كريستوفر هيتشنز: الفرق بين النسختين

تم إضافة 18 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.3
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.3)
في ستينات القرن الماضي، انضم هيتشنز إلى اليسار السياسي بسبب اختلافه حول حرب فيتنام، والأسلحة النووية، العنصرية والأوليغاركية. وأعرب عن تقاربه مع الحركات المعارضة للثقافات والاحتجاجات المدفوعة سياسيًا في الستينات والسبعينات. تجنب هيتشنز استخدام المخدرات الترفيهي في وقتها، قائلًا: «كانت مجموعتي مضادة للمتعة قليلًا... مما جعل الأمر أكثر سهولة للاستفزاز من جانب الشرطة، لأن زرع المخدرات كان شيئًا حدث لكل شخص يعرفه الجميع تقريبًا.» [22] ألهم هيتشنز ليصبح صحفيًا بعد قراءة قطعة كتبها [[جيمس كاميرون]]. <ref name="hoover.org">{{مرجع ويب|الأول=Peter|الأخير=Robinson|مسار=http://www.hoover.org/multimedia/uk/3420306.html|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20070915092414/http://www.hoover.org/multimedia/uk/3420306.html|تاريخ أرشيف=15 September 2007|ناشر=Hoover Institution|عنوان=You said you wanted a revolution: 1968 and the Counter-Counterculture (Peter Robinson interview with William Buckley Jr and Christopher Hitchens)|عمل=web.archive.org|تاريخ=15 September 2007|تاريخ الوصول=12 October 2012| وصلة مكسورة = yes }}</ref>كان هيتشنز ثنائي الجنس خلال أيام شبابه. <ref name="Barber-2002" />وادعى أنه أقام علاقات جنسية مع اثنين من الطلاب في أوكسفورد، ليصبحا فيما بعد وزراء حزب المحافظين خلال الفترة التي أصبحت بها مارغريت ثاتشر رئيسة وزراء، على الرغم من أنه يرفض البوح بأسمائهم للعلن.<ref name="Mail gay">{{استشهاد بخبر|الأخير=Levy|الأول=Geoffery|مسار=http://www.dailymail.co.uk/news/article-1255852/So-WERE-Tory-ministers-gay-flings-Christopher-Hitchens-Oxford.html|عنوان=So Who Were the Two Tory Ministers Who Had Gay Flings with Christopher Hitchens at Oxford?|عمل=Daily Mail|تاريخ=6 March 2010|تاريخ الوصول=30 May 2010| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190507141212/https://www.dailymail.co.uk/news/article-1255852/So-WERE-Tory-ministers-gay-flings-Christopher-Hitchens-Oxford.html | تاريخ أرشيف = 07 مايو 2019 }}</ref>
 
انضم إلى حزب العمال البريطاني عام 1965، ولكن سُحِبَ الاعتراف من المنظمة الطلابية لحزب العمال في 1967، بسبب ما أسماه هيتشنز «دعم رئيس الوزراء [[هارولد ويلسون]] المهين لحرب فيتنام».<ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=http://www.slate.com/id/2117328/|عنوان=Long Live Labor – Why I'm for Tony Blair|عمل=[[سلايت (مجلة)]]|تاريخ=25 April 2005|تاريخ الوصول=16 April 2016| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20110831133955/http://www.slate.com/id/2117328/ | تاريخ أرشيف = 31 أغسطس 2011 }}</ref> تحت تأثير بيتر سيدجويك، الذي ترجم كتابات الثوري الروسي والمنشق السوفيتي فيكتور سيرج، شكل هيتشنز اهتمامًا أيديولجيًا بالتروتسكية والاشتراكية المناهضة لستالين. بعد ذلك بفترة وجيزة، انضم إلى «طائفة لوكسمبورغية صغيرة ولكنها تنمو بعد التروتسكية».<ref name="PBSinterview">{{مرجع ويب|الأول=Christopher|الأخير=Hithens|مسار=https://www.pbs.org/heavenonearth/interviews_hitchens.html|عنوان=Heaven on Earth – Interview with Christopher Hitchens|ناشر=PBS|تاريخ=1 January 2005|تاريخ الوصول=1 January 2006|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20060612210516/http://www.pbs.org/heavenonearth/interviews_hitchens.html|تاريخ أرشيف=12 June 2006| وصلة مكسورة =yes no }}</ref>
 
=== عمله الصحفي في المملكة المتحدة (1971-1981)===
 
===كتاباته في الولايات المتحدة (1981-2011)===
