شروقيون: الفرق بين النسختين

تم إزالة 146 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
ط
تنسيق
(اضافة مصدر للاضافة السابقة)
ط (تنسيق)
'''الشروقيون''' أو '''شروگيون''' أو'''الشروگ''' أو '''شروگية''' كما تلفظ في [[لهجة عراقية|اللهجة العراقية العامية]] هي كلمة تستعمل بالعراق تعني الشرقيين ترمز إلى فئة اجتماعية كانوا يسكنون في الصرائف والأكواخ الطينية العشوائية على أطراف [[بغداد]] الكبرى، ويُعدّ لفظ الشروكية ذمًّا وإهانةوإهانة، وهي لفظة عنصرية وسياسية مقيتة تطلق على سكان خلف السدة سابقا واسمها مدينة الصدر حاليا ومنطقة الكسرة وحي الشعب وبعض مناطق بغداد، وتعني القادم من الشرق وأحيانا يقال لهم ش٣ (تكعيب) (شيعي شيوعي شعوبي).<ref>{{مرجع ويب
| url = https://www.algardenia.com/maqalat/15361-2015-03-08-17-22-13.html
| title = الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - وَرْوَرْ والمعدان.........
يحتمل أن بؤس هذه الفئة وفقرها المدقع أحد أسباب [[حركة 14 تموز 1958]] م. يقدر عددهم عام [[1958]]م بحوالي 100 ألف نسمة هم في الأغلب من [[الشيعة]] هاجروا من ما كان يعرف [[محافظة ميسان|بلواء العمارة العشائري]] <ref>[[حنا بطاطو]]. العراق: الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية من العهد العثماني حتى قيام الجمهورية. المجلد الأول، ص 70.</ref>
 
أصبح للشروقيين مؤخراً أهمية اجتماعية كبيرة إذ أنهم يؤلفون الأكثرية بين المهاجرين من الريف إلى المدن ويعزى هذا إلى ضعف نسبي للروابط القبلية في قبائل دجلة.<ref name="Wardi"/> ولفظة شروكية هي لفظة عنصرية وسياسية مقيتة تطلق على سكان خلف السدة سابقا واسمها مدينة الصدر حاليا ومنطقة الكسرة وحي الشعب وبعض مناطق بغداد، وتعني القادم من الشرق وأحيانا يقال لهم ش٣ (تكعيب) (شيعي شيوعي شعوبي)<ref>مقال في صحيفة الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - وَرْوَرْ والمعدان</ref>.
 
هذا وما زال أهل العراق يطلقون لفظة "شروك" و"شروكية" على جماعة من العرب هم من سكان "لواء العمارة" والأهوار في الغالب، وينظرون اليهم نظرة خاصة، ولهذه التسمية علاقة بالتسمية القديمة. ويستعمل اهل العراق في الوقت الحاضر لفظة أخرى، هي "الشرجية"، أي "الشرقية"، ويقصدون بها جهة المشرق. وتقابل لفظة "بني قديم" في العبرانية، وهي من بقايا المصطلحات العراقية القديمة التي تعبر عن مصطلح "شركوني" و"بني قديم".<ref>المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام / د. جواد علي / الجزء الأول – الفصول 1-40 / لفظة العرب</ref>. '''وللباحثين تفسير ثانٍ لسبب تسميتهم شروكية هو ما اعتاد عليه أهل العراق في الماضي والحاضر على تسمية الجنوب شرقاً، فهم يسمّون الريح الجنوبية الحارة "هوا شرجي، أي: شرقي" كما يسمّون الريح الشمالية الباردة "هوا غربي"، وهم يُسمّون أهل الجنوب (الشرجية أو الشروكية) والمقصود بهم سكنة الشرق أي جنوب العراق.'''<ref>صالح الشالجي، باب شرق بغداد، مجلة آفاق عربية، ديسمبر 1979</ref>