سليمان بن مهران الأعمش: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬368 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
 
== علمه ==
كان الأعمش عالمًَا [[القرآن|بالقرآن]] [[القراءات العشر|والقراءات]] [[علم الفرائض|والفرائض]] [[حديث نبوي|والحديث]]، فقد قرأ [[القرآن]] على [[يحيى بن وثاب]] مقرئ [[العراق]]. وقيل: إنه تلا على [[أبو العالية الرياحي|أبي العالية الرياحي]]، وقرأ عليه [[حمزة الكوفي|حمزة الزيات]] [[زائدة بن قدامة الثقفي|وزائدة بن قدامة]]، وقرأ [[الكسائي]] على زائدة بحروف الأعمش، قال [[سفيان بن عيينة]]: {{اقتباس مضمن|كان الأعمش أقرأهم لكتاب الله، وأحفظهم للحديث، وأعلمهم بالفرائض.}}،<ref name=":1" /> وقال [[محمد بن سعد البغدادي]]: {{اقتباس مضمن|كان الأعمش صاحب قرآنٍ وفرائض وعلمٍ بالحديث، وقرأ عليه [[طلحة بن مصرف]] القرآن، وكان يُقْرِيءُ الناسَ ثمّ ترك ذاك في آخر عمره، وكان يَقْرَأ القرآن في كل [[شعبان]] على النّاس في كلّ يوم شيئًا معلومًا حين كبر وضعف، ويُحضِرُون مصاحفهم فيعارِضُونها ويُصْلِحونها على قراءته. وكان أبو حَيّان التيمي يُحْضر مصحفًا له كان أصَحّ تلك المصاحف فيُصْلِحون على ما فيهِ أيضًا. وكان الأعمش يقرأ قراءة [[عبد الله بن مسعود]].}}.<ref>{{Cite web|url=http://www.sahaba.rasoolona.com/Sahaby/13687/%D8%AA%D9%81%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D9%85%D8%A7-%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D8%B9%D9%86%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%B4|title=الأعمش، تفصيل ما ذكر عنه في الطبقات الكبرى لابن سعد البغدادي|date=|accessdate=|publisher=|last=|first=|website=موقع صحابة رسولنا}}</ref> وقال [[هشيم بن بشير]]: «ما رأيت بالكوفة أحدًا أقرأ لكتاب الله، ولا أجود حديثًا من الأعمش.».<ref name=":0" /> ولم يكن للأعمش كتاب، وكان يقرئ القرآن وهو رأس فيه، وكان فصيحًا، وكان لا يلحن حرفًا. ولم يختم عليه القرآن سوى ثلاثة: [[طلحة بن مصرف]] وكان أسن منه وأفضل [[أبان بن تغلب|وأبان بن تغلب]]، وأبو عبيدة بن معن.<ref name=":1" />
 
== زهده وعبادته ==
كان الأعمش من النسَّاك، وكان محافظًا على [[صلاة الجماعة|الصلاة في الجماعة]]، وعلى الصف الأول، وظل سبعين سنةً لم تفُتْه التكبيرة الأولى من صلاة الجماعة، قال عبد الله الخريبي: "ما خلَّف الأعمشُ أعبدَ منه."، وقال [[عيسى بن يونس]]: "لم نر نحن مثل الأعمش، وما رأيت الأغنياء عند أحد أحقر منهم عنده مع فقره وحاجته."، قال [[شمس الدين الذهبي|الذهبي]]: كان عزيز النفس، قنوعًا، وله رزق على بيت المال، في الشهر خمسة دنانير قررت له في أواخر عمره.<ref name=":1" />
 
== روايته للحديث ==