افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2٬326 بايت، ‏ قبل 10 سنوات
توسيع المقالة
 
== قيم الحفز الثلاثي ==
يوجد نوعان من الخلايا البصرية في شبكية العين البشرية. وهي [[خلية عصوية|الخلايا العصوية]] و[[خلية مخروطية|الخلايا المخروطية]]. تعتبر الخلايا العصوية مسؤولة عن الرؤية في ظروف الإضاءة الليلية، في حين تعتبر الخلايا المخروطية مسؤولة عن الرؤية في ظروف الإضاءة الجيدة. وتقسم [[خلية مخروطية|الخلايا المخروطية]] بدورها إلى ثلاث أنواع من المستقبلات تتحسس [[طول موجي|الأطوال الموجية]] القصيرة (''S'') والمتوسطة (''M'') والطويلة (''L''). وبذلك يكون هناك ثلاث متغيرات تصف الحساسية للألوان.
وتعرف قيم الحفز اللوني بكميات [[لون أولي|الألوان الأولية]] الثلاثة في المركبات الثلاثة من [[لون جمعي|نظام الألوان الجمعية]] المحتاجة [[مضاهاة اللون|لمضاهاة اللون]] المدروس. ويرمز لقيم الحفز الثلاثي في الفضاء اللوني 1931 CIE بـ X,Y, Z.ا<ref>{{cite book | author=Hunt, R. W. | title=Measuring colour | edition=3rd edition | publisher=Fountain Press, England | year=1998 | isbn=0-86343-387-1 }}. اقرأ أيضا صفحة 39-46 من أجل أساسيات فيزيولوجيا العين البشرية لنموذج اللون ثلاثي التكوين، والصفحات 54-57 للإحداثيات اللونية.</ref> <ref name=BER00>{{citation
|last=BERNS
وتسمى أي طريقة خاصة لربط قيم الحفز الثلاثي مع كل لون [[فضاء لوني|بالفضاء اللوني]]. والفضاء اللوني 1931 CIE مميز لأنه يعتمد على القياسات المباشرة [[رؤية اللون|للإدراك البصري]] البشري، ويفيد كقاعدة تعرف منها الفضاءات اللونية الأخرى.
 
==المراقب المعياري وفق هيئة الإضاءة الدولية==
إن [[قيم الحفز الثلاثي]] في '''الفضاء اللوني XYZ CIE''' ليست استجابة العين [[طول موجة|للأطوال الموجية]] ''S'' و ''M'' و ''L''، وإنما هي قيم الحفز الثلاثي المسماة ''X'' و ''Y'' و ''Z'' التي يمكن أن تكون تقريبا ال[[أحمر]] وال[[أخضر]] وال[[أزرق]]. (لاحظ أن قيم X و Y و Z لا ترى فيزيائيا كألوان حمراء وخضراء وزرقاء. وإنما تعتبر كمتغيرات مستمدة من الألوان الحمراء والخضراء والزرقاء).
 
بسبب طبيعة توزع [[خلية مخروطية|المخاريط]] في [[شبيكة العين]]، فإن [[قيم الحفز الثلاثي]] تعتمد على [[حقل الرؤية]] (field of view) للمراقب. ولتجاوز هذه العقبة المتغيرة عرفت [[هيئة الإضاءة الدولية]] '''المراقب المعياري''' (Standard observer). وقد اعتبرت الاستجابة اللونية لمتوسط الرؤية البشرية بحقل رؤية بزاوية 2°، بسبب الاعتقاد السائد بأن حساسية [[خلية مخروطية|المخاريط اللونية]] تكمن ضمن قوس درجتان من [[اللطخة الصفراء]] (fovea) من [[شبكية العين|الشبكية]]. ولهذا يعرف '''المراقب المعياري 1931 CIE''' باسم '''المراقب المعياري 2° 1931 CIE'''. وقد وضع '''المراقب المعياري 10 ° 1964 CIE''' بديلا عن المراقب السابق، وهو أحدث ولكنه أقل استخداما، وقد استمد من أعمال ستيل (Stiles) و بورش (Burch)ا<ref>{{cite journal | author=Stiles, Walter Stanley & Birch, Jennifer M. | title=N.P.L. colour matching investigation: final report | journal=Optica Acta | year=1958 | volume=6 | pages=1–26 }}</ref> و سبيرانسكايا (Speranskaya)ا<ref>{{cite journal | author=Speranskaya, N.I. | title=Determination of spectrum color co-ordinates for twenty seven normal observers | journal=Optics and Spectroscopy| year=1959 | volume=7 | pages=424–428}}
</ref>.
==المراجع==
{{ثبت_المراجع}}
19٬596

تعديل