عبد الله سراج الدين الحسيني: الفرق بين النسختين

تم إزالة 12٬164 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن 4 تعديلات معلقة من مثقف مطلع و 95.159.5.138 إلى نسخة 38624008 من Rawan92.
وسم: لفظ تباهي
(الرجوع عن 4 تعديلات معلقة من مثقف مطلع و 95.159.5.138 إلى نسخة 38624008 من Rawan92.)
 
هو '''عبد الله سراج الدين الحسيني'''. ولد سنة 1342 للهجرة النبوية الموافقة لسنة [[1924]]م، بمدينة [[حلب]]. والده الشيخ الإمام [[محمد نجيب سراج الدين]]. التحق بالمدرسة الشرعية ([[المدرسة الخسروية]])، ونبغ بين أقرانه، وحفظ [[القرآن]]، واشتغل بحفظ الحديث ودراسته. وفي السنة الأخيرة لمدرسة الخسروية تغيرت المناهج، وأدخل عليها منهاج [[وزارة المعارف]] ([[وزارة الأوقاف]] لاحقًا) بكامله، فخفت المناهج الشرعية، فاعتزل الشيخ المدرسة، وعكف على علوم الشريعة وبدأب عظيم وتحت إشراف والده وتوجيهه. وكان من شيوخه الشيخ [[محمد راغب الطباخ]] (مؤرخ حلب ومحدثها). وقد بلغ محفوظه نحو ثمانين ألف حديث؛ من أحاديث السنة والمسند والترغيب والترهيب والتفسير وغير ذلك. واعتنى عناية كبيرة بمختلف علوم الشرع وعلوم العقل واللغة حتى صار بحراً في كل علم منها، وما لبث أن طار صيته في العلوم الشرعية وخاصة [[علم الحديث]] ومصطلحه، وعُهِد إليه بالتدريس في المدارس الشرعية و[[المدرسة الشعبانية]]، إضافة إلى دروسه العامة في المساجد.
 
افتتح [[المدرسة الشعبانية]]، سنة [[1960]]م، التي صارت مطمحاً للعلماء في [[حلب]] وغيرها.
 
