سليمان بن مهران الأعمش: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2٬101 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190510003013/http://sunnionline.us/arabic/2008/07/272/ | تاريخ أرشيف = 10 مايو 2019 }}</ref> تعرض لمرض في عينيه في صغره، وجراء ذلك أصابه [[العمش]]، وهو [[ضعف البصر|ضعف في البصر]] مع سيلان [[دموع|دمع]]. فاشتهر بهذا اللقب فيما بعد "'''الأعمش'''".<ref name=":0" />
 
== سيرتهعلمه ==
كان الأعمش عالمًَا [[القرآن|بالقرآن]] [[القراءات العشر|والقراءات]] [[علم الفرائض|والفرائض]] [[حديث نبوي|والحديث]]، فقد قرأ [[القرآن]] على [[يحيى بن وثاب]] مقرئ [[العراق]]. وقيل: إنه تلا على [[أبو العالية الرياحي|أبي العالية الرياحي]]، وقرأ عليه [[حمزة الكوفي|حمزة الزيات]] [[زائدة بن قدامة الثقفي|وزائدة بن قدامة]]، وقرأ [[الكسائي]] على زائدة بحروف الأعمش، قال [[سفيان بن عيينة]]: {{اقتباس مضمن|كان الأعمش أقرأهم لكتاب الله، وأحفظهم للحديث، وأعلمهم بالفرائض.}}،<ref name=":1" /> وقال [[محمد بن سعد البغدادي]]: {{اقتباس مضمن|كان الأعمش صاحب قرآنٍ وفرائض وعلمٍ بالحديث، وقرأ عليه [[طلحة بن مصرف]] القرآن، وكان يُقْرِيءُ الناسَ ثمّ ترك ذاك في آخر عمره، وكان يَقْرَأ القرآن في كل [[شعبان]] على النّاس في كلّ يوم شيئًا معلومًا حين كبر وضعف، ويُحضِرُون مصاحفهم فيعارِضُونها ويُصْلِحونها على قراءته. وكان أبو حَيّان التيمي يُحْضر مصحفًا له كان أصَحّ تلك المصاحف فيُصْلِحون على ما فيهِ أيضًا. وكان الأعمش يقرأ قراءة [[عبد الله بن مسعود]].}}.<ref>{{Cite web|url=http://www.sahaba.rasoolona.com/Sahaby/13687/%D8%AA%D9%81%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D9%85%D8%A7-%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D8%B9%D9%86%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%B4|title=الأعمش، تفصيل ما ذكر عنه في الطبقات الكبرى لابن سعد البغدادي|date=|accessdate=|publisher=|last=|first=|website=موقع صحابة رسولنا}}</ref>
 
== وفاته ==
توفي الأعمش سنة [[148 هـ|ثمانٍ وأربعين ومائةٍ]]، وهو ابن ثمانٍ وثمانين سنةً،<ref name=":3" /> ورُوى أن [[شعبة بن عياش|أبا بكر بن عياش]] دخل عليه في مرضه الذي توفي فيه فقال: "أدعو لك طبيبًا" فقال: "ما أصنع به فوالله لو كانت نفسي في يدي لطرحتها في الحش إذا أنا مت فلا تؤذنن بي أحدًا واذهب بي فاطرحني في لحدي". وذكره [[ابن كثير الدمشقي|ابن كثير]] في [[البداية والنهاية]] في وفيات [[ربيع الأول]] سنة [[148 هـ|ثمان وأربعين ومائة]]، بينما ذكر [[الخطيب البغدادي]] في [[تاريخ بغداد (كتاب)|تاريخ بغداد]] وفاته في [[149 هـ]]، وقال: "مات سنة تسع وأربعين ومائة وكان ثقة ثبتا في الحديث".<ref name="islamstory.com" />
 
