جامع العلوم والحكم: الفرق بين النسختين

تم إضافة 207 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
إضافة وصلة
(إضافة فقة عن المقدمة وفقرة عن نهج الكتاب)
(إضافة وصلة)
'''جامع العلوم والحكم''' هو كتاب من كتب [[حديث نبوي|الحديث]]، واسمه الكامل هو '''جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثا من جوامع الكلم'''، ألفه الحافظ [[ابن رجب الحنبلي]] ([[736 هـ]] - [[795 هـ]])، يعد الكتاب شرح [[الأربعون النووية|للأربعين النووية]] وهو يعد أفضل الشروح من حيث استيعاب الكلام على الحديث [[سند (حديث)|سندا]] و[[متن (حديث)|متنا]] <ref>[http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=8&book=74 مشكاة الإسلامية:جامع العلوم والحكم-ابن رجب الحنبلي ] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160305182216/http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=8&book=74 |date=05 مارس 2016}}</ref>، فقد جمع [[يحيى بن شرف النووي]] اثنين وأربعين حديث فنظمها وشرحها وسماها [[الأربعون النووية|الأربعين النووية]]، ثم جاء [[ابن رجب الحنبلي|ابن رجب]] فزاد على هذه الأربعين ثمانية وسماها "جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثا من جوامع الكلم"، وقد جاء الكتاب جامعا فجمع فيه ابن رجب علوما كثيرة يسهل على العامي فهمها ولا غنى للمتعلم عنها، منها الكلام على الحديث [[حديث صحيح|صحة]] و[[حديث ضعيف|ضعفا]] وتخريجا له من بطون الأمهات خاصة وأن مؤلفه حافظا من حفّاظ الحديث وتناول أيضا الكلام على العقائد والأحكام فأبدع وأفاد وفي الجملة فالكتاب جامع للعلوم والحكم <ref>[http://www.daraleman.org/forum/forum_posts.asp?TID=780&PN=1 دار الايمان:جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثا من جوامع الكلم ] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20081005101317/http://www.daraleman.org/forum/forum_posts.asp?TID=780&PN=1 |date=05 أكتوبر 2008}}</ref>.
== مقدمة الكتاب ==
بعد أن افتتح بالحمد والصلاة على النبي، ذكر اختصاص النبي '''بجوامع الكلم''' (أوتيت جوامع الكلم واختصر لي الحديث اختصارًا) وأن جوامع الكلم منها ما ورد في القرآن كالآية {{قرآن مصور|النحل|90}} ومنها كلام النبي، وقد جمعها عدد من العلماء مثل أبو بكر ابن السني في كتاب "الإيجاز وجوامع الكلم من السنن المأثورة" وجمع القاضي أبو عبد الله القضاعي "الشهاب في الحكم والآداب"، وابن الصلاح في "الأحاديث الكلية" والسعدي ألف كتاب [[بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار|بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار]]، وذكر ابن رجب اختياره لكتاب من كتب جوامع الكلم النبوي ليشرحه ووقع اختياره على كتاب [[الأربعون النووية]] من الكتب التي جمعت هذا النوع من الأحاديث المختصرة والغنية بالمعاني:
{{اقتباس خاص| ثم إن الفقيه الإمام الزاهد القدوة أبا زكريا يحيى النووي رحمة الله عليه أخذ هذه الأحاديث التي أملاها ابن الصلاح ، وزاد عليها تمام اثنين وأربعين حديثا ، وسمى كتابه " بالأربعين " ، واشتهرت هذه الأربعون التي جمعها ، وكثر حفظها ، ونفع الله بها ببركة نية جامعها ، وحسن قصده رحمه الله . وقد تكرر سؤال جماعة من طلبة العلم والدين لتعليق شرح لهذه الأحاديث المشار إليها ، فاستخرت الله سبحانه وتعالى في جمع كتاب يتضمن شرح ما ييسره الله تعالى من معانيها ، وتقييد ما يفتح به سبحانه من تبيين قواعدها ومبانيها ، وإياه أسأل العون على ما قصدت ، والتوفيق لصلاح النية والقصد فيما أردت ، وأعول في أمري كله عليه ، وأبرأ من الحول والقوة إلا إليه}}
==الأحاديث الخمسون الواردة في الكتاب==