افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 211 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.5
يؤمن البعض أن العليّة حيث تناول [[مسيح|المسيح]] وتلاميذه [[العشاء الأخير]]، تقع على [[جبل صهيون]] في ذات المبنى حيث يقع ضريح الملك داود.<ref>{{مرجع كتاب|عنوان=Jerusalem in the Time of the Crusades |الأخير=Boas |الأول=Adrian J. |ناشر=Routledge |تاريخ=2001-10-12 |الرقم المعياري=0415230004 |صفحة=112 |chapter=Physical Remains of Crusader Jerusalem |اقتباس=The interesting, if not reliable illustrations of the church on the round maps of Jerusalem show two distinct buildings on Mount Zion: the church of St Mary and the Cenacle (Chapel of the Last Supper) appear as separate buildings. |تاريخ الوصول=2007-03-11}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|عنوان=A Life of Jesus |الأخير=Endo |الأول=Shusaku |وصلة مؤلف=Shusaku Endo |الرقم المعياري=0809123193 |سنة=1999 |محرر=Richard A. Schuchert |ناشر=Paulist Press |تاريخ الوصول=2007-03-11 |صفحة=116}}</ref> ومن المواقع المسيحية المقدسة في المدينة أيضًا، التلّة المعروفة باسم "[[جلجثة]]"، وهي موقع [[صلب يسوع]] بحسب الإيمان المسيحي. يصف [[إنجيل يوحنا]] هذه التلّة بأنها تقع خارج القدس،<ref>من [[إنجيل يوحنا]] (20/19): "فقرأ هذا العنوان كثيرون من اليهود لأن المكان الذي صلب فيه يسوع كان قريبًا من المدينة وكان مكتوبًا بالعبرانية واليونانية واللاتينية."</ref> إلا أن بعض الحفريات أظهرت مؤخرًا أنها تقع على بُعد مسافة قليلة من [[البلدة القديمة (القدس)|البلدة القديمة]] داخل حدود المدينة الحاليّة.<ref name="worldwide">{{مرجع ويب|مسار=http://www.wcg.org/lit/jesus/golgotha.htm |ناشر=Worldwide Church of God |عنوان=Where Was Golgotha? |الأخير=Stump |الأول=Keith W. |سنة=1993 |تاريخ الوصول=2007-03-11| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20141019025312/http://www.wcg.org/lit/jesus/golgotha.htm | تاريخ أرشيف = 19 أكتوبر 2014 }}</ref> أمّا [[مواقع مقدسة مسيحية|أقدس الأماكن المسيحية]] في القدس فهي [[كنيسة القيامة]]، التي يحج إليها المسيحيون من مختلف أنحاء العالم منذ حوالي ألفيّ سنة، ويقول بعض الخبراء والمؤرخين أنها أكثر المواقع احتمالاً بأن تكون قد شُيدت على الجلجثة.<ref name="worldwide"/><ref>{{مرجع كتاب|عنوان=St. John's Gospel: A Bible Study Guide and Commentary for Individuals and Groups |الأخير=Ray |الأول=Stephen K. |الرقم المعياري=0898708214 |شهر=October |سنة=2002 |صفحة=340 |تاريخ الوصول=2007-03-11|ناشر=Ignatius Press|مكان=San Francisco, CA}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|عنوان=Pilgrملف: Adventures of the Spirit |الأخير=O'Reilly |الأول=Sean |coauthor=James O'Reilly |الرقم المعياري=1885211562 |تاريخ=2000-11-30 |ناشر=Travelers' Tales |إصدار=1st |صفحة=14 |تاريخ الوصول=2007-03-11 |اقتباس=The general consensus is that the Church of the Holy Sepulchre marks the hill called Golgotha, and that the site of the Crucifixion and the last five Stations of the Cross are located under its large black domes.}}</ref>
 
أدى التنافس على المواقع المسيحية خاصًة في [[كنيسة القيامة]] إلى اصدار السلطان [[عبد المجيد (اسم)|عبد المجيد]] (1839-1861) فرمان وضع فيه بالتفصيل حقوق الطوائف المسيحية ومسؤولية كل منها في القبر المقدس. أصبحت هذه الوثيقة المعروفة باسم الوضع الراهن، ولا يزال الأساس لبروتوكول تقسيم وكيفة عمل الطوائف المسيحية في كنيسة القيامة. وتم الإبقاء على الوضع الراهن خلال الانتداب البريطاني والأردن. بعد الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967، ومع سقوط البلدة القديمة في أيدي الإسرائيليين، أقر الكنيست قانون لحماية الأماكن المقدسة. تتقاسم اليوم كنيسة القيامة [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] و[[كاثوليكية|الكاثوليكية]] [[أرثوذكسية مشرقية|الأرثوذكسية المشرقية]]، وتشترك ستة طوائف مسيحية حالياً في الإشراف على كنيسة القيامة وهي [[كنيسة الروم الأرثوذكس (القدس)|كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس]] و[[بطريركية القدس للاتين|كنيسة اللاتين في القدس]] و[[بطريركية القدس الأرمنية الأرثوذكسية]] و[[الكنيسة القبطية الأرثوذكسية]] و[[الكنيسة السريانية الأرثوذكسية]] و[[كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية]].<ref>[https://www.dw.com/ar/%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%B3%D8%AA-%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%81-%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%B9%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D9%82%D8%A8%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D8%A9/a-6510495 كنيسة القيامة – ست طوائف دينية متنازعة تحت قبة واحدة] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180626171041/http://www.dw.com/ar/كنيسة-القيامة-ست-طوائف-دينية-متنازعة-تحت-قبة-واحدة/a-6510495 |date=26 يونيو 2018}}</ref> وتطورت المناطق السكنيّة المسيحية في مدينة القدس مع زيادة النفوذ الغربي الأوروبي فبتنيت مدارس الإرساليات والمشافي والمعاهد العلمية، فازدهر [[حارة النصارى (القدس)|حي النصارى]] مقارنة بالأحياء الأخرى التي عانت من فقدان هذه الخدمات، كما نشطت حارة النصارى اقتصاديًا خاصًة مع ازدهار أحول سكانه الذين عملوا بالتجارة، ومع هجرة مسيحيي القدس أرسل أثرياء المهجر أموالاً لدعم أهالي الحي. في عام [[1898]] وافقت الدولة العثمانية على طلب من الدول الأوروبية وفتحت بوابة جديدة في أسوار البلدة القديمة، في منطقة جديدة للتنمية. كانت تسمى بوابة "باب جديد".
 
كان عدد [[مسيحيون|المسيحيين]] في القدس سنة 1947 نـحو 27 ألفاً، يٌذكر أنّ أغلبية القدس الغربية كانت من مسيحيين. قامت العصابات الصهيونية بمسح أحيائها وتهجير سكانها وإنشاء أحياء سكنية يهودية فيها لتشكيل "القدس الغربية اليهودية". وهكذا، فكما يقول المؤرخ الفلسطيني سامي هداوي أن نسبة تهجير العرب من القدس بلغت 37% بين المسيحيين مقابل 17% بين المسلمين،<ref name="فلسطين ثاني" /> سجلت أيضًا في أعقاب [[حرب 1967]] مصادرة أملاك ومدارس وكنائس بعد الاحتلال الإسرائيلي للضفة، ومزيد من التهجير، في حين استمرت [[الهجرة المسيحية|الهجرة]] نحو [[أوروبا]] و[[العالم الجديد]]. وفقًا لإحصائيّة دائرة الإحصاء المركزية في 31 ديسمبر 2015 وجدت أنّ عدد المسيحيين في مدينة القدس يصل إلى حوالي 12,300.