ذهب هيتشنز إلى [[الولايات المتحدة]] عام [[1981]]، كجزء من برنامج تباديل محررين بين New Statesman و The Nation . <ref>{{استشهاد بخبر|مسار=http://www.thenation.com/article/165318/remembering-hitchens#|عنوان=Remembering Hitchens|الأول=Victor|الأخير=Navasky|وصلة مؤلف=Victor Navasky|عمل=[[ذا نيشن (مجلة)]]|تاريخ=21 December 2011|تاريخ الوصول=15 April 2016| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20150315045246/http://www.thenation.com/article/165318/remembering-hitchens | تاريخ أرشيف = 15 مارس 2015 }}</ref> بعد إنضمامه إلى The Nation، كتب هيتشنز انتقادات لاذعة لرونالد ريغان وجورج دبليو بوش والسياسة الخارجية الأمريكية في أمريكا الوسطى والجنوبية.<ref name="The Boy Can't Help It">{{مرجع ويب|الأول=Meryl|الأخير=Gordon|مسار=http://nymag.com/nymetro/news/media/features/868/|عنوان=The Boy Can't Help It|عمل=NYMag.com|تاريخ=8 May 2007|تاريخ الوصول=30 September 2014| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190403051300/http://nymag.com/nymetro/news/media/features/868/ | تاريخ أرشيف = 03 أبريل 2019 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.booknotes.org/Watch/51559-1/Christopher+Hitchens.aspx|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20101117155612/http://booknotes.org/Watch/51559-1/Christopher%2BHitchens.aspx|وصلة مكسورة=yes|تاريخ أرشيف=17 November 2010|عنوان=For the Sake of Argument by Christopher Hitchens|الأول=Brian|الأخير=Lamb|وصلة مؤلف=Brian Lamb|تاريخ=17 October 1993|تاريخ الوصول=1 April 2012}}</ref><ref name="Reason2001">{{مرجع ويب|مسار=http://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical|عنوان=Free Radical|الأخير=Southan|الأول=Rhys|عمل=[[ريزون (مجلة)|ريزون]]|تاريخ=November 2001|تاريخ الوصول=10 June 2015| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190324224737/https://reason.com/archives/2001/11/01/free-radical | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2019 | وصلة مكسورة = yesno }}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|مسار=https://www.theatlantic.com/author/christopher-hitchens/|عنوان=Christopher Hitchens|عمل=[[ذا أتلانتيك]]|تاريخ=1 January 2003|تاريخ الوصول=1 January 2012| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190506021625/https://www.theatlantic.com/author/christopher-hitchens/ | تاريخ أرشيف = 06 مايو 2019 }}</ref><ref name="GuyRaz">{{مرجع ويب|الأول=Guy|الأخير=Raz|وصلة مؤلف=Guy Raz|مسار=https://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=5498172|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20120101010101/http://www.npr.org/templates/story/story.php?storyId=5498172|عنوان=Christopher Hitchens, Literary Agent Provocateur|ناشر=[[الإذاعة الوطنية العامة]]|تاريخ=21 June 2006|تاريخ الوصول=10 June 2008| وصلة مكسورة =yes no |تاريخ أرشيف=1 January 2012}}</ref><ref name="left-to-right">{{cite journal|url=http://www.newyorker.com/archive/2006/10/16/061016fa_fact_parker?currentPage=all|title=He Knew He Was Right|date=16 October 2006|last=Parker|first=Ian|accessdate=10 June 2007|work=The New Yorker}}</ref>ً في Vanity Fair عام 1992،<ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.vanityfair.com/contributors/christopher-hitchens|عنوان=Christopher Hitchens&nbsp;– Contributing Editor|عمل=Vanity Fair|تاريخ الوصول=23 December 2011| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20150121092739/http://www.vanityfair.com/contributors/christopher-hitchens | تاريخ أرشيف = 21 يناير 2015 }}</ref> كاتبًا عشرة عواميد في السنة. غادر هيتشنز مجلة The Nation بعد اختلافه العميق مع مساهمين آخرين حول [[حرب العراق]]. هنالك تكهنات تقول أن هيتشنز كان مصدر إلهام لشخصية بيتر فالو في رواية مشعل الأباطيل لتوم وولف،<ref name="Reason2001" /> ولكن يعتقد آخرون ومن ضمنهم هيتشنز نفسه أن مصدر الإلهام هو أنتوني هادين غيست<ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Timothy|الأخير=Noah|وصلة مؤلف=Timothy Noah|مسار=http://www.slate.com/articles/news_and_politics/chatterbox/2002/01/meritocracys_lab_rat.html|عنوان=Meritocracy's lab rat|عمل=Slate|تاريخ=9 January 2002|تاريخ الوصول=1 January 2012| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180806025424/http://www.slate.com/articles/news_and_politics/chatterbox/2002/01/meritocracys_lab_rat.html | تاريخ أرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> من مجلة "Spy". في عام 1987 توفي والد هيتشنز بسبب سرطان الرئة، نفس المرض الذي سيسلب حياته لاحقًا. <ref name="Topic of Cancer">{{مرجع ويب|الأخير=Hitchens|الأول=Christopher|مسار=http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/09/hitchens-201009#|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20111217040857/http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/09/hitchens-201009%23|تاريخ أرشيف=17 December 2011|عنوان=Topic of Cancer|عمل=[[فانيتي فير]]|تاريخ=1 September 2010|تاريخ الوصول=8 August 2014|وصلة مكسورة=yes}}</ref>في أبريل 2007، أصبح هيتشنز مواطناً أمريكياً. وأصبح بعدها زميلًا إعلاميًا في مؤسسة هوفر في سبتمبر [[2008]]. <ref>{{مرجع ويب|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=http://www.politicalarticles.net/blog/2009/12/18/christopher-hitchens-on-sarah-palin-a-disgraceful-opportunist-and-moral-coward/|عنوان=Christopher Hitchens on Sarah Palin: 'A Disgraceful Opportunist and Moral Coward'|ناشر=PoliticalArticles.NET|تاريخ=18 December 2009|تاريخ الوصول=26 April 2011| وصلة مكسورة =yes no |مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20110514004329/http://www.politicalarticles.net/blog/2009/12/18/christopher-hitchens-on-sarah-palin-a-disgraceful-opportunist-and-moral-coward/|تاريخ أرشيف=14 May 2011}}</ref> في مجلة Slate، غالبًا ما كتب تحت عمود الاخبار والسياسة.<ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.slate.com/articles/news_and_politics/fighting_words.html|عنوان=Fighting Words|عمل=Slate| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180715205710/http://www.slate.com/articles/news_and_politics/fighting_words.html | تاريخ أرشيف = 15 يوليو 2018 }}</ref>
 
عمل هيتشنز في بداية مسيرته المهنية مراسل خارجي في قبرص.<ref name=":78">{{مرجع ويب|الأول=Heather|الأخير=Christie|مسار=http://www.shedoesthecity.com/at_the_rom_three_new_commandments|عنوان=At the ROM: Three New Commandments|موقع=She Does The City|تاريخ=30 April 2009|تاريخ الوصول=1 January 2012| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180806024540/http://www.shedoesthecity.com/at_the_rom_three_new_commandments | تاريخ أرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> ومن خلال عمله هنالك التقى بزوجته الأولى اليني مينياغرو، القبرصية اليونانية، والتي كان له معها طفلين، اليكسندر وصوفيا. ولد ابنه اليكسندر ميلياغرو هيتشنز عام 1984، وعمل باحثًا سياسيًا في لندن. استمر هيتشنر بكتابة المراسلات على غرار المقالات من العديد من الأماكن، بما في ذلك تشاد، وأوغندا .<ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=http://www.vanityfair.com/politics/features/2006/01/hitchens200601|عنوان=Childhood's End|عمل=Vanity Fair|تاريخ=September 2006|تاريخ الوصول=1 April 2013| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20150204195348/http://www.vanityfair.com/politics/features/2006/01/hitchens200601 | تاريخ أرشيف = 04 فبراير 2015 | وصلة مكسورة = yesno }}</ref>ومنطقة دارفور في السودان.<ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=http://www.slate.com/id/2129657/|عنوان=Realism in Sudan|عمل=Slate|تاريخ=7 November 2005|تاريخ الوصول=1 July 2006| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20110826222014/http://www.slate.com/id/2129657/ | تاريخ أرشيف = 26 أغسطس 2011 }}</ref> في عام 1991، حصل على جائزة  <ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.lannan.org/lf/bios/detail/christopher-hitchens/|عنوان=Detailed Biographical Information – Christopher Hitchens|تاريخ الوصول=27 April 2010|وصلة مكسورة=bot: unknown|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20041114040751/http://www.lannan.org/lf/bios/detail/christopher-hitchens/|تاريخ أرشيف=14 November 2004|ناشر=Lannan Foundation}}</ref> Lannan Literary Award for Nonfiction.