== روايته للحديث ==
 
* '''روى عن''': [[أنس بن مالك]]، و[[عبد الله بن أبي أوفى|عبد الله بن أبي أوفي]]، و[[شقيق بن سلمة|أبي وائل شقيق بن سلمة]]، [[زيد بن وهب|وزيد بن وهب]]، [[أبو عمرو الشيباني|وأبي عمرو الشيباني]]، و[[إبراهيم بن يزيد النخعي|إبراهيم النخعي]]، [[سعيد بن جبير|وسعيد بن جبير]]، [[أبو صالح السمان|وأبي صالح السمان]]، [[مجاهد بن جبر|ومجاهد بن جبر]]، [[أبو ظبيان الأعرج|وأبي ظبيان الأعرج]]، [[خيثمة بن عبد الرحمن|وخيثمة بن عبد الرحمن]]، [[زر بن حبيش|وزر بن حبيش]]، [[عبد الرحمن بن أبي ليلى|وعبد الرحمن بن أبي ليلى]]، [[كميل بن زياد|وكميل بن زياد]]، والمعرور بن سويد، والوليد بن عبادة بن الصامت، وتميم بن سلمة، و[[سالم بن أبي الجعد]]، وعبد الله بن مرة الهمداني، وعمارة بن عمير الليثي، و[[قيس بن أبي حازم]]، ومحمد بن عبد الرحمن بن يزيد النخعي، وهلال بن يساف، وأبي حازم الأشجعي، و[[أبو العالية الرياحي|أبي العالية الرياحي]]، وإسماعيل بن رجاء، وثابت بن عبيد، وأبي بشر جعفر بن أبي وحشية، و[[حبيب بن أبي ثابت]]، و[[الحكم بن عتيبة]]، وذر بن عبد الله، وزياد بن الحصين، وسعيد بن عبيدة، و[[عامر الشعبي]]، و[[المنهال بن عمرو]]، وأبي سبرة النخعي، وأبي السفر الهمداني، وعمر بن مرة، ويحيى بن وثاب، وخلق كثير من كبار التابعين.<ref name=":1" />
* '''روى عنه:''' [[الحكم بن عتيبة]] وهو من شيوخه، و[[أبو إسحاق السبيعي|أبو إسح]][[أبو إسحاق السبيعي|اق السبيعي]]، و[[طلحة بن مصرف|طل]][[طلحة بن مصرف|حة بن مصرف]]، و[[حبيب بن أبي ثابت|حبيب ب]][[حبيب بن أبي ثابت|ن أبي ثابت]]، و[[عاصم بن أبي النجود|عاصم بن]] [[عاصم بن أبي النجود|أبي النجود]]، و[[أيوب السختياني|أيوب]] [[أيوب السختياني|السختياني]]، و[[زيد بن أسلم|ز]][[زيد بن أسلم|يد بن أسلم]]، و[[صفوان بن سليم]]، وسهيل بن أبي صالح، و[[أبان بن تغلب|أب]][[أبان بن تغلب|ان بن تغلب]]، و[[خالد الحذاء|خ]][[خالد الحذاء|الد الحذاء]]، و[[سليمان بن طرخان التيمي|سلي]][[سليمان بن طرخان التيمي|مان التيمي]]، و[[إسماعيل بن أبي خالد]]، وهم كلهم من أقرانه، و[[أبو حنيفة النعمان|أبو حني]][[أبو حنيفة النعمان|فة النعمان]]، و[[عبد الرحمن الأوزاعي|الأوزاعي]]، و[[سعيد بن أبي عروبة|سعيد بن]] [[سعيد بن أبي عروبة|أبي عروبة]]، و[[ابن إسحاق]]، و[[شعبة بن الحجاج|شعبة]] [[شعبة بن الحجاج|بن الحجاج]]، و[[معمر بن راشد|مع]][[معمر بن راشد|مر بن راشد]]، و[[سفيان الثوري|سف]][[سفيان الثوري|يان الثوري]]، و[[شيبان النحوي]]، وجرير بن حازم، و[[زائدة بن قدامة الثقفي|زائدة بن قدامة]]، وجرير بن عبد الحميد، وأبو معاوية، وحفص بن غياث، وعبد الله بن إدريس، وعلي بن مسهر، و[[وكيع بن الجراح]]، وأبو أسامة حماد بن أسامة، و[[سفيان بن عيينة]]، وأحمد بن بشير، وإسحاق بن يوسف الأزرق، وسعد بن الصلت، و[[عبد الله بن نمير]]، وعبد الرحمن بن مغراء، وعثام بن علي، ويحيى بن سعيد الأموي، و[[يحيى القطان|يحيى بن سعيد القطان]]، ويونس بن بكير، ويعلى بن عبيد، و[[جعفر بن عون]]، وعبد الله بن داود الخريبي، وعبيد الله بن موسى، وأبو نعيم [[الفضل بن دكين]]، وخلق كثير، آخرهم وفاة يحيى بن هاشم السمسار.<ref name=":1" />
