اغتصاب: الفرق بين النسختين

تم إضافة 92 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
|صورة = Konstantin Makovsky - The Bulgarian martyresses.jpg
|عرض = 200
|تعليق =لوحة لقسطنطين ماكوفسكس تصور الاغتصاباغتصاب بروسبينا ل[[جان لورينزو برنيني]] ب[[معرض بورغيزي]] في [[روما]] (1877).
}}
{{يحرر}}[[ملف:Rape Rate-ar.png|300px|تصغير|أعلى نسب التبليغ عن حالات الاغتصاب لكل 100 ألف شخص، يلاحظ أن [[الولايات المتحدة]] و[[البرازيل]] و[[فرنسا]] من أكثر الدول في العالم، إحصائيات [[مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة|UNODC]] 2011]]
[[الاغتصاب]] هو أحد أنواع [[اعتداء جنسي|الاعتداء الجنسي]] والذي غالبًا ما يتضمن [[إيلاج|إيلاج جنسي]] أو أي أشكال أخرى من الاختراق الجنسي التي ترتكب تجاه شخص ما دون موافقته. وقد يرتكب هذا الفعل إما بالقوة الجسدية، [[إكراه|الإكراه]]، [[التحكم والقوة في العلاقات التعسفية|سوء استخدام للسلطة]] أو تجاه شخص غير قادر على إبداء موافقة صحيحة مثل شخص فاقد للوعي، عاجز، لديه إعاقة فكرية أو تحت السن القانوني لإبداء الموافقة.<ref>"Sexual violence chapter 6" (PDF). ''[[منظمة الصحة العالمية]]''. 2002. مؤرشف (PDF) من الأصل في 5 نيسـان 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2015.</ref><ref>"Rape". dictionary.reference.com. April 15, 2011. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016.</ref><ref>"Rape". legal-dictionary.thefreedictionary.com. April 15, 2011. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019.</ref> فيستخدم أحيانًا مصطلح الاغتصاب بالتبادل مع مصطلح الاعتداء الجنسي.<ref>Petrak, Jenny; Hedge, Barbara, eds. (2003). ''The Trauma of Sexual Assault Treatment, Prevention and Practice''. Chichester: John Wiley & Sons. p. 2. ISBN <bdi>978-0-470-85138-8</bdi>.</ref>
 
ويختلف معدل الإبلاغ عن الاغتصاب، الملاحقة القضائية والإدانة بين السلطات القضائية. عالميًا، في عام 2008 سجلت الشرطة حوادث الاغتصاب والتي تراوحت بين 0.2 في [[أذربيجان]] إلى 92.9 في [[بوتسوانا]] و 6.3 في [[ليتوانيا]] لكل مائة ألف شخص في [[وسيط (إحصاء)|المتوسط]]. <ref>"Rape at the National Level, number of police recorded offenses".United Nations.</ref> في جميع أنحاء العالم، يرتكب بصورة أساسية الذكور الاغتصاب. <ref>"Violence against women". ''World Health Organization''. Retrieved 2017-09-08.</ref> ويعد أحيانًا الاغتصاب من قبل الغرباء شائعًا بصورة أقل من الاغتصاب الذي يقوم به أشخاص تعرفهم الضحية. كما أن حالات [[اغتصاب في السجون|الاغتصاب في السجون]] بين [[اغتصاب الذكور|الذكور وبعضهم]] و<nowiki/>[[الاغتصاب حسب الجنس|الإناث وبعضهن]] شائعة أيضًا ولكن تعتبر من أقل أنواع الاغتصاب التي يتم الإبلاغ عنها.<ref>Human Rights WatchNo Escape: Male Rape In U.S. Prisons. Part VII. Anomaly or Epidemic: The Incidence of Prisoner-on-Prisoner Rape.; estimates that 100,000–140,000 violent male-male rapes occur in U.S. prisons annually; compare with FBI statistics that estimate 90,000 violent male-female rapes occur annually.</ref><ref>Robert W. Dumond, "Ignominious Victims: Effective Treatment of Male Sexual Assault in Prison," August 15, 1995, p. 2; states that "evidence suggests that [male-male sexual assault in prison] may be a staggering problem". Quoted in</ref><ref>; reports that "Greater percentages of men (70%) than women (29%) reported that their incident resulted in oral, vaginal, or anal sex. More men (54%) than women (28%) reported an incident that was classified as rape."</ref>
 
ويمكن أن يحدث الاغتصاب (على سبيل المثال الاغتصاب أثناء الحرب) وا<nowiki/>[[استعباد جنسي|لاستعباد الجنسي]] بصورة واسعة ومنظمة أثناء النزاع الدولي. فهذه الممارسات [[جريمة ضد الإنسانية|جرائم بحق الإنسانية]] والحروب. ويعترف بالاغتصاب كأحد عناصر جريمة [[إبادة جماعية|الإبادة الجماعية]] عندما يُرتكب بغرض وتعمد التدمير لكامل جماعة إثنية محددة أو جزء منها.
 