وقد دأب في حياته على إلقاء الدروس في المدارس المختلفة كالشعبانية والخسروية وفي جوامعَ عدَّةٍ [[جامع أمية الكبير في حلب|كالجامع الكبير]] و[[جامع الحموي]] و[[جامع بنقوسا]] و[[جامع سليمان]].
'''أقوال العلماء فيه:''' ''
1 ـ قال الشيخ العلامة الزاهد الورع أحمد بن سعيد الإدلبي: إن أحد أحباب العارف بالله تعالى سليم خلف ت: (1368) هـ ((رأى في المنام حضرة النبي صلى الله عليه وسلم النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم يسقي مولودا رضيعا حليباً حتى جعل الحليب يسيل من فمه، فنظر إليه فوقع في نفسه أنه ولد الشيخ محمد نجيب سراج الدين علامة عصره، ولما استيقظ قال في نفسه: هنيئا لهذا المولود ما أسعده ما أطيبه)) ولما قص ذلك على بعض أحبابه قيل له: إنه في تلك الليلة التي رأى فيها المنام أتى للشيخ محمد نجيب سراج الدين ولدا سماه عبد الله" ( 1)
2 ـ قال الشيخ راغب الطباخ ت:(1370)هـ في حق الشيخ عبد الله سراج الدين لما كان في بداية طلبه للعلم في المدرسة الخسروية: إن الشيخ عبد الله يكتب بالامتحان كتابة كبار العلماء الأجلاء أهل التحقيق.( 2)
3 ـ والده الشيخ العلامة الإمام محمد نجيب سراج الدين ت: (1373) هـ قال عن ولده: ((لقد رأيت حضرة النبي صلى الله عليه وسلم بالمنام يعطيني كوبا فشربت منه وأعطيت الباقي منه لولدي عبد الله وكان بجانبي فتناوله وشرب حتى أتى على الكوب كله" ( 3)
4ـ وقال الشَّيخُ المكاشِفُ إسماعيلُ الطَّرابلسيُّ قال في الشيخ: (الشيخُ عبدُ الله سراجُ الدين دمعةٌ محمَّديَّةٌ على خدِّ الزَّمن، وهاتفُ رسولِ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- دائمًا على أُذُنِه).
5 ـ قال الشيخ العالم الورع يحيى الصباغ الدمشقي (1381)هـ مخاطبا الشيخ عبد الله بعد أن قدَّمَهُ ليشرح الدرس الذي كان يشرحه:" لا أخاف عليك الرياء أنت من أهل الصدق والإخلاص" وبشره أن المدرسة الشعابنية التي افتتحها الشيخ عبد الله ستخرج عددا من الأولياء والعلماء."(4)
6 ـ قال الشيخ الولي الشهير أحمد حارون ت: (1382) هـ مخاطبا الشيخ عبد الله سراج الدين: " أنت محفوف بأنظار رسول الله صلى الله عليه وسلم" ولما دخل أراد الشيخ عبد الله الدخول على الشيخ أحمد حارون مع ثلة من العلماء قال له: سراج الدين كن أول الداخلين، فإن شمسك إذا ظهرت غطت على الكل"( 5)
7 ـ قال الشيخ محمد خير اسبير ت: (1390)هـ وهو شيخه: " صاحب الفضيلة العالم العامل ، والمرشد الكامل، التابع الفياض، الأستاذ الشيخ"( 6)
8 ـ قال السيد الشيخ المحدث علوي المالكي ت: (1391) هـ في حق الشيخ عبد الله سراج الدين" هذا رجل يمشى إليه ولو على رموش الأعين" (7 )
9 ـ وقال الشيخ الشاعر المحب الصادق بكري رجب (1399) هـ في قصيدة له مطلعها:" قدمت قدوم الغيث في المهمه الصعب: قال:
أضاء على الشهباء نور سراجه ....ولاح عليه من سناه ضيا الشهب.( 8)
10 ـ وقال عنه الشيخ المكاشف حسين بن عبد السلام المجدمي ت:( 1403)هـ: "سراج حلب" وكان كثيرا ما يثني عليه ويردد: (( لم يبقى لنا إلا الشيخ عبد الله سراج الدين)) ( 9)
11 ـ قال السيد الشيخ عبد القادر السقاف الحضرمي (1431)هـ في حق الشيخ عبد الله:" يجب على كل من سمع به أن يراه" وقال أيضا لما اجتمع هو والشيخ عبد العزيز عيون السود والشيخ عبد الله سراج الدين :" الحمد لله الذي جمعنا بشيخ إذا نظر لى شقي أسعده الله" (10 )
12 ـ قال الأستاذ الدكتور: العلامة الفقيه الشيخ محمد فوزي فيض الله ت: (1439) هـ "يا أبناءنا الطلاب: لقد نلنا من الشهادات أعلاها، ومن الألقاب العلمية أرقاها، وكانت خاتمة المطاف بنا أن نسعى في ركاب من لا يحمل شهادة ثانوية، ولكنه يحمل ثقة الأمة به"(11) وأشار إلى الشيخ عبد الله سراج الدين ووصفه بـ : "الشيخ الإمام"(12) وقال عنه: رحم الله الشيخ عبد الله كان إماماً، وجوهرة أشرقت في سماء سورية ثم أفلت"( 13) وقال في وصف تلاوته: .. ويتلو ما شاء الله أن يتلو ... فيتهيأ لي أن البستان يصغي إلى تلاوة الشيخ ... أو أن الدنيا ترتل معه معه كلام الله" (14)
13 ـ قال الشيخ حمزة الإدريسي" صاحب العلم والفضيلة وينبوع الشيم العاطرة والأخلاق الجليلة العلامة الألمعي الداعية النبيل اللوذعي الشريف الأصيل" (15)
14 ـ قال العلامة المحقق الشيخ محمد عوامة:" شيخنا العلامة القدوة الربَّاني المتكلم المفسِّر المحدث سيدي الشيخ عبد الله سراج الدين"(16) وقال: "لقد كان الشيخ منحة إلهية لأهل زمانه، وقدوة محمدية لهم إذا ادلهمَّتْ الخطوب." (17) وقال أيضا في مقدمته على مصنف بن أبي شيبة: أروي هذا المصنف عن سيدي العلامة الحافظ عبد الله سراج الدين"(18) وقال: لزمته ملازمة الظل قرابة سبع وعشرين سنة ...وقال: لولم أستفد منه إلا كلمة واحدة في حياتي لكفتني وهي قوله: "الإخلاص يصنع العجائب"، وقال في لقاء صحفي أجري مع الشيخ محمد عوامة:" المشايخ كُثُر والحمد لله، ولكن أجلُّهم يداً وفضلاً عليَّ في طلب العلم: الأستاذ الشيخ عبد الله سراج الدين رحمه الله تعالى وجزاه الله عنا كل خير، العالم العامل المحقق الحافظ للسنة النبوية باللقب العلمي، المفسر المتكلم الصوفي الذي يدعم كلامه من التصوف بالكتاب والسنة، ولسان حاله يقول: لا تأخذوا مني كلمة إلا بشاهديْ عدل من الكتاب والسنة"(19 )
15 ـ قال الأستاذ الدكتور المحدث الشهير نور الدين عتر:" الشيخ هو العلامة الإمام شيخ الإسلام المحدث الحافظ، والفقيه المحقق، والمفسر المجتهد، والعارف المدقق، والعالم العامل الورع الرباني، الشيخ عبد الله بن محمد نجيب بن محمد سراج الدين الحسيني نسباً، الحنفي مذهباً، الحلبي بلداً"( 20)
16 ـ قال الدكتور الشيخ عبد السميع الأنيس:" علامة الشهباء المحدث المفسر الفقيه العارف الرباني" (21 )
17 ـ ونظم فيه الدكتور عبد الحكيم أنيس أبياتاً من الشعر وصفه فيه بإنه أنصح عالم فقال:"
فَقَدَتْ بِهِ الشَّهباءُ أنصحَ عالمٍ ... ساقَ القلوبَ لحضرة الرحمن
تذكارُ أعلامِ الهداةِ بسمتهِ ... وبوجههِ المتوقدِ النوراني (22)
 
 
توفي يوم الإثنين [[20 ذي الحجة]] 1422 من الهجرة الشريفة الموافق 4 / 3 / 2002 م في مدينة [[حلب]]، وقد خرج الآلاف من سكان مدينة حلب من محبيه ومريديه لتوديع هذا الشيخ الجليل.
 
