جابرييلا ميسترال: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 3 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
| أدب = <!--أضف وصلة مباشرة من صفحة الشاعر/الكاتب في adab.com -->
}}
'''جابرييلا مسترال''' ([[1889]] - [[1957]])، هو اسم مستعار للوثيا دى ماريا من بيرتيتو سوكورو جودوى الكاياجا، ولدت في ([[بيكوينا]]، السابع من أبريل لعام 1889- نيويورك, العاشر من يناير لعام 1957)، [[شاعرة]] متميزه و[[دبلوماسية]] و[[نسوية]] وتربوية تشيلية<ref>Jenny Robb. Identidad y feminismo en Gabriela Mistral: una mujer que lo fue todo, University of the South, Sewanee, Tennessee, 01.05.2011; acceso 04.03.2012</ref>، واحدة من الشخصيات الرئيسية في الأدب التشيلي والقاري، وتعد أول امرأة لاتينية أمريكية والوحيدة الابيرو أمريكية حتى هذه اللحظة. حائزة على [[جائزة نوبل]] في الأدب عام 1945،<ref>2. Iglesias, Rafael, ed. (1988). «Chile». Almanaque Mundial 1989. Panamá: Editorial América S.A. p. 262.</ref><ref>Nobelprize.org (s/f). «The Nobel Prize in Literature 1945» (en inglés). nobelprize.org. Consultado el 4 de abril de 2011.</ref> حيث حصلت عليها "كتقديرا لاعمالها الشعرية الملهمة بتعبيراتها القوية والتىوالتي حولت اسمها إلى رمز يمثل التطلعات المثالية لشعوب أمريكا اللاتينية"
== السيرة الذاتية ==
هي ابنة خوان خيرونيمو جودوى بيانوبيا الذب كان يعمل مدرسا، من يتروزلكايجا روخاس، والذي ينتمي إلى إحدى السلالات الباسكية<ref>4. Oyanguren M., Palmira. «Gabriela Mistral Alcayaga (sic): "La india vasca"». Consultado el 2009.</ref>
- ويرجع اصول اجدادها من جه الاب إلى المنطقة الحالية لانتوفاجاستا, ثم جريجوريو جودوى وإيزابيل بيمانويبا, اما من جهة الام هم فرانسيكو الكاباجا باراثا ولوتيا روخاس ميراندا من ذرية العائلات المالكه لأراضى وادى إلكى . تمتلك جابرييلا ميسترال أخت تدعى إميلينا مولينا الكايجا ووالدها هو روسيذرو سولينا روخاس, تعد معلمتها الاولى.
- تركت والدها المنزل عندما كانت تبلغ من العمر تقريباً ثلاث أعوام , على الرغم من ذلك كانت جابرييلا ميسترال تحبه ودائماً تدافع عنه.
- تروى أنها أثناء تقليبها في الأوراق وجدت بعض الأبيات الشعرية الجميلة التىالتي كتبها والدها تقول هذه الأبيات لوالدى, هى أول أبيات شعرية قرأتها والتىوالتي أيقظت بداخلي العاطفة الشعرية<ref>6. Teitelboim, Volodia (1991). Gabriela Mistral pública y secreta. Santiago: Ediciones BAT. pp.17</ref> .
- عندما كانت تبلغ من العمر خمسة عشر عاماً أحبت الفريدو بيديلا بيتيدا, رجل ثرى ووسيم وأكبر منها بنحو عشرين عاماً والذي كانت تقوم بمراسلته قرابة العام والنصف . فيما بعد إلتقت بروميليو أوريتا, موظف حكومى يعمل في خطوط السكة الحديدية . إقترض مالاً من المحطة التىالتي كان يعمل بها لمساعدة أحد أصدقائه ولكنه لم يستطع تسديدها وفي الأخيرإنتهت حياته بالإنتحار .وعقب فوزها في مسابقة الألعاب الذهنية بعمل ''مقاطع الموت''هى عباره عن أشعار متعلقة بإنتحار أوديتا والتىوالتي ولدت الأسطورةالشهيرة عن الحب الجميل بينهما.
- بدأت في عام 1904 العمل كمدرس مساعد في المدرسة التابعة للشركة الخافتة في سيرينا, كما بدأت أيضاً في إرسال المساندات إلى الصحيفة السيريانية كوكيميو. في العام التإلى استمرت في الكتابة في هذه الصحيفة وأخرى تسمى صوت إلكى, في يكونيا منذ عام( 1908) وهى معلمة في منطقة كانتيرا ثم في ثيريوس الواقعة على طريق أويايية .وجدير بالذكر انها لم تدرس لكى تصبح معلمة لأنها لم تكن تمتلك المال اللازم لفعل هذا ولكن فيما بعدأثبتت معارفها في عام (1910) امام ''المدرسة العادية'' التىالتي تحتل المرتبة الأولى في سانتياغو وتأهلت لتكون معلمة للدولة في المدارس الثانوية بمعارفها وخبرتها دون الإلتحاق بالمعهد التربوى التابع [[جامعة تشيلي|لجامعة تشيلي]] وبرهنت بعد ذلك قيمتها المهنية عندما قامت بالتعاقد مع الحكومة الميكسيكية للإرساء أسس نظامها التعليمى الجديد والذي ظل فعالاً تقريباً في جوهره، فقط حدث به بعض الإصلاحات بهدف تحديثه.
 