ويمكن لهؤلاء الأشخاص الذين تعرضوا للاغتصاب أن يصابوا ب<nowiki/>[[صدمة نفسية]] أو يتطور لديهم [[اضطراب الكرب التالي للصدمة النفسية|إضطراباضطراب ما بعد الصدمة]].<ref>"Post Traumatic Stress Disorder in Rape Survivors". The American Academy of Experts in Traumatic Stress. 1995. Retrieved 2013-04-30.</ref> وقد ينتج عنه أيضًا إصابات خطيرة بالإضافة إلى خطر الحمل و<nowiki/>[[مرض منقول جنسيا|الأمراض المنقولة جنسيًا]]. وقد يواجه الشخص عنفًا أو تهديدات من المُغتصِب، وفي بعض الثقافات من عائلة الضحية والأقارب.<ref>"Rape victim threatened to withdraw case in UP". Zeenews.india.com. 2011-03-19. Retrieved 2013-02-03.</ref><ref>"Stigmatization of Rape & Honor Killings". WISE Muslim Women. 2002-01-31. Archived from the original on 2012-11-08. Retrieved 2013-02-03.</ref><ref>Harter, Pascale (2011-06-14). "BBC News - Libya rape victims 'face honour killings'". ''BBC News''. Retrieved 2013-02-03.</ref>
 
== اتيمولوجيا ==
يُشتق مصطلح "اغتصاب" من [[لغة لاتينية|اللغة اللاتينية]] وهي تعني "أن تنتزع، تمسك بشيء، ترحل".<ref>Corinne J. Saunders, ''Rape and Ravishment in the Literature of Medieval England'', Boydell & Brewer, 2001, p. 20.</ref><ref>Keith Burgess-Jackson, ''A Most Detestable Crime: New Philosophical Essays on Rape'', Oxford University Press, New York, 1999, p.16.</ref> ومنذ القرن الرابع عشر، أصبح المصطلح منتشرًا بمعنى" أن تستولي على شئيًا ما وتأخذه بالقوة".<ref>"Rape". ''Merriam-Webster''.</ref> في ا<nowiki/>[[قانون روماني|لقانون الروماني]]، يعد اختطاف امرأة بالقوة باتصال جنسي أو بدونه "استحوذًا" و"أغتصابًا".<ref>Keith Burgess-Jackson, ''A Most Detestable Crime: New Philosophical Essays on Rape'', Oxford University Press, New York, 1999, p.16.</ref>
 
وفي القانون [[إنجليزية وسطى|الإنجليزي في العصور الوسطى]]، قد يشير نفس المصطلح إلى إما الخطف أو الاغتصاب بالمعنى الحديث للانتهاك الجنسي.<ref>Corinne J. Saunders, ''Rape and Ravishment in the Literature of Medieval England'', Boydell & Brewer, 2001, p. 20.</ref> لا يزال المعنى الأصلي ل"الأخذ بالقوة" موجودًا في بعض العبارات مثل "إغتصباغتصب واسرق" أو في بعض العناوين كما في اغتصاب نساء سابين، [[أوروبا (ميثولوجيا)|اغتصاب أوروبا]] أو قصيدة اغتصاب القفل وهي قصيدة حول سرقة قفل (مشبك) للشعر.
 
== التعريفات ==
 
=== بشكل عام ===
يُعرف الاغتصاب في العديد من السلطات القضائية على أنه [[جماع|جماع جنسي]] أو أشكال أخرى من [[إيلاج|الإيلاج الجنسي]] والذي يرتكبه الجاني ضد الضحية دون [[رضا (قانون)|موافقتها]]. <ref>Smith, Merril D., ed. (2004). ''Encyclopedia of rape'' (1st ed.). Westport, Conn. [u.a.]: Greenwood Press. pp. 169–170. ISBN <bdi>978-0-313-32687-5</bdi>.</ref> يوجد تضارب بشأن تعريف الإغتصابالاغتصاب بين المنشأت الصحية الحكومية، مؤسسات إنفاذ القانون، مقدمي الخدمات الصحية والمهن القانونية.<ref>Maier, S. L. (2008). ""I Have Heard Horrible Stories...": Rape Victim Advocates' Perceptions of the Revictimization of Rape Victims by the Police and Medical System". ''Violence Against Women''. '''14''' (7): 786–808. doi:10.1177/1077801208320245. ISSN 1077-8012. <nowiki>PMID 18559867</nowiki>.</ref> في الأصل، لا يوجد لكلمة "اغتصاب" أي دلالة جنسية ويتم استخدامها في سياقات عديدة في اللغة الإنجليزية. ففي القانون الروماني، تم تصنيفها وكلمة "رابتوس" كجرائم اعتداء.<ref>Justinian, ''Institutiones'' [1]</ref><ref>Adolf Berger, ''Encyclopedic Dictionary on Roman Law'', pp. 667 (''raptus'') and 768 (''vis'') [2]</ref> فأشارت كلمة "رابتوس" إلى اختطاف امرأة ضد إرادة الرجل الذي تعيش في كنفه، فلم يكن الاتصال الجنسي عنصرًا أساسيًا. وتغيرت المعاني الأخرى لمصطلح الاغتصاب بمرور الوقت.
 
حتى عام 2012، اعتبر [[مكتب التحقيقات الفيدرالي|مكتب التحقيق الفيدرالي]] (FBI) أن الاغتصاب جريمة يرتكبها الرجال فقط ضد النساء. في عام 2012، غيّر مكتب التحقيق الفيدرالي تعريفهم من "معرفة الملامسة الجسدية لأنثى بالقوة وبدون إرادتها" إلى "الإيلاج، مهما كان طفيفًا، في الفرج أو الشرج بأي جزء من الجسم أو بأداة أو في [[جنس فموي|الفم بعضو تناسلي]] لشخص آخر بدون إرادة الضحية" واُعتُبِرَ المفهوم السابق الذي لم يُجرى تغييره حتى عام 1927 قد عفا عليه الزمن و ضيقًا. يتضمن المفهوم المُحَدَث الاعتراف بأي نوع من أنواع الضحايا والمغتصب وأن الاغتصاب بواسطة أداة يمكن أن يكون صادمًا كالاغتصاب القضيبي\المهبلي. علاوة على ذلك، يصف مكتب التحقيق الفيدرالي الحالات التي لا تستطيع الضحية أن تبدي موافقتها بسبب عجز ذهني أو جسدي. فتصف بأن يمكن للضحية أن تكون تحت تأثير المخدرات أو الكحول ولذلك ليس بإمكانها إبداء موافقتها الصحيحة. فلا يغير التعريف القوانين الفيدرالية أو قوانين الولايات أو يؤثر على الاتهامات والمقاضاة على المستوى الفيدرالي أو الولاية أو المستوى المحلي، بل يعني أن حالات الاغتصاب سيتم الإبلاغ عنها بشكل أكثر دقة على مستوى البلاد.<ref>"An Updated Definition of Rape (U.S. Dept of Justice, January 6, 2012)". Archived from the original on 13 March 2012. Retrieved 30 October 2014.</ref><ref>Savage, Charlie (14 April 2018). "Federal Crime Statistics to Expand Rape Definition". ''The New York Times'' – via NYTimes.com.</ref>
 
