عاطف السادات: الفرق بين النسختين

تم إضافة 20 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
في يوم 5 أكتوبر 1973 تم إطلاق حالة الاستعداد في مطار بلبيس وجرى كل طيار على مقاتلة داخل دشم الطائرات الحصينة وكانت الطائرات مسلحه بالقنابل وجاهزة ولكن تم إلغاء المهمة فقد كان هذا تدريب على تجميع الطيارين.
 
وفي يوم السادس من أكتوبر طلب عاطف السادات من قائد تشكيله([[زكريا كمال]]) أن يشارك في الضربة الأولى بدلا من الانتظار إلى ضربة ثانية كانت تجهز لها القوات الجوية وأمام إلحاحه استجاب قائده لذلك، فانطلقا مع 36 طائرة أخرى من طائرات لواء السوخوي 7، وكانت المهمة ضرب موقع صواريخ الهوك الإسرائيلي للدفاع الجوي ومطار المليز، وكان من قادة التشكيلات في هذه الضربة الرائد زكريا كمال والطيار مصطفى بلابل. وعندما أصبحوا فوق الهدف تمامًا، أطلق عاطف صواريخ طائرته مفجرًا رادار ومركز قيادة صورايخصواريخ الهوك اليهوديةالإسرائبلية للدفاع الجوي المحيطة بالمطار، وقام باقي التشكيل بضرب وتدمير [[مطار المليز]] وإغلاقه.
 
قام عاطف بدورتين كاملتين للتأكد من تدمير الهدف المنوط به تمامًا، وفي الدورة الثالثة أصيبت طائرته بصاروخ دفاع جوي إسرائيلي، فتحطمت طائرته في منطقة [[رابعة (سيناء)|رابعة]] وقتل على إثرها.
 
=== تقارير مقتله ===
تم سؤال العميد عبد الرحيم[[عبدالرحيم صدقي]] حول تفاصيل مقتل عاطف السادات، وأكد صحة التفاصيل حيث كان أحد المشاركين في الطلعة الجوية معه، وتم سؤال طيارين آخرين وأكدوا الرواية، وكل اختلافهم كان في عدد مرات الدورات التي قام بها عاطف السادات فوق الهدف قبل إصابته بصاروخ انطلق من الأرض ولقد كانت هذه الطلعة الجوية بطائرتين ميج 21 للحماية وطائرتين قاذفتين سوخوي 7 لضرب [[مطار المليز]]، وكان عاطف السادات طيار مقاتلات قاذفة على الطائرة السوخوي 7. كما تم استدعاء قائد لواء السوخوي فاروق أبو النصرأبوالنصر عليش من قبل [[محمد أنور السادات]] لسؤاله عن الواقعة.
 
== تكريمه ==
9٬716

تعديل