___
== تصانيفه ==
زاد عدد تصانيفه على عشرين كتاباً مطبوعاً، نذكر منها:
# شرح المنظومة البيقونية في مصطلح الحديث.
# وله شرح منهجي مدرسي مبَّسط على [[المنظومة البيقونية]] في 225 صفحة.
 
ـــــــــــــــــــــــــ
 
المصادر:
(1)إتحاف المحبين تأليف: الشيخ محي الدين بن الشيخ عبد الله سراج الدين ص: 429 ، وهذه الطبعة لهذا الكتاب دون تاريخ ودون دار، وعدد صفحاتها: (891). كذا ذكر القصة عن أحباب الشيخ سليم خلف بينما ذكرها الأستاذ الدكتور نور الدين عتر عن الشيخ سليم نفسه فقال:" في ليلة رأى فضيلة العالم والمرشد الشهير الشيخ سليم خلف رضي الله عنه حضرة النبي وهو يحمل طفلاً رضيعاً ويرضعه من ثديه الشريف، فيسألونه من هذا يا رسول الله؟ فيقول: " إن ابننا الشيخ محمد نجيب قد أتاه ولد، وهذا هو ". وقد وافقت الرؤيا ولادة شيخنا الشيخ عبد الله سراج الدين ابن الشيخ محمد نجيب سراج الدين رضي الله عنهما، فكانت الرؤيا بشارة عظيمة بعلو شأنه رضي الله عنه."صفحات من حياة شيخ الإسلام الشيخ عبد الله سراج الدين الحسيني رضي الله عنه ص 13، 14.
(2)إتحاف المحبين في فضائل الإمام عبد الله سراج الدين، ص (45).
(3) نقل القصة عن والد الشيخ: السيد الحاج محمد بن علي الفتال النقشبندي ت: 1419هـ انظر إتحاف المحبين ص : 430
(4) لم أجد توثيقها، ولكنها مشهورة ومنتشرة وما من منكر لها.
(5)إتحاف المحبين ص: 492
(6)إتحاف المحبين ص: 491
(7)إتحاف المحبين ص: 60
(8)إتحاف المحبين ص: 494
(9) إتحاف المحبين ص: 529، وللشيخ بكري رجب قصائد عديدة بمدح الشيخ عبد الله سراج الدين وهي موجودة في ديوانه وفي مجموعة كتبه التي طبعها ابنه الشيخ عبد الباسط رجب فليراجعها من يحب.
(10)إتحاف المحبين ص: 474
(11)إتحاف المحبين: 495
(12) إتحاف المحبين ص: 491
(13) وعنون هذه الأوصاف فسمى وريقا كتبها بخطه بـ: الشيخ الإمام عبد الله سراج الدين أو أخوة سنتين، تحرير كوثر رحال ، تدقيق الدكتور بلال صفي الدين.
(14)الشيخ الإمام عبد الله سراج الدين أو أخوة سنتين، للأستاذ الدكتور الشيخ فوزي فيض الله.
(15) المصدر السابق.
(16) إتحاف المحبين ص: 499
(17) مقدمة الشيخ محمد عوامة على تحقيقه لكتاب مجالس في تفسير قوله تعالى: {لقد منَّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم...}" لابن ناصر الدين الدمشقي ص9 :
(18) الشيخ عبد الله سراج الدين عالم رباني: بقلم الشيخ محمد عوامة، موقع: رابطة علماء سوريين، بتاريخ: الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013
(19) مصنف ابن أبي شيبة، دار القبلة، الطبعة: الأولى، 1431هـ، 1/ 218
(20) المصد:)مجلة الشريعة بالمنارة) لقاء أجري مع الشيخِ العلامةِ المحدث محمد عوامة، بتاريخ: (30/9/1427ه) بمنزله الكائن بالمدينة النبوية المنورة.
(21) انظر كتاب: شيخ الإسلام عبد الله سراج الدين، تأليف الدكتور النور الدين عتر.
(22) الأساليب النبوية في معالجة المشكلات الزوجية، للدكتور عبد السميع الأنيس. /المقدمة/
 
 
 
 
[http://www.srajalden.com الموقع الرسمي لفضيلة الإمام العلامة المفسر المحدث عبدالله سراج الدين]
74٬798

تعديل