تركي بن عبد الله آل سعود: الفرق بين النسختين

تم إضافة 108 بايت ، ‏ قبل شهرين
حاول [[فيصل بن وطبان الدويش]]، ومعه [[غبوش آغا]] قائد الحامية [[الدولة العثمانية|العثمانية]] في [[محافظة عنيزة|عنيزة]] حصار الإمام تركي بن عبد الله في [[الدرعية]]، ولكن الإمام تركي قاوم مع جماعته؛ ففشل الحصار وغضب [[محمد علي باشا]] وأرسل كل القوات [[الدولة العثمانية|العثمانية]] إلى الرياض بقيادة حسين بك، وعندما شاور الإمام تركي أصحابه شاروا عليه أن ينسحبوا من [[الرياض]] إلى بلدة الحلوة جنوب [[الرياض]] في الليل متسللين ونجحت الفكرة وسحب الإمام أنصاره من [[قصر الحكم]] [[الرياض|بالرياض]] إلى بلدة الحلوة دون خسائر وبدون معرفة [[الدولة العثمانية|العثمانيين]] الذين اعتقدوا أنه فر إلى [[الأحساء]].
 
ولقد ظل الإمام تركي بن عبد الله ثلاث سنوات في بلدة الحلوة في [[حوطة بني تميم]] يجمع أنصار [[آل سعود]] حتى تمكن من هزيمة حاميتي [[الرياض]] و[[منفوحة]] في وقت قياسي وفرح سكان [[نجد]]، وثاروا على بقية الحاميات الست وهزموها وأسروا الباقيين الذين وافق الإمام تركي على العفو عنهم بشرط مغادرة [[نجد]] إلى [[الحجاز]].<ref>حصه السعدي، الدولة السعودية الثانية، مرجع سابق، ص53-56.</ref>
 
== مبايعة الإمام تركي حاكماً الفترة الثانية (1240هـ - 1249هـ) ==