ووسعت منظمات الصحة والوكالات مفهوم الاغتصاب أبعد من التعريفات التقليدية. فبينما تعرف [[منظمة الصحة العالمية]] (WHO) على أن الاغتصاب هو أحد أشكال [[اعتداء جنسي|الاعتداء الجنسي]]<ref>Krug, Etienne G.; et al., eds. (2002). "WORLD REPORT ON VIOLENCE AND HEALTH" (PDF). World Health Organization. p. 149. Retrieved 5 December 2015.</ref>، تُضمِن مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (CDC) الاغتصاب في تعريفهم عن الإعتداءالاعتداء الجنسي؛ حيث يصنفونه أحد أشكال [[عنف جنسي|العنف الجنسي]]. وتدرج مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها  عدة ممارسات قسرية، نشاط جنسي غير توافقي والذي قد يتضمن الاغتصاب أو لا يتضمنه، بما في ذلك الاعتداء الجنسي تحت تأثير المخدرات، ممارسات حيث أن الضحية أُجبرت على اختراق الجاني أو شخص آخر، حالات التسمم حيث أن الضحية غير قادرة على إبداء موافقتها الصحيحة (وذلك يرجع للعجز أو فقدانها الوعي)، الإيلاج القسري غير المادي والذي يحدث عندما يضغط شخص ما بواسطة الكلام (الترهيب أو إساءة استخدام السلطة لإجباره على الموافقة)، أو الإيلاج القسري بصورة كاملة للضحية باستخدام القوة البدينة غير المرغوب فيها أو مجرد محاولة ( يتضمن استخدام السلاح أو التهديد باستخدامه).<ref>Basile, KC; Smith, SG; Breiding, MJ; Black, MC; Mahendra, RR (2014). "Sexual Violence Surveillance: Uniform Definitions and Recommended Data Elements, Version 2.0" (PDF). National Center for Injury Prevention and Control, Centers for Disease Control and Prevention. Retrieved 6 June 2017.</ref><ref>Markovchick, Vincent (2016). "Sexual Assault". ''Emergency medicine secrets''. Philadelphia, PA: Elsevier. pp. 516–520. ISBN <bdi>9780323355162</bdi>.</ref>ونفذت إدارة صحة قدامى المحاربين (VHA) فحصًا عالميًا تم تسميته "الأذى الجنسي العسكري" وتوفر خدمات صحية وعقلية مجانًا لقدامى المحاربين الذين أبلغوا عن تعرضهم للصدمات.( الفصل 38 من قانون الولايات المتحدة كود1720D، القانون العام 108-422).
 
تفرق بعض الدول أو السلطات القضائية بين الاغتصاب والاعتداء الجنسي. فبينما قامت بتعريف الاغتصاب على أنه إيلاج قضيبي\ مهبلي أو إيلاج القضيب فقط، عَرَفت الأنواع الأخرى من عدم توافق النشاط الجنسي على أنه اعتداء.<ref>Kalbfleisch, Pamela J.; Cody, Michael J. (2012). ''Gender Power and Communication in Human Relationships''. Routledge. ISBN <bdi>978-1-136-48050-8</bdi>. Retrieved April 30, 2013.</ref><ref>Ken Plummer (2002). ''Modern Homosexualities: Fragments of Lesbian and Gay Experiences''. Routledge. pp. 187–191. ISBN <bdi>978-1-134-92242-0</bdi>. Retrieved August 24, 2013.</ref> على سبيل المثال، تؤكد اسكتلندا على ضرورة إيلاج القضيب لكي يصنف الاعتداء الجنسي على أنه اغتصاب.<ref>"Sexual Offences (Scotland) Act 2009". legislation.gov.uk/UK Statute Law Database. 2009. Retrieved December 12, 2013.</ref><ref>Tom de Castella, Jon Kelly (August 22, 2012). "Assange case: How is rape defined?". ''BBC News''. Retrieved December 12, 2013.</ref> تُعَرِف [[المحكمة الجنائية الدولية لرواندا]] في عام 1998 الاغتصاب أنه "غزو جسدي ذي طبيعة جنسية يُرتكب تجاه شخص تحت ظروف قهرية".<ref>Smith, Merril D., ed. (2004). ''Encyclopedia of rape'' (1st ed.). Westport, Conn. [u.a.]: Greenwood Press. pp. 169–170. ISBN <bdi>978-0-313-32687-5</bdi>.</ref> في حالات أخرى، تم إلغاء مصطلح الاغتصاب تدريجيًا لصالح مصطلحات مثل الاعتداء الجنسي أو السلوك الجنسي الإجرامي.<ref>"Criminal code". Retrieved 2010-12-31.</ref>
===النطاق===
ينحدر ضحايا الاغتصاب من مختلف [[نوع اجتماعي|الأنواع]]، الأعمار، [[توجه جنسي|التوجهات الجنسية]]، الإثنيات، المواقع الجغرافية، الثقافات ودرجات الضعف والإعاقة. تصنف حالات الاغتصاب إلى عدة فئات وقد يتضمن وصف علاقة الجاني بالضحية وسياق الاعتداء الجنسي. وهذا يتضمن [[اغتصاب في إطار المواعدة]]، [[اغتصاب جماعي|الاغتصاب الجماعي]]، [[اغتصاب زوجي|الاغتصاب الزوجي]]، اغتصاب [[زنا المحارم|المحارم]]، اغتصاب الأطفال، اغتصاب السجون، [[اغتصاب المعارف|اغتصاب المعارف،]] الاغتصاب أثناء الحرب و<nowiki/>[[اغتصاب قانوني|اغتصاب القُصَر]]. يمكن للنشاط الجنسي القسري أن يُرتكب لفترة طويلة من الزمن دون إصابة جسدية تُذكر.<ref>"UCSB's SexInfo". Soc.ucsb.edu. Retrieved 2010-12-31.</ref><ref>Rosdahl, Caroline (2012). ''Textbook of basic nursing''. Philadelphia: Wolters Kluwer Health/Lippincott Williams & Wilkins. ISBN <bdi>978-1-60547-772-5</bdi>.</ref><ref>Kelly, Gary (2011). ''Sexuality today''. New York, NY: McGraw-Hill. ISBN <bdi>978-0-07-353199-1</bdi>.</ref>
 
