افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 11 بايت ، ‏ قبل 30 يومًا
ط
استرجاع تعديلات 102.156.175.152 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot
[[ملف:Satellite image of Tunisia in August 2001.jpg|200px|تصغير|يمين|صورة فضائية لتونس، وطن أجداد بيرم]]
لقد صدر الأمر بإبعاد بيرم التونسي من [[مصر]]، ونفيه إلى وطن أجداده في [[تونس]] يوم 25 أغسطس عام [[1920]]، في يوم كان الاحتفال بعيد [[عيد الأضحى|الأضحى]].<ref name="عاصفة"/>{{rp|52}}
وكان سبب الإبعاد غضب [[فؤاد الأول|الملك فؤاد]] عليه بسبب قصيدته «البامية الملوكي والقرع السلطاني»، وبتوصية من زوج الأميرة فوقية ابنة الملك فؤاد حيث هاجمه في مقال تحت عنوان «لعنة الله على المحافظ» حيث كان آنذاك محافظًا للقاهرة.<ref>عاصفة من الحارة المصرية، كمال سعد، ص 48</ref><ref name="مولد تلقائيا27">بيرم.. المشاغب، كمال رمزي ، صحيفة الشروق، نشر في : الجمعة 6 يناير 2012</ref><ref>[http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=04032013&id=6cad6a60-e5b0-4641-9e3b-822be28a602f 120 عاما على مولد بيرم التونسي]، جريدة الشروق، 4 مارس 2013. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160304211055/http://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=04032013&id=6cad6a60-e5b0-4641-9e3b-822be28a602f |date=04 مارس 2016}}</ref> وما إن وصل [[تونس]] حتى بحث عن أهل أبيه، ولكنهم طردوه ولم يساعدوه.<ref name="عاصفة"/>{{rp|54}} وحاول الاتصال ببعض [[قائمة الكتاب التونسيين|الكتاب التونسيين]] للاشتراك معهم في إصدار صحيفة، ولكن ادارةالإدارة الحماية الفرنسيةالتونسية كانت تضعه تحت المراقبة منذ وصوله، باعتباره مشاغبًا وباعث ثورات، ولأن الدعاية التي أحاطته منذ وصوله أنه ينتمي إلى عائلة أصلها [[تركيا|تركي]] وأنه كان أحد الثائرين في مصر ضد [[إنجلترا|انجلترا]]، فقد جعلت تلك الدعاية -كما يقول بيرم- حينما يعود من جولته اليومية إلى [[الفندق]] الذي ينزل فيه يقول مديره للخدم: «أعطو التركي مفتاح غرفته عشان يرقد.»، ولهذا كله لم يستطع ممارسة أي نشاط صحفي أو سياسي طوال فترة إقامته، وسمحوا له بالأعمال التي تحتاج قوة جسمانية، فاشتغل في بعض المحلات [[تجارة|التجارية]]، ثم اكتشف أن البوليس بدأ يضيق الخناق عليه، ويتتبعه في كل مكان يذهب إليه، فيقرر الرحيل من [[تونس]] بعد أربعة أشهر.<ref name="عاصفة"/>{{rp|55}}<ref name="مولد تلقائيا3">120عاما على مولد بيرم التونسى، جريدة الشروق، نشر في : الإثنين 4 مارس 2013</ref>
 
سافر إلى فرنسا وما إن وصل إلى ميناء [[مارسيليا]] الذي لم يحتمل المكوث فيه أكثر من ثلاثة أيام، انتقل بعدها إلى [[باريس]]<ref name="مولد تلقائيا3" /> التي شعر فيها بقسوة الغربة ولسعة [[برد (هطول)|البرد]] الشديد، ولا يعطل الناس عن الاستيقاظ مبكرين والتوجه إلى أعمالهم.<ref name="عاصفة"/>{{rp|55}}