الجماعات شبه العسكرية اليمينية في كولومبيا: الفرق بين النسختين

ط
بوت:عنونة مرجع غير معنون (1.2)
(This article was translated by I Believe in Science & Ideas beyond borders & Beit al Hikma 2.0)
 
ط (بوت:عنونة مرجع غير معنون (1.2))
يجب بذل جهد من قبل مجموعة قطرية لاختيار أفرادٍ مدنيين وعسكريين وإخضاعهم لتدريب سرّي على عمليات المقاومة لاستخدامهم لاحقاً إذا اقتضى الأمر. يجب أن يتمّ ذلك بغية تطوير هيكل مدني وعسكري لاستغلاله في حال تدهور نظام الأمن الداخلي الكولومبي. ينبغي استخدام هذا الهيكل من أجل الضغط باتجاه إجراء بإصلاحات ضرورية، واللجوء إلى وسائل مضادة، وبروباغندا مضادة، وإلى قوات شبه عسكرية تقوم بعمليات إعدام، ونشطاء تخريب و/أو متورطين في الأنشطة الإرهابية ضد مؤيدي الشيوعية المعروفين.
 
وُضِعت عام 1962 سياسة جديدة لمكافحة التمرّد تحت اسم "خطة لازو"، تضمنت الخطة دعوة للقيام بعمليات عسكرية مع القيام بنشاطات متعلقة بالمجتمع المدني في المناطق التي يسودها العنف. جنّد الجيش الكولومبي -تبعاً لتوصيات ياربورو- المدنيين في مجموعات "الدفاع المدني" شبه العسكرية، وعملت هذه المجموعات إلى جانب الجيش في حملته التي كانت تهدف إلى مكافحة التمرّد، وعملت مجموعات الدفاع المدني أيضاً كشبكات استخبارات مدنية تهدف إلى جمع المعلومات حول الأنشطة المتعلقة بحرب العصابات. قدّم فريق الولايات المتحدة الأمريكية العديد من النصائح كان من بينها "من أجل حماية مصالح كل من السلطتين الكولومبية والأمريكية في وجه اتهامات التدخل، فإن أي مساعدة خاصة تُقدم لصالح الأمن الداخلي يجب أن تكون بطبيعتها عقيمة وخفية" لم تقم الحكومة الكولومبية بأي محاولات للابتعاد عن استراتيجية مكافحة التمرّد المُتمثلة بخطة لازو وياربورو حتى بداية الثمانينيات من القرن العشرين.<ref name="hrw-killnet-ii">HRW, 1996: [https://www.hrw.org/legacy/reports/1996/killer2.htm "II. History of the Military-Paramilitary Partnership"] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171012065408/https://www.hrw.org/legacy/reports/1996/killer2.htm|date=2017-10-12}}</ref><ref name="other-war-71-72">Stokes, 2005: pp. 71-72</ref><ref name="bandits2bandits">{{Cite web|url=http://www.icdc.com/~paulwolf/colombia/smallwars.htm|title=Rempe, 1995|access-date=2010-08-21|archive-url=https://web.archive.org/web/20100330101500/http://www.icdc.com/~paulwolf/colombia/smallwars.htm|archive-date=2010-03-30|url-status=live}}</ref><ref name="other-war-74">Stokes, 2005: p. 74</ref>
 
=== القانون رقم 48 لعام 1968 ===
وُضِع أول إطار قانوني لتدريب المدنيين من قبل قوات الجيش أو الشرطة لأغراض أمنية بموجب المرسوم الرئاسي الكولومبي الذي صدر خلال فترة حصار برقم 3398 لعام 1965، وحدّد متطلبات الدفاع عن البلد لـ "تنظيم واستغلال كل سكان البلاد ومواردها الطبيعية في سبيل ضمان الاستقلال الوطني والاستقرار المؤسساتي فيها" سمح هذا المرسوم -بشكلٍ مؤقّت- بتشكيل قوات الأمن الخاصة التي تُستخدم لحماية كبار ملاك الأراضي، وأصحاب مزارع تربية المواشي، والمسؤولين الحكوميين.<ref name="rev-social-116-119">Brittain, 2010: pp. 116–119</ref><ref name="richani-systems-104-105">Richani, 2002: pp. 104-105</ref>
 
حلّ محل المرسوم الرئاسي رقم 3309 القانون رقم 48 لعام 1968، وهو جزء من تشريع دائم يعطي السلطات التنفيذية الكولومبية الصلاحية لإنشاء دوريات مدنية بموجب المرسوم، ويسمح لوزارة الدفاع أيضاً بتزويد أعضائها بأسلحة عسكرية. أشارت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إلى أنه "على الرغم من أن عدد الدوريّات المدنية - العسكرية التي أنشأها الرئيس بشكلٍ رسمي كان قليلاً فإن الجيش قد ذكر مراراً أن القانون رقم 48 هو الأساس القانوني لدعمه لجميع الجماعات شبه العسكرية".<ref name="hrw-killnet-ii2ii">HRW, 1996: [https://www.hrw.org/legacy/reports/1996/killer2.htm "II. History of the Military-Paramilitary Partnership"] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171012065408/https://www.hrw.org/legacy/reports/1996/killer2.htm|date=2017-10-12}}</ref>
 
شجّعت سلسلة من الكتيبات العسكرية التي نُشرت في ستينيات القرن العشرين على إنشاء التنظيمات شبه العسكرية للمساعدة في محاربة العصابات المسلحة. نصّ مرسوم Reglamento de EJC 3-10, Reservado, de 1969 (مرسوم EJC-3 المقيّد الصادر في عام 1969) على إلزام القوات المسلحة بتنظيم لجانٍ للدفاع عن النفس، والتي عُرِّفت على أنها "تنظيمات ذات طابع عسكري مكونة من موظفين مدنيين في مناطق النزاع دُرِّبوا وأُمِدّوا بالعتاد اللازم لتنفيذ عمليات ضد العصابات المسلحة التي تشكل تهديداً لمنطقة ما أو للعمل بالتنسيق مع القوات المحاربة".<ref name="amnesty-demob-2005-pp3-4">[https://www.amnesty.org/en/library/info/AMR23/019/2005 Colombia: The Paramilitaries in Medellín: Demobilization or Legalization?] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20140613201823/http://www.amnesty.org/en/library/info/AMR23/019/2005|date=2014-06-13}}, ''Amnesty International'', August 31, 2005, pp. 3-4</ref> وجب على هذه اللجان أن تبقى على اتصال دائم مع الضبّاط العسكريين المحليين، وأن تبقى في أعلى مستويات الانتباه لأي عمل شيوعي مشبوه في مجتمعاتهم، ولاسيما من قبل المشتبه بكونهم من "مؤيدي العصابات المسلحة". أيضاً أتاحت الكتيبات للأفراد العسكريين ارتداء ملابس مدنية في حالات الضرورة من أجل التسلل إلى مناطق يشتبه بأنها تابعة للعصابات، وبهدف مساعدة المرشدين المدنيين في السفر إلى جانب الوحدات العسكرية. بشكل منفصل، وُجّهت النصائح لأفراد الجيش بالمشاركة في الأنشطة اليومية للمجتمع أينما أمكن وحيثما أمكن، وذلك في سبيل كسب ثقة المواطنين المحليين.