 
===الموافقة===
يعد [[إكراه|الإكراه]] (غياب الموافقة) عنصرًا رئيسيًا في تعريف الاغتصاب.<ref>"Rape". legal-dictionary.thefreedictionary.com. April 15, 2011.</ref>وتعد الموافقة "تأكيدًا إيجابيًا مشيرًا إلى إتفاق مُعطى بحرية" فيما يتعلق بالنشاط الجنسي.<ref>Basile, KC; Smith, SG; Breiding, MJ; Black, MC; Mahendra, RR (2014). "Sexual Violence Surveillance: Uniform Definitions and Recommended Data Elements, Version 2.0" (PDF). National Center for Injury Prevention and Control, Centers for Disease Control and Prevention. Retrieved 6 June 2017.</ref> وليس من الضرورة أن يتم التعبير عنه بالقول أي لفظيًا، ويمكن أن تكون ضمنًا صراحة بالفعل ولكن غياب الاعتراض لا يعد موافقة.<ref>Gruber, Aya (December 2016). "Consent Confusion". ''Cardozo Law Review''. '''38''' (2): 415–458. Retrieved March 20, 2017.</ref> وقد يؤدي غياب الموافقة إلى الإجبار القسري من جهة الجاني أو عدم القدرة على الموافقة نظرًا لحالة الضحية (مثل أن الناس قد يكونوا نيامًا، تعرضوا للتسمم أو مصابين بمرض نفسي)<ref>Rape and sexual violence: Human rights law and standards in the International Criminal Court. Amnesty International 2011</ref> ويعد الاتصال الجنسي مع من هم تحت سن الرشد أي تحت السن التي يتم فيها تحديد الأهلية القانونية، اغتصابًا للقُصَر.<ref>"Rape". legal-dictionary.thefreedictionary.com. April 15, 2011.</ref> في الهند، تعد ممارسة الجنس بالتراضي بناءًا على وعد زائف بالزواج اغتصابا.<ref>Correspondent, Legal (2019-04-13). "Sex on false promise of marriage is rape: Supreme Court". ''The Hindu''. ISSN 0971-751X. Retrieved 2019-04-14.</ref>
 
يعد الإكراه هىهي الحالة التي يكون فيها الشخص مهددًا بالقوة أو العنف، والتي قد تؤدي إلى عدم وجود اعتراض على النشاط الجنسي. وبالتالي هذا قد يؤدي إلى افتراض الموافقة.<ref>Rape and sexual violence: Human rights law and standards in the International Criminal Court. Amnesty International 2011</ref> وقد يكون الإكراه فعلاً أو تهديدًا بالقوة أو العنف أو شخصًا قريب من الضحية. فقد يُشَكِلُ [[ابتزاز|الابتزاز]] حالة من الإكراه بالإضافة إلى [[إساءة إستخداماستخدام السلطة|سوء استخدام السلطة]]. على سبيل المثال في الفلبين، يعد الرجل متهمًا بالاغتصاب إذا قام بالاتصال الجنسي بامرأة " عن طريق المكيدة والاحتيال أو سوء استخدام السلطة على حد سواء".<ref>REPUBLIC ACT NO. 8353. Philippine Law. Approved: September 30, 1997</ref> استخدمت [[المحكمة الجنائية الدولية لرواندا]] في حكمها التاريخي لعام 1998 تعريفًا للاغتصاب والذي لم يستخدم كلمة "موافقة": "ا<nowiki/>[[اعتداء جنسي|عتداء]] جسدي ذي طبيعة جنسية تُرتَكب تجاه شخص تحت ظروف قسرية".<ref>Fourth Annual Report of ICTR to the General Assembly (1999)Archived 2014-01-03 at the Wayback Machine March 23, 2007</ref>
 
