أحمد بابا التمبكتي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬675 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
تطوير
ط (←‏آثاره: طفيف)
(تطوير)
وسم: تعديل مصدر 2017
[[ملف:The Ladder of Ascent in Obtaining the Procurements of the Sudan- Ahmad Baba Answers a Moroccan’s Questions about Slavery WDL9661.pdf|تصغير|نسخة مخطوطة من «معراج الصعود» - [[مكتبة مما حيدرة]].]]
'''أحمد بابا التمبكتي''' (ت. 1036 هـ / 1627 م) هو عالم ديني [[بلاد السودان|سوداني]].
 
'''أحمد باب الصنهاجي التُّنْبُكْتي''' (ولد [[21 ذي الحجة]] [[963هـ]] / [[26 أكتوبر]] [[1556]]م - توفي [[6 شعبان]] [[1036 هـ]] / [[22 ابريل]] [[1627]]م)  فقيه مالكي ومن مؤرخي التراجم في [[السودان الغربي]]. من أعلام منطقة [[تنبكتو]] و[[الغرب الإسلامي]]،وقد اثر بمؤلفاته العديدة وعلمه الواسع في منطقته، وكان تأثيره في المغرب الأقصى كبيرا فقد تتلمذ عليه عدد مهم من المغاربة والشناقطة وغيرهم..مما بوأه مكانة رفيعة بين علماء المنطقة. ألف مصنفات كثيرة بلغ ما وجد منها لحد الآن أكثر من ستين مصنفا، ألف معظمها أثناء فترة نفيه بمراكش.
هو أبو العباس أحمد بابا بن أحمد بن أحمد بن عمر المسوفي التنبكتي. لقبه التنبكتي أو التمبكتي نسبتة إلى [[تمبكتو]].<ref>{{مرجع ويب|الأخير=الزركلي |الأول=خير الدين |وصلة المؤلف=خير الدين الزركلي |المؤلفين المشاركين= | التاريخ=1980 |المسار=http://thawab.ojuba.org/static/الأعلام_للزركلي/_i905.html |العنوان=التنبكتي |التنسيق= |العمل=الأعلام |الصفحات= |الناشر=مكتبة ثواب | اللغة= |تاريخ الوصول=تشرين 2012}}</ref> ذكر [[خير الدين الزركلي|صاحب الأعلام]] أن مولده سنة 963 هـ غير أن الصحيح هو أنه ولد سنة 960 هـ.<ref>{{مرجع ويب|الأخير=العلاونة |الأول=أحمد |المؤلف = |وصلة المؤلف= |المؤلفين المشاركين= | التاريخ=22/10/2007 ميلادي - 10/10/1428 هجري |المسار=http://www.alukah.net/Culture/0/1419/ |العنوان=نظرات جديدة في كتاب (الأعلام) للزركلي (2) |التنسيق= |العمل= |الصفحات= |الناشر=موقع الألوكة | اللغة= |تاريخ الوصول=تشرين 2012| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20181003094436/http://www.alukah.net:80/culture/0/1419 | تاريخ الأرشيف = 3 أكتوبر 2018 }}</ref> توفي في 6 شعبان 1036 هـ / 22 نيسان 1627 م، وقيل سنة 1032 هـ / 1623 م.<ref>{{مرجع ويب|الأخير=الصباغ |الأول=ليلى |المؤلف =ليلى الصباغ |وصلة المؤلف=ليلى الصباغ |المؤلفين المشاركين= | التاريخ= |المسار=http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=1494&m=1 |العنوان=أحمد بابا التكروري |التنسيق= |العمل=الموسوعة العربية |الصفحات= |الناشر= هئية الموسوعة العربية سورية- دمشق | اللغة= |تاريخ الوصول=كانون 2013| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20170820161723/http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=1494&m=1 | تاريخ الأرشيف = 20 أغسطس 2017 }}</ref>
 
== مسيرته ==
ولد في أسرة باب التنبكتي التي اشتهر منها جده الحاج أحمد بن عمر(864هـ - 934هـ) بالعلوم الشعرية، وانفردت هذه الأسرة بوظيفتي الإمامة والقضاء بتنبكتو. نشأ أحمد باب بتنبكتو التي كانت حينها من أهم مدن مملكة سُنُغَي  في عهد حاكمها أسكي داوود، الذي كانت أيامه أيام سلم ورخاء، وانتشر العلم وعرفت المدينة أزهى أيامها. و قضى أحمد باب بها طفولته وإلى أن بلغ حوالي الأربعين حيث عارض أحمد باب احتلال مدينته من قبل جيش [[السعديين]]<ref>{{مرجع كتاب|title=المقري، صاحب نفح الطيب|url=https://books.google.es/books?id=5yw-AAAAIAAJ&q=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&dq=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&hl=es&sa=X&ved=0ahUKEwi42NXdwNXlAhUm0uAKHT-ACIwQ6AEISzAE|publisher=al-Dār al-Miṣrīyah lil-Taʼlīf wa-al-Tarjamah|date=1966|language=ar|author1=Muḥammad ʻAbd al-Ghanī}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|title=تاريخ بلاد شنكيطي (موريتانيا) من العصور القديمة إلى حرب شرببه الكبرى|url=https://books.google.es/books?id=o-RhDwAAQBAJ&pg=PA187&dq=%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF+%D8%A8%D8%A7%D8%A8+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&hl=es&sa=X&ved=0ahUKEwiq2sz-v9XlAhWPsRQKHW4nCXEQ6AEINDAB#v=onepage&q=%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&f=false|publisher=Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية|date=2010-01-01|ISBN=9782745168641|language=ar|author1=حماه الله ولد}}</ref> في عصر السلطان [[أحمد المنصور الذهبي]]، فقبض عليه وعلى أفراد أسرته واقتيد يوم السبت 25 جمادى الثانية 1002هـ  / 18 مارس 1593م إلى [[منفى|منفاه]] بمراكش وسقط في الطريق عن ظهر جمل فكسرت ساقه كما ضاع منه 1600 مجلدا.<ref>{{مرجع كتاب|title=من التراث التاريخي والجغرافي للغرب الاسلامي: تراجم مؤرخين ورحالة وجغرافيين|url=https://books.google.es/books?id=lGVxAAAAMAAJ&q=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&dq=%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B4+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A8%D9%83%D8%AA%D9%8A&hl=es&sa=X&ved=0ahUKEwi42NXdwNXlAhUm0uAKHT-ACIwQ6AEIMzAB|publisher=دار الغرب الاسلامي،|date=1999|language=ar|author1=سعيدوني، ناصر}}</ref> ظل معتقلا إلى سنة 1004هـ وأطلق سراحه فأقام بمدينتي مراكش وفاس أربعة عشر عاما اشتغل أثناءها بالتدريس والتأليف والإفتاء إلى غاية سنة 1014هـ عندما أذن له بالعودة السلطان [[زيدان بن أحمد الذهبي|زيدان]] إلى وطنه، حيث استمر في اصدار الفتاوي، والرسائل والإجازات إلى أن توفي بتنبكت سنة 1036 هـ / 1627م.
 
== آثاره ==
58٬877

تعديل