بنت جبيل: الفرق بين النسختين

تم إضافة 135 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
ط
بوت:تدقيق إملائي V1.3
وسمان: تحرير مرئي لا أحرف عربية مضافة
ط (بوت:تدقيق إملائي V1.3)
وهناك رأي آخر حول هذا الموضوع، يقول إن بنت جبيل كانت تسمى سابقًا «بيت شمس»، إذ أن إحدى الأميرات من جبيل قد نزحت عن مدينتها نتيجة ضغط أو إكراه لسببٍ ما. والمكان الذي حطّت رحالها فيه سمّي «ببنت جبيل»، وقد أقامت فيه مُلكًا. وهذا واضح من بعض الظواهر الأثرية في البلدة وخارجها، كالآثار الموجودة في «شلعبون»، والاحجار المنحوتة، والأعمدة الأثرية، وبعض الحروف المنحوتة على أحجار داخل البلدة. وقد اثبتت الدراسات، أن ما يُسمى شلعبون اليوم، حيث كروم الزيتون والعنب والارض الزراعية وبركة الماء، هي شلعبون الماضي، وان بنت جبيل هي «كفرشمس» أو «بيت شمس» (كفر = بيت) حيث بنيت فيها الهياكل، وجلّلتها المدافن التي كانت تشتهر بها فينيقيا.
 
الرأي الثالث يفيد بأن «بِنْتْ جُبَيْل» مركبة من أنثى إبن،ابن، ومصغرة جبل من أمهات جبل عامل على حدود فلسطين، أو من تحريف حربي لتسمية سريانية قديمة «بيت جبيل» بخاصة وأن إلى شمالها تقع «بيت ياحون»، وإلى غربها «بيت ليف».
 
بالإضافة إلى هذه الآراء، يمكننا أن نقول أيضًا إن «بنت جبيل» تعني بيت صناعة الخزف، إذا ما قارنّاها بمعاني جبيل الواردة سابقًا وأضفنا إليها معنى كلمة «بنت»، كما يمكن القول إن التسمية ترتبط بـ«بيت الله».
يدعي المؤرخون أن مؤسسي بنت جبيل هم [[فينيقيون|الفينيقيون]] الذين أتوا من مدينة جبيل في شمال لبنان (جبيل).
 
في [[الدولة العثمانية|العصر العثماني]] وعام 1596 ، تم تسميتها كقرية ، "بنت جبيل" في منطقة ناهيا العثمانية في تبنين تحت لواء "صفد" ، ويبلغ عدد سكانها 238 أسرة و 60 عازبًا ، وجميعهم مسلمون. دفع القرويون ضرائب على المنتجات الزراعية ، مثل القمح والشعير وأشجار الزيتون وأشجار الفاكهة والماعز وخلايا النحل ، بالإضافة إلى "العائدات العرضية" . <ref>{{Cite journal|titleعنوان=Die Türkei|urlمسار=http://dx.doi.org/10.2307/633937|journalصحيفة=The Geographical Journal|dateتاريخ=1984-03|issn=0016-7398|pagesصفحات=86|volumeالمجلد=150|issueالعدد=1|DOI=10.2307/633937|firstالأول=L.|lastالأخير=Nestmann|first2الأول2=Wolf-Dieter|last2الأخير2=Hütteroth|first3الأول3=Wolf-Dieter|last3الأخير3=Hutteroth}}</ref>
 
احتلتها إسرائيل في عام 1978 أثناء [[عملية الليطاني]] ، ومرة أخرى من عام 1982 إلى عام 2000 أثناء نزاع جنوب لبنان 1982-2000 ، عندما تم تهجيرها بشدة. أفادت التقارير أن 75٪ من السكان قد غادروا إلى أجزاء أخرى من لبنان. <ref>"The Situation in Lebanon, July 1989", hearing before the Committee on Foreign Affairs Subcommittee on Europe and the Middle East</ref> وكانت مسرحًا لهجمات عرضية على قوات الاحتلال الإسرائيلي ، مثل انفجار سيارة مفخخة نفذه أحد أعضاء حزب الله في 25 أبريل 1995. <ref>Ami Pedahzur, ''Suicide Terrorism'', p. 127. Blackwell Publishing, 2005</ref> سيطر حزب الله على البلدة بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان.
 
كأكبر مدينة في المنطقة ، تُعرف بنت جبيل أحيانًا باسم "عاصمة الجنوب المحررة" (بين الشيعة اللبنانيين). يعتبر أحد المراكز التي لها تاريخ رمزي لحزب الله. <ref>{{citeاستشهاد newsبخبر|urlمسار=http://news.bbc.co.uk/2/hi/middle_east/5221086.stm|workعمل=BBC News|titleعنوان=Bint Jbeil: Hezbollah heartland|dateتاريخ=27 July 2006| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20190817104654/http://news.bbc.co.uk/2/hi/middle_east/5221086.stm | تاريخ الأرشيفأرشيف = 17 أغسطس 2019 }}</ref> بموجب النظام المعقد للتمثيل الطائفي في لبنان ، تم تخصيص دائرة بنت جبيل الانتخابية ثلاث مقاعد شيعية في برلمان البلاد. <ref>''The Middle East, Central Asia and South Asia'', ed. Dieter Nohlen, Florian Grotz, Christof Hartmann, p. 179. Oxford University Press, 2002</ref> حقق حزب الله نجاحًا كبيرًا في المنطقة في انتخابات عام 2005 في لبنان ، حيث فاز بالمقاعد المحلية ليضيفها إلى العدد الوطني البالغ 14.
 