=== البدايات الادبية ===
- حصلت في الثانى عشر من ديسمبر لعام(1914)على أول جائزه في المناظرة الأدبية لمسابقة ''الألعاب الذهنية'' في سانتياغو, ''بمقطوعات الموت''.
- إستخدمت من ذلك الحين الاسم الأدبى المستعار جابرييلا ميسترال في جميع أعمالها تقريباً, تكريماً لإثنين من شعراءها المفضلين, الإيطإلى غارييل دانونسو والفرنسى فريدريك ميسترال . نشر جوليو مولينا وخوان أغسطين في عام (1917) واحدة من أهم المقتطفات الشعريةالغنائيةالتشيلية, ظهرت لوثيا جودوى في هذا العمل كواحدة من أكبر الشعراء التشيليين ويعد هذا العمل واحداً من أخر الأعمال التىالتي استخدمت فيها إسمها الحقيقى.
- شغلت منصب مفتش في ''مدرسة البنات'' في سيرينا كونها مربية فاضلة قامت بزيارة كل من المكسيك و الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا بهدف دراسة المدارس والاساليب التربوية في هذه البلاد . كما تم دعوتها إلى بعض الجامعات مثل جامعة بيرنا وجامعة ميدليرى وجامعة بورتوريكو .
- عاشت في أنتوفامستا الواقعة أقصى الشمال حتى ميناء بونتا أريناس الواقع في أقصى الجنوب حيث أدارت أول مدرسة ثانوية لها وشجعت الحياة المدنية محدثتاً إياها إلى الأبد . يرجع تعلقها بميناء بونتا إلى علاقتها بلاورا رودديج التىالتي تعيش في هذه المدينة . لكن كاتبة إلكى لم تستطع تحمل الطقس القطبى لذلك طلبت النقل, وبالفعل انتقلت إلى تيموكو في عام(1920) من حيث بدأت رحلتها في العام القادم إلى سانتياغو إلتقت أثناء إقامتها في أراوكانيا بشاب يدعى نيختإلى رييس والذي لاحقاً سيعرف عالمياً بإسم بابك نيرودا.
- كانت تطمع جابرييلا ميسترال إلى تحدى من نوع جديد بعد إدارتها لمدرستين للمرحلةالثانوية يتمتعان بجودة سيئة . حصلت على المنصب المرموق كمديرة للمدرسة الثانوية السادسة في [[سانتياغو]] لكنها لم تقابل بحفاوه من قبل المدرسين, منتقدين افتقارها للدراسات المهنية .
- يعد "إقفار" هو أول عمل رائد لها حيث ظهر في نيويورك في عام (1922) والذي تم نشره بواسطة معهدالإسبانيات بمبادرة من مديرة فيديريكو أونيس. تم كتابة معظم قصائد هذا الكتاب قبل عشر سنوات من نشره أثناء مكوثها في حى كوكيمبيتو.
 
=== جائزة نوبل ===
وقد تلقت خبر حصولها على جائزة نوبل في عام 1945 وذلك اثناء وجودها في العاصمة البرازيلية بيتروبوليس حيث كانت تعمل قنصل لبلدها منذ عام 1941 . وقد تزامن هذا مع انتحارابن اخيها ين ين – خوان ميجيل ميندوثا- في سن الثامنة عشر والذي قامت برعايته بمشاركة صديقتها – بالما جيين – والتىوالتي كانت محل ثقة بالنسبة لها ولذلك قد قامت صديقتها برعايته بمفردها وعاش معها ين ين منذ ان كان في سن الرابعة .
ويعد الدافع وراء تسليمها [[جائزة نوبل]] هو " اعمالها الشعرية " الملهمة بتعبيراتها القوية والتىوالتي حولت اسمها إلى رمز يمثل التطلعات المثالية لشعوب [[أمريكا اللاتينية]] .
وقد عادت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الرابعة في اواخر عام 1945 ولكن هذه المرة لتشغل منصب قنصل في ولاية [[لوس انجلوس]] وعن طريق الاموال التىالتي حصلت عليها قامت بشراء منزل خاص بها في سانتا باربرا .
وفي العام التإلى كتبت جزء من كتابها " لاجار" الذي نشر في تشيلى عام 1954, والذي تتميز اشعاره بوجود بصمة واضحة لاثار الحرب العالمية الثانية .
وفي عام 1946 تعرفت على الكاتبة الأمريكية – دونيس دانا – حيث ربطت بينهما علاقة وطيدة مثيرة للجدل استمرت لعدة سنوات وانتهت بوفاة جابريلا مسيترال.
 
=== في نيويورك ===
وفي عام 1953 تم تعينها [[قنصل]] لبلدها في مدينة [[نيويورك]], وقد حصلت على هذا المنصب نتيجة لقربها من الكاتبة الأمريكية دوريس دانا والتىوالتي تعرفت عليها عام 1946, حيث كانت تشغل منصب متحدثا رسميا .
وكما يبدو فان المراسلات بين دانا وميسترال تكشف عن وجود علاقة وطيدة بينهما وهوالشئ الذي كانت تنفيه دانا حتى وفاتها .
وقد كانت هذه المراسلات دليلا على المعاناة التى تعيشها كلا منهما, حيث نشرت في تشيلى بواسطة المحرر لومين في عام 2009 وذلك تحت عنوان نينيا الرانتي وذلك عن طريق نسخ اخبار خاصة ب بيدرو بابلو ثيجريس " امين الارشيف الخاص بالكاتبة في [[المكتبة الوطنية]] " والتى تحتوى على هذه المراسلات : " دوريس اننى اقيم في الولايات المتحدة لاجلك ", ثم ترد عليها قائله "وانا موجودة في جميع الاماكن في هذه الارض وفي السماء " ثم ترد عليها في النهاية قائله " انه من الجنون الاستمرار في هذه العلاقة " .
29٬511

تعديل