يعد الاغتصاب الزوجي حالة غير توافقية للنشاط الجنسي حيث أن الجاني هو زوج الضحية. ويعد صورة من اغتصاب الشريك، [[عنف أسري|العنف المنزلي]] والاعتداء الجنسي. فأصبح الاغتصاب الزوجي، الذي كان يحظى بموافقة القانون أو يتجاهله القانون، موضع اهتمام الاتفاقيات الدولية بل ويتزايد تجريمه. وعلى الرغم من ذلك، لايزال الاغتصاب الزوجي في العديد من البلاد إما قانونيًا أو أنه غير قانوني ولكن يُسمح كحق للزوج على نطاق واسع بل ويُقبل به. في عام 2006، ذكرت الدراسة المتعمقة التي أجراها الأمين العام للأمم المتحدة فيما يتعلق بجميع أشكال العنف ضد المرأة (الصفحة 113): "يجوز محاكمة الاغتصاب الزوجي في 104 دولة على الأقل. وبينما من بينها دولة 32 قد جعلت هذا الاغتصاب جريمة جنائية محددة، لم تعفي الـ 74 المتبقون الاغتصاب الزوجي من أحكام الاغتصاب العامة. فلا يعتبر الاغتصاب الزوجي جريمة يمكن مقاضاتها في 53 دولة على الأقل. وتجرم أربع دول الاغتصاب الزوجي فقط عندما يكون الأزواج منفصلين بصورة قضائية. وتدرس أربع دول التشريعات التي تسمح محاكمة من يقوم بالاغتصاب الزوجي".<ref>VAW/for printer/1/14/0" (PDF). Retrieved 2014-02-12.</ref> ومنذ عام 2006، حظرت عدة دول أخرى الاغتصاب الزوجي (كما هو في [[تايلاند]] عام 2007<ref>"Asia-Pacific | Thailand passes marital rape bill". ''BBC News''. 2007-06-21. Retrieved 2014-02-12.</ref>). وفي الولايات المتحدة الأمريكية، بينما بدأ تجريم الاغتصاب الزوجي في منتصف سبعينيات القرن العشرين، كانت ولاية كارولينا الشمالية في عام 1993 آخر ولاية جعلت الاغتصاب الزوجي غير قانوني.<ref>"The Daily Gazette — Google News Archive Search". Retrieved 30 October 2014.</ref> في العديد من الدول، ليس من الواضح ما إذا كان الاغتصاب الزوجي قد يتم مقاضاته بموجب قوانين الاغتصاب العادية أم لا. وفي غياب قانون الاغتصاب الزوجي، قد يكون من المحتمل مقاضاة مرتكبي أفعال الاتصال الجنسي القسري داخل الزواج عن طريق مقاضاتهم باستخدام جرائم جنائية أخرى (مثل الجرائم المبنية على الاعتداءات) أو ممارسات العنف أو التهديد الجنائي الذين اُستخدموا للإخضاع.<ref>Search (2011-03-14). "Rape & Sexual Assault | AWARE Singapore". Aware.org.sg. Retrieved 2014-02-12.</ref>
==الدوافع==
تنص منظمة الصحة العالمية على أن [[أسباب العنف الجنسي|الأسباب]] الأساسية التي تؤدي إلى العنف الجنسي على النساء ومن ضمنها الاغتصاب هي:<ref>WHO (23 November 2012). "Violence against women". ''who.int''. World Health Organization. Retrieved 3 February 2013.</ref>
 
* الاعتقادات حول شرف الأسرة والنقاء الجنسي،
* سلوك الاستحقاق الجنسي للذكور،
ينظر الجناة من الذكور غالبًا إلى الاغتصاب الجماعي كطريقة مبررة لإحباط أو معاقبة ما يعتبرونه سلوكًا غير أخلاقي بين النساء كارتداء التنانير القصيرة أو زيارة الحانات على سبيل المثال. ففي بعض المناطق في بابوا غينيا الجديدة، يُمكن معاقبة النساء عادةً بإذن من كبار السن عن طريق الاغتصاب الجماعي العلني.<ref>Jenkins C. Sexual behavior in Papua New Guinea. In: Report of the Third Annual Meeting of the International Network on Violence Against Women, January 1998. Washington, DC, International Network on Violence Against Women, 1998.</ref>
 
علاوة على ما سبق، يستخدم الاغتصاب الجماعي  كطريقة للترابط بين الذكور. ويتضح هذا بشكل خاص بين الجنود حيث أن اغتصاب العصابات يمثل حوالي ثلاثة أرباع أو أكثر من الاغتصاب أثناء الحرب بينما يمثل اغتصاب العصابات أقل من ربع حالات الاغتصاب خلال وقت السلم. فيدفع القادة المجندين إلى الاغتصاب وعلى الرغم أن ارتكاب الاغتصاب يمكن أن يكون من المحرمات وغير قانوني، إلا إنه يبني الولاء بين المعنيين من المجندين. وينخرط جماعات المتمردين الذين أُجبروا على التجنيد بدلاً من المجندين طُوعًا بصورة أكبر في الاغتصاب لأنه يعتقد أن المجندون المتمردون يظهرون ولاءًا أقل للمجموعة.<ref>Nobel committee shines a spotlight on rape in conflict". The Economist Magazine. Retrieved 27 May 2019.</ref> في [[بابوا غينيا الجديدة]]، تطلب عصابات المدن مثل عصابات راسكول غالبًا اغتصاب النساء كبادرة للإنضمامللانضمام.<ref>"Crying Meri". Vlad Sokhin. Retrieved 12 February 2014.</ref>
 
== الآثار ==
 
يصف تقرير منظمة الصحة العالمية عواقب الاعتداء الجنسي:
 
