إذاعة البرنامج الثقافي: الفرق بين النسختين

لا يوجد ملخص تحرير
ط (سايفربوت: إملائي)
لا ملخص تعديل
'''إذاعةإذاعية البرنامج الثقافي''' قناة [[إذاعةإذاعية]] بدأت إرسالها من [[القاهرة]] في 5 مايو 1957 باسم "'''البرنامج الثاني'''" لتكون قناة تعنى بالشأن الثقافي، و يرجع الفضل في تأسيسها إلى الاعلامي الكبير الأستاذ[[سعد لبيب]].
 
بدأت الإذاعة إرسالها بثلاث ساعات من البث مساء كل يوم من التاسعة إلى الحادية عشرة، زيدت إلى أربع ساعات يوميا، من الثامنة مساء إلى منتصف الليل، ثم زيدت على مراحل حتى وصلت الآن إلى عشر ساعات يوميا، من الخامسة مساء إلى الثالثة من صباح اليوم التالي؛ تقدم خلالها 830 برنامجا في الأسبوع
حاليا تبث الإذاعة برامجها على موجة [[توليف ترددي|التوليف الترددي]] 91.5 و على موجة [[توليف سعوي|التوليف السعوي]] 221، و كذلك على القناة الصوتية المصاحبة لقناة النيل للمعلومات على [[ساتل|الساتل]] [[نيلسات]].
 
كان ممن تولوا رئاسة القناة الإذاعية [[فؤاد كامل]] و [[عفاف المولد]] و [[فوزية المولد]] و [[الشريف خاطر]] و [[محمد البهنسي]] و [[رباب البدراوي]] و [[محمد ندى]] و [[محمد إبراهيم أبوسنة]] و [[أحمد طلال]] و ترأسها حاليا [[وفاء عبدالحميد]].غغي بداياتها انتُقدت الإذاعة بأنها نخبوية تتوجه إلى القلة من المستمعين المهتمين بمسائل الآداب و الثقافة الرفيعة و تتجاهل القضايا الشعبية و المجتمعية، و أنها تغلب التوجه الغربي في محتوها. إلا أن مؤسسي الإذاعة دفعوا بأن القنوات الإذاعية الأخرى تعنى بالشأن العام كما ينبغي بينما تتفرد إذاعة البرنامج الثقافي باهتمامها بالقضايا الأدبية و الإبداعية و الثقافية، و أنها تسعى لاجتذاب أكبر عدد من المستمعين لتعريفهم بتلك الموضوعات و تقديمها إليهم و بذلك تنتفي النخبوية عنها، كما أن الأعمال الدرامية التي تقدمها و المسائل الفكرية و الثقافية التي تعرضها تنتمي إلى التراث البشري كله و ليست تخص الغرب وحده، كما أنها أنتجت أعمالا درامية لكبار الأدباء العرب و برامجا عن المفكرين و أعلام الفكر و الثقافة العرب و المسلمين من القدماء و المحدثين.
 
يعاب على الإذاعة أنها على الرغم من تاريخها الطويل و تفردها في مجالها في العالم العربي ضعف الإمكانات التقنية إذ ظل إرسالها في أغلب الأوقات حصرا على منطقة مدينة القاهرة، و حتى في هذا النطاق المحدود فإن جودة الإرسال تتفاوت بشكل كبير في الأوقات المختلفة و كثيرا ما تكون غير واضحة.
 
في بداياتها انتُقدت الإذاعة بأنها نخبوية تتوجه إلى القلة من المستمعين المهتمين بمسائل الآداب و الثقافة الرفيعة و تتجاهل القضايا الشعبية و المجتمعية، و أنها تغلب التوجه الغربي في محتوها. إلا أن مؤسسي الإذاعة دفعوا بأن القنوات الإذاعية الأخرى تعنى بالشأن العام كما ينبغي بينما تتفرد إذاعة البرنامج الثقافي باهتمامها بالقضايا الأدبية و الإبداعية و الثقافية، و أنها تسعى لاجتذاب أكبر عدد من المستمعين لتعريفهم بتلك الموضوعات و تقديمها إليهم و بذلك تنتفي النخبوية عنها، كما أن الأعمال الدرامية التي تقدمها و المسائل الفكرية و الثقافية التي تعرضها تنتمي إلى التراث البشري كله و ليست تخص الغرب وحده، كما أنها أنتجت أعمالا درامية لكبار الأدباء العرب و برامجا عن المفكرين و أعلام الفكر و الثقافة العرب و المسلمين من القدماء و المحدثين.
 
لا يزال محبو هذه الإذاعة يشيرون إليها باسمها القديم "البرنامج الثاني" و الذي يراه كثيرون اسما مميزا يخالف السائد من تسمية القنوات و المحطات المختلفة، و هو الاسم الذي ربما وضع حينذاك على غرار "البرنامج الثالث" في إذاعة [[بي بي سي]] البريطانية.
10

تعديل