 
التقى هيتشنز بكارول بلو في لوس انجليس عام 1989 وتزوجا في 1991. أطلق عليه هيتشنز حب من أول نظرة. <ref>{{مرجع ويب|الأول=Carol|الأخير=Blue|مسار=http://www.abc.net.au/radionational/programs/latenightlive/an-afterword-to-the-life-of-christopher-hitchens-v2/4305582|عنوان=An afterword to the life of Christopher Hitchens – Late Night Live – ABC Radio National (Australian Broadcasting Corporation)|عمل=Radio National|تاريخ=15 October 2012|تاريخ الوصول=30 September 2014| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20171112111505/http://www.abc.net.au/radionational/programs/latenightlive/an-afterword-to-the-life-of-christopher-hitchens-v2/4305582 | تاريخ أرشيف = 12 نوفمبر 2017 }}</ref> في عام 1999، قدم هيتشنز وبلو، كلاهما منتقدين للرئيس كلينتون، شهادة خطية لمدراء محاكمة الحزب الجمهوري، متهمين فيها الرئيس كلينتون. أقسموا بان صديقتهم سيدني بلومنثال تتعرض للمطاردة من قبل مونيكا ليونسكي. تناقض هذا الإدعاء مع قسمها في المحكمة، <ref name="salon1999">{{مرجع ويب|الأول=Joshua Micah|الأخير=Marshall|وصلة مؤلف=Josh Marshall|مسار=http://www.salon.com/1999/02/09/newsa_35/|عنوان=Salon Newsreal &#124; Stalking Sidney Blumenthal|موقع=Salon.com|تاريخ=9 February 1999|تاريخ الوصول=26 April 2011| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190515124445/https://www.salon.com/1999/02/09/newsa_35/ | تاريخ أرشيف = 15 مايو 2019 }}</ref>وأسفر هذا عن تبادل رأي عدائي بين هيتشنز وبلومنتال. بعدما نشرت بلومنثال كتابها حروب كلينتون، كتب هيتشنز العديد من القطع التي أتهم فيها بلومنتال بالتلاعب بالحقائق.<ref name="salon1999" /><ref>{{cite journal|url=https://www.theatlantic.com/past/docs/issues/2003/07/hitchens.htm|title=Thinking Like an Apparatchik|date=July–August 2003|issue=1|volume=292|pages=129–42|last=Hitchens|first=Christopher|accessdate=26 April 2011|work=[[ذا أتلانتيك]]}}</ref>أنهت هذه الحادثة صداقتهم وأشعلت أزمة شخصية لدى هيتشنز، الذي تعرض إلى انتقاد حاد من أصدقاءه لما رأوه من أفعال سياسية معيبة وساخرة.<ref name="The Boy Can't Help It" />
 
قبل التحول السياسي لهيتشنز، قال المؤلف والمجادل الأمريكي غور فيدال أن هيتشنز هو «دوفينه» أو «وريثه».<ref>{{مرجع ويب|مسار=https://www.theatlantic.com/issues/2004/01/letters.htm|عنوان=Hitchens on Books|تاريخ الوصول=17 February 2009|الأول=Andrew|الأخير=Werth|تاريخ=January–February 2004|عمل=[[ذا أتلانتيك]]| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20080709065312/http://www.theatlantic.com/issues/2004/01/letters.htm | تاريخ أرشيف = 09 يوليو 2008 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|مسار=http://osdir.com/ml/politics.leftists.monkeyfist/2001-04/msg00016.html|عنوان=Gore should be so lucky|تاريخ الوصول=17 February 2009|الأول=John|الأخير=Banville|تاريخ=3 March 2001|عمل=The Irish Times|وصلة مكسورة=yes|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20090106195116/http://osdir.com/ml/politics.leftists.monkeyfist/2001-04/msg00016.html|تاريخ أرشيف=6 January 2009}}</ref> في عام 2010، هاجم هيتشنز فيدال في مقال نشر على Vanity Fair كان عنوانها «Vidal loco»، قائلًا عنه معتوه لتبنيه نظرية مؤامرة الحادي عشر من سبتمبر.