التعامل مع الضغوط: الفرق بين النسختين

أُضيف 4 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:إضافة وصلة معادلة (1.2)
ط (بوت:التعريب V3.7)
ط (بوت:إضافة وصلة معادلة (1.2))
'''التعامل مع الضغوط''' هو تحسين حالة التوتر والضغوط المزمنة وخاصة في كثير من الأحيان لغرض تحسين الأداءفي الحياة اليومية.وتنتج الضغوط أعراض عديدة والتي تختلف باختلاف الأشخاص والأحوال والشدة. ويمكن أن تشمل انخفاض الصحة البدنية، وكذلك الاكتئاب.
== الأسس التاريخية ==
والتر كانون وهانز Selyeقاموا بعمل دراسات مفيدة على الحيوانات لتحديد أقرب أساس علمي لدراسة الضغوط. وقاما بقياس ردود الفعل الفسيولوجيةال[[فسيولوجية]] للحيوانات لضغوط خارجية، مثل الحرارة والبرودة، وضبط النفس لفترة طويلة، والعمليات الجراحية، ثم من استقراء هذه الدراسات على البشر.<ref>[2] ^ كانون، جورج (1939). حكمة الجسم (The Wisdom of The Body)، 2 إد، نيويورك : نورتون للنشر.</ref><ref>{{cite journal| المؤلف=Selye, H| السنة=1950| العنوان=Stress and the general adaptation syndrome| journal=Br. Med. J.| volume=4667| الصفحات=1383–92| pmid=15426759| issue=4667| pmc=2038162}}</ref>
 
دراسات التوتر في البشر عن طريق ريتشارد راه وآخرين أنشئت لاحقا وجهة النظر التي تقول أن الضغوط تنشأ بسبب ضغوطات في الحياة متميزة ،قابلة للقياس، وكذلك، يمكن أن تدرج هذة الضغوطات الحياتية عن طريق متوسط الضغط الناتج مؤدية إلى مقياس هولمز ووراه. ولهذا، فقد تم اعتبار الضغوط ناتجة عن إهانات خارجية لايستطيع الشخص المعرض أن يتعامل معها. وفي الآونة الأخيرة، قيل إن الظروف الخارجية لا تملك أي قدرة ذاتية لإنتاج الضغوط، ولكن بدلا من ذلك يصل مفعولهاخلال تصورات الفرد، وقدراته، وتفهمه للموقف.