* اضطرابات [[طب النساء|أمراض النساء]]
* [[أمراض الجهاز التناسلي|الاضطرابات التناسلية]]
* الوفيات الناجمة عن الإصابات
* زيادة خطر [[انتحار|الانتحار]]
* [[اكتئاب (حالة نفسية)|الإكتئابالاكتئاب]]
* [[ألم مزمن|الألم المزمن]]
* [[اضطراب جسدي الشكل|الاضطرابات النفسية الجسدية]]
كثيرًا ما قد لا يدرك الضحايا أن ما حدث لهم هو الاغتصاب. فقد يظل البعض منهم في حالة إنكار لسنوات بعد ذلك.<ref>Long, Jennifer (2016). "Introducing expert testimony to explain victim behavior in sexual and domestic violence prosecutions" (PDF). ''NDAA.org''. Archived from the original (PDF) on 2017-08-29.</ref><ref>"Victim Responses to Sexual Assault: Counterintuitive or Simply Adaptive". ''www.ncjrs.gov''. Retrieved 2017-09-09.</ref> يعد الارتباك حول ما إذا كانت تجربتهم تمس للاغتصاب أم لا أمرًا شائعًا خصوصًا لضحايا الاغتصاب بالإكراه النفسي. فقد لا تُعرف النساء ما حدث لهن كوقوع ضحية للاغتصاب لأسباب كثيرة منها: الشعور بالخجل والإحراج، التعريفات القانونية غير الموحدة، العزوف عن تعريف الصديق / الشريك بأنه مغتصب، أو لأنهن استوعبن مواقف اللوم على الضحية.<ref>"Victim Responses to Sexual Assault: Counterintuitive or Simply Adaptive". ''www.ncjrs.gov''. Retrieved 2017-09-09.</ref> حيث ينظر عامة الناس إلى هذه السلوكيات على أنها "غير بديهية أو منافية للمنطق والحدس"، وبالتالي، تعد السلوكيات دليلاً على كون المرأة غير شريفة.<ref>Long, Jennifer (2016). "Introducing expert testimony to explain victim behavior in sexual and domestic violence prosecutions" (PDF). ''NDAA.org''. Archived from the original (PDF) on 2017-08-29.</ref>
 
فأثناء الاعتداء،  سيستجيب الشخص [[الكر والفر|بالكر (المقاومة) أو الفر]] (الاختباء) أو السكون (عدم الحركة) أو الصراخ (يُسمى أحيانًا التزلف)<ref>"Victim Responses to Sexual Assault: Counterintuitive or Simply Adaptive". ''www.ncjrs.gov''. Retrieved 2017-09-09.</ref> أو الخضوع . قد يتفاعل الضحايا بطرق لم يتوقعوها.أما بعد الاغتصاب، قد يكونون غير مرتاحين / محبطين من ردود أفعالهم ولا يفهمونها.<ref>Mason, F; Lodrick, Z (February 2013). "Psychological consequences of sexual assault". ''Best Practice & Research. Clinical Obstetrics & Gynaecology''. '''27''' (1): 27–37. doi:10.1016/j.bpobgyn.2012.08.015. <nowiki>PMID 23182852</nowiki>.</ref><ref>Note: One of the authors of the "Psychological consequences of sexual assault" article describes what she means by "friend" and "flop" in an article:  Friend: "Friend is the earliest defensive strategy available to us..... Throughout life when fearful most humans will activate their social engagement system (Porges, 1995). ... The social engagement system, or friend response to threat, is evident in the child who smiles or even laughs when being chastised." Flop: "Flop occurs if, and when, the freeze mechanism fails.... The survival purpose of the flop state is evident: if ‘impact’ is going to occur the likelihood of surviving it will be increased if the body yields, and psychologically, in the short-term at least, the situation will be more bearable if the higher brain functions are ‘offline’."</ref> فيستجيب معظم الضحايا "بالسكون وعدم الحركة" أو يصبحون متوافقين ومتعاونين أثناء الاغتصاب. فتعد هذه استجابات شائعة للبقاء فيما يتعلق بجميع الثدييات.<ref>Bracha, H. Stefan (September 2004). "Freeze, Flight, Fight, Fright, Faint: Adaptationist Perspectives on the Acute Stress Response Spectrum" (PDF). ''CNS Spectrums''. '''9''' (9): 679–685. doi:10.1017/S1092852900001954. ISSN 2165-6509. <nowiki>PMID 15337864</nowiki>.</ref> وهذا بدوره يمكن أن يربك الآخرين والشخص المُعتدى عليه. فيكون الافتراض أنه عندما يتعرض أن شخص ما للاغتصاب سيطلب المساعدة أو يقاوم. وبالطبع ستؤدي المقاومة إلى تمزق الملابس أو الإصابات.<ref>Mason, F; Lodrick, Z (February 2013). "Psychological consequences of sexual assault". ''Best Practice & Research. Clinical Obstetrics & Gynaecology''. '''27''' (1): 27–37. doi:10.1016/j.bpobgyn.2012.08.015. <nowiki>PMID 23182852</nowiki>.</ref>
 
