يومينس الثاني: الفرق بين النسختين

تم إضافة 392 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*
ط (بوت:إزالة تصنيف عام (3.7) إزالة تصنيف:سلالة أتالية حاكمة لوجود (تصنيف:ملوك بيرغامون)))
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
|الموقع الرسمي =
}}
[[ملف:EumenesII.jpg|تصغير|عملات يومينس الثاني]]'''يومينس الثاني''' وهو ابن [[أتالوس الأول]] وكان ملك [[بيرغاموم]] بين أعوام 197 – 159 قبل الميلاد وخلال الجزء الأكبر من حكمه كان حليفا وفيا للرومان والذين أعطوه عدة مزايا.<ref>{{citebook|last1=Livius|title=Eumenes II Soter|url=http://www.livius.org/articles/person/eumenes-ii-soter/?|quote=Battle of Magnesia: Antiochus defeated by the Romans and Pergamenes| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190719202857/https://www.livius.org/articles/person/eumenes-ii-soter/ | تاريخ الأرشيف = 19 يوليو 2019 }}</ref><ref>{{citebook|last1=Diodorus Siculus|title=The Library of History |url=http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Diodorus_Siculus/29*.html#23|quote=Seleucus, leading an army of considerable size, advanced as if intending to cross the Taurus in support of Pharnaces; but on taking note of the treaty that his father had made with the Romans, the terms of which forbade}}</ref><ref>{{citebook|last1=Appain|title=The Syrian Wars|url=http://www.livius.org/sources/content/appian/appian-the-syrian-wars/appian-the-syrian-wars-1/?#5|quote=But the latter, seeing that Antiochus was about to engage in war with the Romans and that he wanted to form a marriage connection with him on this account, refused her.| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190719202858/https://www.livius.org/sources/content/appian/appian-the-syrian-wars/appian-the-syrian-wars-1/ | تاريخ الأرشيف = 19 يوليو 2019 }}</ref> وكان قد انتصر على [[أنطيوخس الثالث الكبير]] في [[معركة ماغنيسيا]] عام 190 ق م وكجائزة أعطي ملكا من خيرسونيس في [[تراقيا]] إلى [[جبال طوروس]] وما فيها من محميات من المدن اليونانية والتي لم تعلن حرة.
 
تدخل الرومان في نزاعاته مع جيرانه وزار [[روما]] ليتناقش على أعمال [[بيرسيوس المقدوني]] وكان يستقبل بالترحاب. وفي طريق عودته هرب من محاولة اغتيال من قبل مبعوثين من بيرسيوس، ورغم انه ناصر الرومان في [[الحروب المقدونية|الحرب المقدونية الثالثة]] لم يظهر الاهتمام أو الحماس المطلوب (حتى أنه أعاد قواته الإضافية) فأصبح موضع شك بأنه يعاون الأعداء.