أحمد بابا التمبكتي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 718 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.5)
وسم: تعديل مصدر 2017
ولد في أسرة باب التنبكتي التي اشتهر منها جده الحاج أحمد بن عمر(864هـ - 934هـ) بالعلوم الشعرية، وانفردت هذه الأسرة بوظيفتي الإمامة والقضاء بتنبكتو. نشأ أحمد باب بتنبكتو التي كانت حينها من أهم مدن مملكة سُنُغَي  في عهد حاكمها أسكي داوود، الذي كانت أيامه أيام سلم ورخاء، وانتشر العلم وعرفت المدينة أزهى أيامها. و قضى أحمد باب بها طفولته وإلى أن بلغ حوالي الأربعين حيث عارض أحمد باب احتلال مدينته من قبل جيش [[السعديين]]<ref>{{مرجع كتاب|title=المقري، صاحب نفح الطيب|url=https://books.google.es/books?id=5yw-AAAAIAAJ&q=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&dq=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&hl=es&sa=X&ved=0ahUKEwi42NXdwNXlAhUm0uAKHT-ACIwQ6AEISzAE|publisher=al-Dār al-Miṣrīyah lil-Taʼlīf wa-al-Tarjamah|date=1966|language=ar|author1=Muḥammad ʻAbd al-Ghanī}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|title=تاريخ بلاد شنكيطي (موريتانيا) من العصور القديمة إلى حرب شرببه الكبرى|url=https://books.google.es/books?id=o-RhDwAAQBAJ&pg=PA187&dq=%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF+%D8%A8%D8%A7%D8%A8+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&hl=es&sa=X&ved=0ahUKEwiq2sz-v9XlAhWPsRQKHW4nCXEQ6AEINDAB#v=onepage&q=%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&f=false|publisher=Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية|date=2010-01-01|ISBN=9782745168641|language=ar|author1=حماه الله ولد}}</ref> في عصر السلطان [[أحمد المنصور الذهبي]]، فقبض عليه وعلى أفراد أسرته واقتيد يوم السبت 25 جمادى الثانية 1002هـ  / 18 مارس 1593م إلى [[منفى|منفاه]] بمراكش وسقط في الطريق عن ظهر جمل فكسرت ساقه كما ضاع منه 1600 مجلدا.<ref>{{مرجع كتاب|title=من التراث التاريخي والجغرافي للغرب الاسلامي: تراجم مؤرخين ورحالة وجغرافيين|url=https://books.google.es/books?id=lGVxAAAAMAAJ&q=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&dq=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&hl=es&sa=X&ved=0ahUKEwi42NXdwNXlAhUm0uAKHT-ACIwQ6AEIMzAB|publisher=دار الغرب الاسلامي،|date=1999|language=ar|author1=سعيدوني، ناصر}}</ref> ظل معتقلا إلى سنة 1004هـ وأطلق سراحه فأقام بمدينتي مراكش وفاس أربعة عشر عاما اشتغل أثناءها بالتدريس والتأليف والإفتاء إلى غاية سنة 1014هـ عندما أذن له بالعودة السلطان [[زيدان بن أحمد الذهبي|زيدان]] إلى وطنه، حيث استمر في اصدار الفتاوي، والرسائل والإجازات إلى أن توفي بتنبكت سنة 1036 هـ / 1627م.
 
تعتبر قضية ترحيله من بلاد السو دان إلى المغرب، من الأحداث التاريخية التي استرعت اهتمام العديد من الباحثين . تناولوا الظروف المؤلمة التي أحاطت بنقله قسرا.<ref>{{Cite book|title=http://www.ircam.ma/sites/default/files/ait_addi12ar.pdf|date=2017|publisher=مجلة أسيناگ|author1=مغرب القرن السادس عشر من خلال كتابات العلامة أحمد باب الصنهاجي التنبكتي|author2=|editor1=مبارك ايت عدي|language=اللغة العربية|place=|first=المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية|via=|العمل=}}</ref>
== آثاره ==
من آثاره: «نيل الابتهاج بتطريز الديباج» و«معراج الصعود».<ref>{{مرجع ويب|الأخير= |الأول= |وصلة المؤلف= |المؤلفين المشاركين= | التاريخ=1965 |المسار=http://archive.is/Pb2I <!--http://encyc.reefnet.gov.sy/?page=entry&id=191715--> |العنوان=أحمد بابا التمبكتي |التنسيق= |العمل=الموسوعة العربية الميسرة |الصفحات= |الناشر=موسوعة شبكة المعرفة الريفية | اللغة= |تاريخ الوصول=تموز 2012}}</ref> وعنوانه كاملا «معراج الصعود إلى نيل حكم مجلب السود» أو «الكشف والبيان لأصناف مجلوب السودان»، في إطار نوازل الاسترقاق الخاصة بأهل السودان الغربي جنوب الصحراء، في وقت أضحت فيه هذه البلاد مصدرا لسوق العبيد نحو [[العالم الجديد]]، وموردا اقتصاديا مهما للمغرب الأقصى في [[العهد السعدي]].<ref>[http://www.almarkaz.ma/Article.aspx?C=6014 مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170918100010/http://www.almarkaz.ma/Article.aspx?C=6014 |date=18 سبتمبر 2017}}</ref>
58٬877

تعديل