حادثة كسر الضلع: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.3)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديل المحمول المتقدم
العديد من المصادر السنية مثل [[كنز العمال|كنز العمال للمتقي الهندي]]<ref>[[كنز العمال]]، [[المتقي الهندي]]، مجلد 3، صفحة 140</ref>، و[[أنساب الأشراف|أنساب الأشراف للبلاذري]]<ref name="البلاذري" /> و[[المختصر في أخبار البشر|تاريخ أبي الفداء]] و[[العقد الفريد|العقد الفريد لابن عبد ربه]] والإمامة والسياسة المنسوب [[أبو محمد بن قتيبة الدينوري|لابن قتيبة الدينوري]]<ref name="قتيبة" /> تسجّل هذا الحادث: {{اقتباس|فأمّا [[علي بن أبي طالب|عليّ]] و[[العباس بن عبد المطلب|العباس]] و[[الزبير بن العوام|الزبير]] فقعدوا في بيت فاطمة حتى بعث إليهم أبو بكر عمر بن الخطاب ليخرجوا من بيت فاطمة، و قال له: إن أبوا فقاتلهم. فأقبل بقبس من نار على أن يضرم عليهم الدار، فلقيته فاطمة فقالت: «يا ابن الخطاب، أ جئت لتحرق دارنا؟» قال: «نعم، أو تدخلوا فيما دخلت فيه الأمة.»}} ولكن أسانيد الرواية في كتب السنة ضعيفة.
 
== رأي بعض [[المعتزلة]] ==
أكد الحادثة وصححها واعتبرها [[إبراهيم النظام|إبراهيم بن سيار بن هانئ البصري]] أستاذ [[الجاحظ]] وهو من المعتزلة<ref>أنظر المراجع:
* ابن حجر - لسان الميزان - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 268 )
503

تعديل