يمكن أن يحدث انفصال للواقع أثناء الاعتداء.<ref>Mason, F; Lodrick, Z (February 2013). "Psychological consequences of sexual assault". ''Best Practice & Research. Clinical Obstetrics & Gynaecology''. '''27''' (1): 27–37. doi:10.1016/j.bpobgyn.2012.08.015. <nowiki>PMID 23182852</nowiki>.</ref> فقد تتفتت وتتجزأ الذكريات خاصة مباشرة بعد ذلك. وقد تقوى الذكريات مع الوقت والنوم.<ref>Mason, F; Lodrick, Z (February 2013). "Psychological consequences of sexual assault". ''Best Practice & Research. Clinical Obstetrics & Gynaecology''. '''27''' (1): 27–37. doi:10.1016/j.bpobgyn.2012.08.015. <nowiki>PMID 23182852</nowiki>.</ref> فالرجل أو الولد الذي قد تعرض للاغتصاب من الممكن أنه قد تم إثارته أو حتى قذف المني أثناء تعرضه للاغتصاب. وقد تختبر المرأة أو الفتاة النشوة الجنسية أثناء الاعتداء الجنسي. وهذا بدوره قد يعد مصدرًا للعار والارتباك بالنسبة لأولئك الذين يتعرضون للاعتداء والذين كانوا حولهم أيضًا.<ref>McLean, IA (February 2013). "The male victim of sexual assault". ''Best Practice & Research. Clinical Obstetrics & Gynaecology''. '''27''' (1): 39–46. doi:10.1016/j.bpobgyn.2012.08.006. <nowiki>PMID 22951768</nowiki>.</ref><ref>Chivers, ML; Seto, MC; Lalumière, ML; Laan, E; Grimbos, T (February 2010). "Agreement of self-reported and genital measures of sexual arousal in men and women: a meta-analysis". ''Archives of Sexual Behavior''. '''39''' (1): 5–56. doi:10.1007/s10508-009-9556-9. PMC 2811244. <nowiki>PMID 20049519</nowiki>.</ref><ref>Levin, RJ; van Berlo, W (April 2004). "Sexual arousal and orgasm in subjects who experience forced or non-consensual sexual stimulation – a review". ''Journal of Clinical Forensic Medicine''. '''11''' (2): 82–8. doi:10.1016/j.jcfm.2003.10.008. <nowiki>PMID 15261004</nowiki>.</ref>
 
=== لوم الضحية والإيذاء الثانوي وغيره من سوء المعاملة ===
يؤدي تعامل المجتمع للضحايا إلى إمكانية تفاقم صدمتهم<ref>"Victim Responses to Sexual Assault: Counterintuitive or Simply Adaptive". ''www.ncjrs.gov''. Retrieved 2017-09-09.</ref> فأحيانًا يتم إلقاء اللوم على الأشخاص الذين تعرضوا للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي بل ويعتبروا مسؤولين عن الجريمة.<ref>Maier, S. L. (2008). ""I Have Heard Horrible Stories...": Rape Victim Advocates' Perceptions of the Revictimization of Rape Victims by the Police and Medical System". ''Violence Against Women''. '''14''' (7): 786–808. doi:10.1177/1077801208320245. ISSN 1077-8012. <nowiki>PMID 18559867</nowiki>.</ref> وهذا بالطبع يعكس [[فرضية العالم العادل]] وقبول أسطورة الاغتصاب بأنه قد شجعت بعض سلوكيات الضحية (مثل السُكر أو [[غزل (تودد)|المغازلة]] أو ارتداء ملابس [[استفزاز (قانون)|مثيرة]] جنسيًا) على الاغتصاب.<ref>Pauwels, B. (2002). "Blaming the victim of rape: The culpable control model perspective." ''Dissertation Abstracts International: Section B: The Sciences and Engineering,'' 63(5-B).</ref><ref>Grubb, Amy; Turner, Emily (2012-09-01). "Attribution of blame in rape cases: A review of the impact of rape myth acceptance, gender role conformity and substance use on victim blaming". ''Aggression and Violent Behavior''. '''17''' (5): 443–452. doi:10.1016/j.avb.2012.06.002.</ref> وفي حالات كثيرة، يقال إن الضحايا  بأنفسهم "قد طلبوا ذلك" بسبب عدم مقاومتهم للاعتداء أو انتهاك توقعات الإناث. <ref>Abrahms D.; Viky G.; Masser B.; Gerd B. (2003). "Perceptions of stranger and acquaintance rape: The role of benevolent and hostile sexism in victim blame and rape proclivity". ''Journal of Personality and Social Psychology''. '''84''' (1): 111–125. doi:10.1037/0022-3514.84.1.111. <nowiki>PMID 12518974</nowiki>.</ref><ref>Grubb, Amy; Turner, Emily (2012-09-01). "Attribution of blame in rape cases: A review of the impact of rape myth acceptance, gender role conformity and substance use on victim blaming". ''Aggression and Violent Behavior''. '''17''' (5): 443–452. doi:10.1016/j.avb.2012.06.002.</ref> وقد أظهر مسح عالمي للسلوكيات إزاء العنف الجنسي والذي قام به المنتدى العالمي للبحوث الصحية أن مفهوم لوم الضحية مقبول على الأقل جزئيًا في العديد من البلدان.
 
ويُعتقد أحيانًا بأن النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب قد قُمن وتصرفن بسلوك غير لائق. وعادة في هذه الثقافات، يوجد فجوة اجتماعية كبيرة بين الحريات والمكانة الممنوحة للرجال والنساء.<ref>"Attitudes to sexual violence". 2005-02-05. Archived from the original on 2005-02-05. Retrieved 2010-12-31.</ref>
"يُلام الضحايا أكثر عندما يقاومن الهجوم في وقت لاحق في مواجهة الاغتصاب وليس في وقت أبكر (كوبر، 1996)، والذي بدوره يُشير إلى الصورة النمطية بأن هؤلاء النساء يخوضن مقاومة رمزية (مالاموث & براون، 1994؛ ميوهلينهارد & روجرز، 1998) أو قيادة الرجل حيث أن الضحايا قد مروا بهذه التجربة الجنسية حتى هذا الحد. وأخيرًا، يتم لوم ضحايا الاغتصاب عندما يتعرضن له من قبل أحد المعارف أو شخص قمت بمواعدته بدلاً من شخص غريب (مثل بل،كوريلوف & لوتس، 1994؛ بريدجز، 1991؛ بريدجز &ماكجر آيل، 1989؛ تشيك & مالاموث، 1983؛ كانيكار، شاهيروالا، فرانكو، كينجو،& بينتو، 1991؛ Lلارماند & بيبيتون، 1982؛ تيتريالوت & برانيت، 1987)، والذي بدوره يستحضر الصورة النمطية والتي هي أن الضحايا يريدون بالفعل ممارسة الجنس لأنهم يعرفون مهاجمهم وربما خرجوا معه في موعد معه. وتعد الرسالة الأساسية لهذا البحث أنه يكون الضحايا معرضين للوم عند وجود عناصر نمطية معينة في حالات الاغتصاب".<ref>Amy M. Buddie; Arthur G. Miller (2001). "Beyond Rape Myths: A more complex view of perceptions of rape victims". ''Sex Roles''. '''45''' (3/4): 139–160.</ref>
 
