراء مما أدى إلى نشأة ما يعرف بالصراع "البورقيبي اليوسفي" ويتهمه خصومه السياسيون بالتهاون والتخاذل .
[[ملف:Bourguiba Bizerte.jpg|تصغير|بورقيبة يخطب أمام الجماهير في [[بنزرت]] في [[يناير|جانفي]] [[1952]]]]
في [[20 مارس]] [[1956]]، تم توقيع وثيقة الاستقلال التام وألف بورقيبة أول حكومة بعد الاستقلال.
مستخدم مجهول