أدب أطفال: الفرق بين النسختين

تم إضافة 20 بايت ، ‏ قبل شهرين
نشأت حركة [[مدرسة كايليارد]] للكُتاب الاسكتلنديين، ومن أهم كُتاب هذه الحركة كان [[جيمس ماثيو باري]] والذي كتب [[بيتر بان]] عام 1908، فالقصة قدمت عالم مثالي وخيالي وأعاد لقصص التراث الشعبي شهرتها. وفي عام 1908 كتب [[كينيث غراهام]] كتاب للأطفال أسماه [[الريح في الصفصاف]]، وقام مؤسس الكشافة [[بادن باول]] بكتابة كتابه الأول [[الكشافة للأولاد]]. استوحت [[فرانسيس هودسون برنيت]] كتابها [[الحديقة السرية (رواية) |الحديقة السرية]] عندما زارت [[قصر ميثام]] في كينت. قام [[هيو لوفتنغ ]] بكتابة شخصية [[دكتور دوليتيل]] عندما كان يحارب مع [[الجيش البريطاني]] في [[الحرب العالمية الأولى]] وظهرت شخصية" دكتور دوليتيل" في سلسلة من اثني عشر كتابًا.
 
مع انتهاء [[الحرب العالمية الأولى]] انتهى بذلك العصر الذهبي لأدب الأطفال، وخلال [[الحرب العالمية الثانية ]] لم تُنشر العديد من الكتب. ولكن لكل شيء استثناءات وأهم هذه الاستثناءات كان "الدب ويني" عام 1926 بقلم الكاتب أ.أ.ميلن[[آلان ألكسندر ميلن]]، وكتاب "ماري بوبنز" من قبل الكاتبة ب.ل.ترافيرس في عام 1934 ، كتاب "ذا هوبيت" للكاتب ج.ر.ر.تولكن ، وكتاب "السيف في الصخرة" للكاتب ت.ه.وايت( 1938) . تم إصدار أعداد هائلة من الكتب ذات الغطاء الورقي لأول مرة في انجلترا سنة 1940 وسُميت "بفن بوكس"، أن تلك الكتب لم تكن غالية الثمن مما أتاح للأطفال شراء الكتب في الحرب العالمية الثانية.
 
أن كتب ايند بلايتون كانت الكتب الأفضل مبيعًا منذ ثلاثينيات القرن الماضي وباعت أكثر من 600 مليون نسخة ولاتزال كُتبها تحظى بشعبية هائلة فلقد تُرجمت كُتبها الى 90 لغة ، فكتبت عن شتى المواضيع مثل: التعليم والطبيعة والخيال والغموض والحوارات الدينية، ومن أهم أعمالها "لا أحد" و "الخمسة المشهورين" و" السبعة السريين" و سلسلة المغامرات ، وأن أول عمل لها كان " خمسة في جزيرة الكنز" عام 1942.