يقول المعلقون: "قد يصدق الأفراد أساطير الاغتصاب وفي الوقت نفسه يتعرفون على آثاره السلبية".<ref>Amy M. Buddie; Arthur G. Miller (2001). "Beyond Rape Myths: A more complex view of perceptions of rape victims". ''Sex Roles''. '''45''' (3/4): 139–160.</ref> يمكن أن يلعب عدد من القوالب النمطية [[الأدوار الاجتماعية المحددة لكل نوع|للأدوار الإجتماعيةالاجتماعية]] دورًا في تبرير الاغتصاب. وتشمل هذه الفكرة أن السلطة مقصورة على الرجال في حين أن النساء فقط يهدفن للجنس ويخضعن له ويتم معاملتهن كأشياء، أن النساء يرغبن في ممارسة الجنس بالإكراه والدفع بهن نحوه،<ref>Neumann, S., Gang Rape: Examining Peer Support and Alcohol in Fraternities. Sex Crimes and Paraphilias</ref> وأن لا يمكن السيطرة على الدوافع والسلوكيات الجنسية للذكور بل ويجب أن يتم إشباعها وإرضائها.<ref>Joan Z. Spade; Catherine G. Valentine (10 December 2007). ''The kaleidoscope of gender: prisms, patterns, and possibilities''. Pine Forge Press. ISBN <bdi>978-1-4129-5146-3</bdi>. Retrieved 1 October 2011.</ref>
 
فيما يتعلق بالإناث، يرتبط لوم الضحية بالخوف. فيلوم العديد من ضحايا الاغتصاب أنفسهن. فقد تنظر المحلفات إلى المرأة على منصة الشاهد وتعتقد أنها فعلت شيئًا ما لجذب المدعى عليه.<ref>"EMMA — Most Londoners Believe Rape Victims are to Blame". Emmainteractive.com. Retrieved 2012-08-24.</ref> في الثقافة الصينية، يرتبط لوم الضحية غالبًا بجريمة الاغتصاب حيث يُتوقع من النساء مقاومة الاغتصاب باستخدام القوة البدنية. وبالتالي، إذا وقع اغتصاب ما، فإنه يعتبر جزئيًا خطأ المرأة على الأقل بل ويتم التشكيك في فضائلها.<ref>Xue J, Fang G, Huang H, Cui N, Rhodes KV, Gelles R. Rape myths and the cross-cultural adaptation of the Illinois Rape Myth Acceptance Scale in China. Journal of Interpersonal Violence. 2016 5. [Epub ahead of print]. DOI: 10.1177/0886260516651315</ref>
 
===عاطفيا ونفسيا===
يمكن أن تظهر العواقب النفسية والعاطفية مباشرة بعد الاغتصاب، وقد يكون من الضروري علاج هذه الأعراض في وقتٍ مبكر من التقييم والعلاج. قد لا تصبح الاضطرابات العاطفية والنفسية الأخرى قابلةً للعلاج بعد الاغتصاب. <ref name="HockettSaucier2015">{{cite journal |last1=Hockett |first1=Jericho M. |last2=Saucier |first2=Donald A. |title=A systematic literature review of "rape victims" versus "rape survivors": Implications for theory, research, and practice |journal=Aggression and Violent Behavior |volume=25 |year=2015 |pages=1–14 |issn=1359-1789 |doi=10.1016/j.avb.2015.07.003}}</ref>
 
يمكن أن تكون هذه اضطرابات الأكل والقلق والخوف والأفكار المتطفلة والخوف من الحشود والغضب والاكتئاب والإذلال واضطراب ما بعد الصدمة واضطرابات جنسية (بما في ذلك الخوف من الانخراط في النشاط الجنسي) واضطرابات المزاج والتفكير في الانتحار واضطراب الشخصية الحدية والكوابيس والخوف من المواقف التي تذكّر المريض بالاغتصاب والخوف من الخلوة والتحريض والخدر والمسافة العاطفية.<ref name="NYJH">{{مرجع ويب |عنوان=HIV Clinical Resource: HIV Prophylaxis for Victims of Sexual Assault |ناشر=Office of the Medical Director, New York State Department of Health AIDS Institute in Collaboration with Johns Hopkins University Division of Infectious Disease |مسار=http://www.hivguidelines.org/clinical-guidelines/post-exposure-prophylaxis/hiv-prophylaxis-for-victims-of-sexual-assault/ |تاريخ الوصول=2015-12-10|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20160304130135/http://www.hivguidelines.org/clinical-guidelines/post-exposure-prophylaxis/hiv-prophylaxis-for-victims-of-sexual-assault/|تاريخ أرشيف=2016|وصلة مكسورة=yes}}</ref>