المشورة النفسية في حالات الحزن: الفرق بين النسختين

ط
بوت:صيانة V4.1، أضاف وسم يتيمة، أضاف وسم بحاجة لشريط بوابات
ط (بوت:إضافة وسم مراجع مفقود)
ط (بوت:صيانة V4.1، أضاف وسم يتيمة، أضاف وسم بحاجة لشريط بوابات)
{{يتيمة|تاريخ=نوفمبر 2019}}
'''المشورة النفسية في حالات الحزن''' (بالإنجليزية Grief counseling). هي شكل من أشكال [[علاج نفسي|العلاج النفسي]] الذي يهدف إلى مساعدة الناس على التعامل مع ردود الفعل الجسدية والعاطفية والاجتماعية والروحية والمعرفية للخسارة. على الرغم من أنَّ الاعتقاد السائد أنَّ هذه التجارب ناتجة غالباً عن حوادث الوفاة، ولكنها قد تحدث عن التعرض لأي خسارة كبيرة أو تغيير هام في الحياة، مثل: [[طلاق|الطلاق]]، فقدان الوظيفة، خسارة مادية.<ref>{{citeمرجع webويب|last1الأخير1=Kneip|first1الأول1=Richard|titleعنوان=Psychology of Grief|urlمسار=https://www.greatlakespsychologygroup.com/specialty-areas/grief-counseling/|websiteموقع=GLPG| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20180818084144/https://www.greatlakespsychologygroup.com/specialty-areas/grief-counseling/ | تاريخ الأرشيفأرشيف = 18 أغسطس 2018 }}</ref>
 
يعتقد المستشارون النفسيون لحالات الحزن أن الأشخاص يعبرون عن الحزن بطرق فريدة من نوعها تختلف من إنسانٍ لآخر، ويعود هذا الاختلاف للخلفية الأسرية والثقافية وتجارب الحياة والقيم والمعتقدات الشخصية، من الشائع أن نجد أشخاصاً ينعزلون عن العائلة والأصدقاء ويتلكهم الشعور بالعجز بعد الصدمات،<ref>{{Citeمرجع bookكتاب|titleعنوان=Bereavement groups and the role of social support : integrating theory, research, and practice|lastالأخير=Hoy|firstالأول=William G.|publisherناشر=Routledge/Taylor and Francis|yearسنة=2016|isbn=9781317416357|locationمكان=New York, NY|pagesصفحات=|oclc=942843686}}</ref> البعض الآخر قد يكون غاضباً ويريد أن يفعل شيئاً ما، هناك أشخاص يضحكون بينما يشعر آخرون بالأسف الشديد أو بالذنب. يمكن اعتبار الدموع والبكاء تعبيرات شائعة عن الحزن.<ref name=":0">{{Citeمرجع bookكتاب|titleعنوان=Grief Counseling and Grief Therapy : A Handbook for the Mental Health Practitioner|lastالأخير=William|firstالأول=Worden, J.|isbn=9780826134752|editionإصدار=Fifth|locationمكان=New York, NY|oclc=1032303183|dateتاريخ=2018-05-28}}</ref>
 
يتوقع المستشارون النفسيون أنهم يمكن يصادفوا مجموعة واسعة من المشاعر والسلوك المرتبط بالحزن، ويؤمن هؤلاء المستشارون أنَّ الشخص المصاب بالحزن والكآبة سيستفيد من دعم الآخرين له بغض النظر عن خلفيته الثقافية والاجتماعية،<ref>Nadeau, Janice Winchester: ''Families Making Sense of Death''. Thousand Oaks, CA: Sage, 1998</ref> بالإضافة لذلك في حال غياب هذا الدعم فإنَّ المشورة النفسية تقدم وسيلة لحل صحي، خصوصاً وأنَّ الاضطرابات المتعلقة بنوبات الحزن والكآبات في حال عدم حلها قد تختفي بشكلٍ مؤقت ثم تعاود الظهور مجدداً في وقتٍ لاحق.
في بعض الحالات يُطلب استشارة نفسية عندما يعاني المريض من حزن استباقي، مثل حالات القلق المتكرر حول فقدان شخص عزيز لا يكون موته وشيكاً أو مرجحاً، وتحدث هذه الحالات أيضاً عندما يكون لدى أحد أفراد الأسرة مرض عضال.<ref>Rando, Therese A.: ''Clinical Dimensions of Anticipatory Mourning''. Champaign, IL: Research Press, 2000</ref>
 
لخص جوني جوزيفوفسكي في كتابه «العنقاء: النهوض من بين رماد الحزن»<ref>{{Citeمرجع bookكتاب|isbn=978-0765702098|titleعنوان=The Phoenix Phenomenon: Rising from the Ashes of Grief|last1الأخير1=Jozefowski|first1الأول1=Joanne T.|yearسنة=1999}}</ref> الصادر عام 1999 خمس مراحل لإعادة بناء الحياة من جديد بعد الصدمات، تتمثَّل بما يلي:
 
* الصدمة: إنكار، قلق، خوف، ذعر واضطراب.
== المراجع ==
{{مراجع}}
{{مقالات بحاجة لشريط بوابات}}
 
[[تصنيف:استشارات طبية]]
[[تصنيف:عادات الموت]]