زواج المثليين في كندا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 182 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.1
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.1)
أظهر استطلاع أجراه سيروب في عام 2017 أن 74% من الكنديين وجدت أنه "لأمر جيد أنه في كندا، يمكن لشخصين مثليين أن يتزوجا". وعارض 26٪ عارضوا. كان الدعم لوواج المثليين أعلى بين النساء (79%) عنه بين الرجال (70%) وأعلى بين الناطقين بالفرنسية (82%) من الناطقين باللغة الإنجليزية (73%). كما أن أولئك الذين يحصلون على دخل أعلى أو على شهادة جامعية أو الذين ولدوا في كندا هم أكثر دعما لزواج المثليين. عند التقسيم حسب العمر، كان الشباب يدعمون بأغلبية ساحقة (82% بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18-24 سنة و 86% بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 34 سنة)، وبينما كان الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا أقل حظًا في التأييد، لا يزال زواج المثليين يحظى بدعم شعبي بنسبة 66% بين أفراد تلك الفئة العمرية. كانت مقاطعة كيبيك (80%) الأكثر تأييدًا، تليها 78% في المحيط الأطلسي الأربعةالمقاطعات ، 75% في كولومبيا البريطانية، 73% في أونتاريو، 70% في مانيتوبا وساسكاتشوان و 68% في ألبرتا.<ref>[https://sondage.crop.ca/survey/start/CAWI/blogue/19-tabl-En.pdf I find it great that in our society, two people of the same sex can get married, CROP Panorama] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180429024450/https://sondage.crop.ca/survey/start/CAWI/blogue/19-tabl-En.pdf |date=29 أبريل 2018}}</ref><ref>[https://www.crop.ca/en/blog/2017/207/ Are you in favour of same-sex marriage? 74% of Canadians and 80% of Quebecers support it (and Death in Venice by Benjamin Britten)] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190403130658/https://www.crop.ca/en/blog/2017/207/ |date=03 أبريل 2019}}</ref>
 
أظهر استطلاع أمريكاسباروميتر لعام 2017 أن 76% من الكنديين يؤيدون زواج المثليين.<ref>{{es icon}} [https://www.vanderbilt.edu/lapop/dr/AB2016-17_Dominican_Republic_Country_Report_W_12.11.17.pdf CULTURA POLÍTICA DE LA DEMOCRACIA EN LA REPÚBLICA DOMINICANA Y EN LAS AMÉRICAS, 2016/17] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190419000821/https://www.vanderbilt.edu/lapop/dr/AB2016-17_Dominican_Republic_Country_Report_W_12.11.17.pdf |date=19 أبريل 2019}}</ref>
 
==انظر أيضا==