اضطرابات النطق: الفرق بين النسختين

أُضيف 1٬705 بايت ، ‏ قبل سنتين
# الحذف: وهو حذف الصوت في الكلمة المنطوقة دون التعويض عنه بصوت آخر، مما يحدث خللا في الوزن البنائي للكلمات فيفقدها معناها ويلتبس على السامع فهم المراد، فمثلا قد ينطق المرء كلمة "آب" بدلا من "باب" أو "تاب" بدلا من "كتاب"، هنا قد يساعد السياق في فهم المراد وقد يعسر ذلك إذا تراكمت المحذوفات الصوتية في الكلام المتتابع.
# الإضافة: وهنا يضاف صوت إلى الكلمة الهدف فيتغير المعنى تبعا لذلك أو قد يغمض فلا يعود المتلقي يميز معنى الكلمة في سياقها.
 
في بعض الأحيان، حتى بالنسبة للخبراء، يمكن أن يكون من الصعب أن يجزموا بنوع الخطأ- ففي بعض الأحيان قد ينطق الطفل حرف بصورة مشابهة لحرف أخر ويكون يقصد حرف أخر. لذلك، يمكن أن يكون من الصعب فهم الأطفال المصابين باضطرابات نطق شديدة، مما يجعل من الصعب معرفة ما هي الكلمة المقصودة فعلا. يمكن استخدام بعض المصطلحات لوصف أكثر من واحده من الفئات المذكورة أعلاه، مثل اللثغة، والتي غالبا ما تكون استبدال حرف (س) بحرف (ث) وحرف (ز) بحرف (ذ)، ولكن يمكن ان يكون التشويه، وإنتاج(س) فقط وراء الأسنان وهو ما أدىادي إلى صوت ما بين الحرفين.
 
هناك ثلاثه مستويات مختلفه من التصنيف عند تحديد حجم الخطأ ونوعه:
#الأصوات التي يستطيع المريض نطقها:
## [[الصوتيات]]-يمكن ان تنطق بسهوله. تستخدم بشكل جاد الاستدلال
##[[الصوتية]]-التي تنطق فقط عند الطلب؛ لا تستخدم باستمرار، أو بدون معنى، ولا تستخدم في الكلام المتصل
 
#الأصوات المحفزة
##الأصوات التي يمكن تحفيزها بسهولة
##تنشيطية بعد العرض والسبر (أي مع اكتئاب اللسان)
 
#لا يمكن نطق الصوت
##لا يمكن ان ينطق طوعا
##لم يلاحظ نطقه من أي وقت مضي
 
== المصادر والمراجع ==
40

تعديل