<ref>{{استشهاد بخبر|مسار=http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/02/hitchens-201002|عنوان=Vidal Loco|تاريخ الوصول=24 June 2010|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|تاريخ=February 2010|عمل=Vanity Fair| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20141230202048/http://www.vanityfair.com/culture/features/2010/02/hitchens-201002 | تاريخ أرشيف = 30 ديسمبر 2014 | وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref name="مولد تلقائيا2" /> على ظهر مذكرات هيتشنز Hitch-22، بين المديح من شخصيات بارزة، إقرار فيدال بان هيتشنز هو خليفته تم شطبها باللون الأحمر وكتب عليها «NO, C.H». تأييد هيتشنز القوي للحرب على العراق جعله يكسب جمهور قراء كبير، وفي سبتمبر 2005 حل خامسًا في قائمة أفضل مئة مفكر التي تمت من قبل مجلة <ref>{{مرجع ويب|مسار=https://foreignpolicy.com/2005/10/15/prospectfp-top-100-public-intellectuals-results/|ناشر=The Foreign Policy Group|عنوان=Top 100 Public Intellectuals Results|تاريخ=15 May 2008|تاريخ الوصول=1 January 2006|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20150611230220/http://foreignpolicy.com/2005/10/15/prospectfp-top-100-public-intellectuals-results/|تاريخ أرشيف=11 June 2015| وصلة مكسورة =yes no }}</ref> Foreign Policy وProspect. صنف تصويت تم على الإنترنت المئة مفكر، ولكن أشارت المجلة إلى أن تصنيف هيتشنز في المرتبة الخامسة ونعوم تشومسكي في المرتبة الأولى وعبد الكريم سروش في المرتبة الخامسة عشر كان جزئيًا بسبب ترويج مناصريهم للتصويت. استجاب هيتشنز لاحقًا لتصنيفه ببعض المقالات حول وضعه على هذا النحو..<ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=http://www.prospectmagazine.co.uk/magazine/what-is-a-public-intellectual|عنوان=How to be a public intellectual|عمل=Prospect|تاريخ=24 May 2008|تاريخ الوصول=1 May 2016| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20181021013204/http://www.prospectmagazine.co.uk/magazine/what-is-a-public-intellectual | تاريخ أرشيف = 21 أكتوبر 2018 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=https://foreignpolicy.com/2009/10/07/the-plight-of-the-public-intellectual/|عنوان=The Plight of the Public Intellectual|عمل=Foreign Policy|تاريخ=7 October 2009|تاريخ الوصول=1 May 2016| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180806054616/https://foreignpolicy.com/2009/10/07/the-plight-of-the-public-intellectual/ | تاريخ أرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref>
 
ترك هيتشنز الكتابة لمجلة The Nation بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، مشيرًا إلى أن المجلة وصلت إلى موقع «أصبح فيه جون اشكروفت يمثل خطرًا أكبر من أسامة بن لادن.» <ref name=":78" /> كانت هجمات الحادي عشر من سبتمبر «مبهجة» بالنسبة له، مؤدية إلى معركة «بين كل شيء احبه وكل شيء أكرهه» وتعزيز احتضانه لسياسة خارجية تداخلية تحدت «الفاشية بوجه إسلامي». <ref name="left-to-right" />دعمت العديد من مقالاته الافتتاحية حرب العراق، وهو الأمر الذي جعل البعض يصفوه بانه محافظ، على الرغم من ان هيتشنز أكد انه «ليس محافظًا من أي نوع» ووصفه صديقه ايان مكايوان بانه يمثل اليسار المعادي للشمولية.<ref name="NewStatesman2010">{{مرجع ويب|الأخير=Eaton|الأول=George|وصلة مؤلف=George Eaton (journalist)|عمل=The New Statesman|مسار=http://www.newstatesman.com/books/2010/07/conservative-course-presidency|عنوان=Interview: Christopher Hitchens|تاريخ=12 July 2010|تاريخ الوصول=7 November 2010| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190413190154/https://www.newstatesman.com/books/2010/07/conservative-course-presidency | تاريخ أرشيف = 13 أبريل 2019 }}</ref> يذكر هيتشنز في مذكراته انه «دُعي من قبل بيرنارد-هينري ليفي لكتابة مقال عن المراجعات السياسية لمجلته La Regle du Jeu. كان للمقال عنوان ساخر جزئيًا: 'هل من الممكن ان يصبح الشخص محافظ جديد' تم تغيير العنوان من قبل المحررين وأصبح العنوان الذي نشر على الغلاف 'كيف أصبحت من المحافظين الجدد'. ربما كان هذا مثالًا على المبدأ الديكارتي على عكس المبدأ التجريبي الإنجليزي: لقد تقرر انه من الواضح انني ما كنت افكر فيه فقط.» في مقابلة مع شبكة BBC قال انه «لا يزال يعتقد انه ماركسيًا» واعتبر نفسه «يساريًا».