* '''منزلته عند أهل الجرح والتعديل''': قال [[علي بن المديني]]: له نحوٌ من ألفٍ وثلاثمائة حديثٍ، قال [[شعبة بن عياش|أبو بكر بن عياشٍ]]: كنا نسمي الأعمش سيِّدَ المحدِّثين،<ref name=":2" /> وقال [[العجلي|أحمد بن عبد الله العجلي]]: الأعمش ثقة ثبت، كان محدث الكوفة في زمانه.<ref name=":1" /> وقال [[أحمد بن حنبل]]: أبو إسحاق والأعمش رجلا أهل الكوفة. وقال [[شعبة بن الحجاج]]: ما شفاني أحد في الحديث ما شفاني الأعمش.<ref name=":0" /> قال [[يحيى بن معين]]: كلما روى الأعمش عن [[أنس بن مالك|أنس]] [[حديث مرسل|مرسل]]، وقال [[أبو حاتم الرازي (محدث)|أبو حاتم الرازي]]: لم يسمع من ابن أبي أوفي ولا من عكرمة، وقال [[علي بن المديني]]:<ref name=":3">{{مرجع كتاب|title=تهذيب التهذيب|url=https://books.google.com.eg/books?id=j_8dDgAAQBAJ&pg=PT925&lpg=PT925&dq=%D8%AD%D9%81%D8%B8+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D8%A3%D9%85%D8%A9+%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF+%D8%B5%D9%84%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87+%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85+%D8%B3%D8%AA%D8%A9+%D8%B9%D9%85%D8%B1%D9%88+%D8%A8%D9%86+%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1+%D8%A8%D9%85%D9%83%D8%A9&source=bl&ots=EVDVn-CodR&sig=ACfU3U03aVxQliKe3_K2_3q55CQ6mdZ7ZQ&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiDnte6uYPmAhWzunEKHWuMDY8Q6AEwAnoECAgQAg#v=onepage&q=%D8%AD%D9%81%D8%B8%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D9%85%D8%A9%20%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%B5%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%20%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%20%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85%20%D8%B3%D8%AA%D8%A9%20%D8%B9%D9%85%D8%B1%D9%88%20%D8%A8%D9%86%20%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%20%D8%A8%D9%85%D9%83%D8%A9&f=false|publisher=مؤسسة الرسالة|date=2001|language=ar|author1=ابن حجر العسقلاني|author2=|editor1=|place=بيروت|first=|via=|العمل=}}</ref>
{{اقتباس خاص|حفظ العلم على أمة محمد {{ص}} ستة: [[عمرو بن دينار]] ب[[مكة]]، [[ابن شهاب الزهري|والزهري]] [[المدينة المنورة|بالمدينة]]، و[[أبو إسحاق السبيعي]] والأعمش ب[[الكوفة]]، [[قتادة بن دعامة|وقتادة]] و[[يحيى بن أبي كثير]] ب[[البصرة]].}}
 
== وفاته ==
توفي الأعمش سنة [[148 هـ|ثمانٍ وأربعين ومائةٍ]]، وهو ابن ثمانٍ وثمانين سنةً،<ref name=":3" /> ورُوى أن [[شعبة بن عياش|أبا بكر بن عياش]] دخل عليه في مرضه الذي توفي فيه فقال: "أدعو لك طبيبًا" فقال: "ما أصنع به فوالله لو كانت نفسي في يدي لطرحتها في الحش إذا أنا مت فلا تؤذنن بي أحدًا واذهب بي فاطرحني في لحدي". وذكره [[ابن كثير الدمشقي|ابن كثير]] في [[البداية والنهاية]] في وفيات [[ربيع الأول]] سنة [[148 هـ|ثمان وأربعين ومائة]]، بينما ذكر [[الخطيب البغدادي]] في [[تاريخ بغداد (كتاب)|تاريخ بغداد]] وفاته في [[149 هـ]]، وقال: "مات سنة تسع وأربعين ومائة وكان ثقة ثبتا في الحديث".<ref name="islamstory.com" />
 
== المراجع ==