خضعت بنت جبيل مرة أخرى للطعن من قبل القوات الإسرائيلية ، في [[حرب لبنان 2006|النزاع الإسرائيلي اللبناني عام 2006]] ، والذي عانى خلاله من أضرار جسيمة (انظر [[معركة بنت جبيل]]) في 15 يوليو ، قتل الصاروخ الإسرائيلي 4 مدنيين تتراوح أعمارهم بين 60 و 85 عامًا. <ref>HRW, 2007, pp. [https://books.google.com/books?id=8P9-VqpNRv4C&pg=PA89 89]-91</ref>
 
كانت عملية إعادة الإعمار في أوائل عام 2007 تسير ببطء شديد ، مما أدى إلى تقارير عن عدم الرضا بين السكان. <ref>[https://www.nytimes.com/2007/01/22/world/middleeast/22lebanon.html Vision of Rebuilding Lebanon Wanes], Hassan M. Fattah, New York Times, January 22, 2007 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190817104650/https://www.nytimes.com/2007/01/22/world/middleeast/22lebanon.html |date=17 أغسطس 2019}}</ref> زار الرئيس الإيراني [[محمود أحمدي نجاد]] البلدة في عام 2010 لإظهار تضامنه مع حزب الله والضحايا المحليين لهجمات إسرائيل. <ref>{{citeاستشهاد newsبخبر|urlمسار=https://www.theguardian.com/world/2010/oct/14/hezbollah-lebanon-ahmadinejad-bint-jbeil|locationمكان=London|workعمل=The Guardian|firstالأول=Hugh|lastالأخير=MacLeod|titleعنوان=Hezbollah gives Ahmadinejad a hero's welcome in southern Lebanon|dateتاريخ=14 October 2010| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20190817104654/https://www.theguardian.com/world/2010/oct/14/hezbollah-lebanon-ahmadinejad-bint-jbeil | تاريخ الأرشيفأرشيف = 17 أغسطس 2019 }}</ref>
 
<br />
لجدول التالي يمثل كافة العائلات المسجلة في لوائح الشطب االرسمية الخاصة بالإنتخابات النيابية للعام 2000 وعدد الناخبين، الذين تزيد أعمارهم عن 21 عاما، من كل عائلة.
 
إشارة إلى أن عددا كبيرا من أبناء المغتربين الذين لم يتسنى لذويهم إتمام تسجيلهم في قلم النفوس بسبب الإحتلال أو الحرب الأهلية، غير مشمولين في الإحصائيات الرسمية. ثم أن هناك أخطاءا كبيرة في تسجيل أسماء العائلات أو حتى تغييرها من قبل بعض المخاتير وذلك منذ الإستقلالالاستقلال.
 
لتوضيح بعض الأخطاء الكبيرة الموجودة في سجلات النفوس والتي تراكمت عبر السنين وأصبح من الصعب تصحيحها، عادة اعتماد إسماسم الجد بدلا من العائلة. مثل "محمد" و "حسن" و "السيد أحمد" و "علي" ألخ... كذلك حذف "الـ" التعريف من قبل بعض المخاتير والإبقاء عليها من آخرين, مثل "حوراني" و "الحوراني" و "أشقر" و "الأشقر" و "زين" و "الزين" ... ألخ.  أو حذف وتغيير "ة" إلى "ي" أو العكس، مثل "حمادة" و "حمادي" أو "سلامة" و "سلامي" أو بتغيير ال "ة" إلى "ا" مثل "طنانة" و "طنانا". وهناك بعض المخاتير الذين غيروا كليا تهجئة إسماسم بعض العائلات فقسموها إلى عائلتين مثل "الصغير" و "الزغير" !
 
لذلك نرجو عدم اعتبار هذه الإحصائيات كمرجع بحثي يمكن اعتماده بصفة رسمية وإنما مدخل للتوزيع النسبي للعائلات في بنت جبيل. وفي هذا المجال، نقترح على العاملين في هذا الشأن معالجة هذه الأخطاء وذلك بالإيعاز إلى المخاتير الجدد الذين سيتم انتخابهم وضع لوائح سليمة وموحدة لأسماء العائلات كما يفترض تهجئتها بالضبط وألا يترك الأمر لمزاجية المختار أو صاحب العلاقة بتغيير إسماسم العائلة كيفما اتفق.
{| class="wikitable"
|+'''دليــل أبنــاء بنت جبيل'''