<ref>{{مرجع ويب|الأول=Jeremy|الأخير=Paxman|وصلة مؤلف=Jeremy Paxman|مسار=https://www.youtube.com/watch?v=Y-s9AyNQyCw|عنوان=Paxman meets Hitchens|تاريخ=10 August 2010|ناشر=Two|عمل=BBC newsnight|تاريخ الوصول=12 July 2011| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190422150458/https://www.youtube.com/watch?v=Y-s9AyNQyCw | تاريخ أرشيف = 22 أبريل 2019 }}</ref>
 
في عام 2007، فاز عمل هيتشنز الذي كتبه لVanity Fair بجائزة National Magazine Award في فئة «عواميد وتعليقات».<ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.magazine.org/ASME/ABOUT_ASME/ASME_PRESS_RELEASES/22246.aspx|عنوان=2007 National Magazine Award Winners Announced|ناشر=Magazine Publishers of America|تاريخ=1 May 2007|تاريخ الوصول=1 June 2007|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20090114030507/http://www.magazine.org/ASME/ABOUT_ASME/ASME_PRESS_RELEASES/22246.aspx|تاريخ أرشيف=14 January 2009| وصلة مكسورة =yes no }}</ref> ووصل إلى النهائيات في نفس الفئة عام 2008 لبعض عواميده في مجلة Slate ولكنه خسر لمات تايبي في مجلة <ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.magazine.org/ASME/MAGAZINE_AWARDS/NMA_WINNERS/index.aspx|عنوان=National Magazine Awards Winners and Finalists|ناشر=Magazine Publishers of America|تاريخ=16 December 2008|تاريخ الوصول=1 January 2009|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20080728065940/http://www.magazine.org/asme/magazine_awards/nma_winners/index.aspx|تاريخ أرشيف=28 July 2008| وصلة مكسورة =yes no }}</ref> Rolling Stone. وفاز بجائزة National Magazine Award لعواميده عن السرطان عام 2011. [61][62]كما خدم في المجلس الاستشاري لائتلاف العلمانية في أمريكا وقدم المشورة إلى الائتلاف بشأن قبول وضم اللاإلوهية في الحياة الأمريكية.<ref name="SCfA">{{مرجع ويب|مسار=http://www.secular.org/bios/Christopher_Hitchens.html|عنوان=Secular Coalition for America Advisory Board Biography|ناشر=Secular.org|تاريخ الوصول=20 July 2011| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180924070558/https://www.secular.org/bios/Christopher_Hitchens.html | تاريخ أرشيف = 24 سبتمبر 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>في ديسمبر 2011، قبل موته، تم تسمية الكويكب 57901 Hitchens  من بعده.<ref>{{استشهاد بخبر|الأخير=Weiner|الأول=Juli|مسار=http://www.vanityfair.com/online/daily/2011/12/Asteroid-Named-for-Christopher-Hitchens|عنوان=Asteroid Named for Christopher Hitchens|عمل=Vanity Fair|تاريخ=6 December 2011| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20140407001700/http://www.vanityfair.com/online/daily/2011/12/Asteroid-Named-for-Christopher-Hitchens | تاريخ أرشيف = 07 أبريل 2014 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>
 
===المراجعات الأدبية===
في عام 2009، أدرج هيتشنز في مجلة Forbes باعتباره من ضمن «أكثر 25 ليبرالي أمريكي مؤثر في الإعلام الأمريكي»،<ref>{{استشهاد بخبر|مسار=https://www.forbes.com/2009/01/22/influential-media-obama-oped-cx_tv_ee_hra_0122liberal_slide_13.html?thisSpeed=30000|عنوان=The 25 Most Influential Liberals in the US Media|تاريخ=22 January 2009|عمل=Forbes|تاريخ الوصول=23 November 2009| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180923203048/https://www.forbes.com/2009/01/22/influential-media-obama-oped-cx_tv_ee_hra_0122liberal_slide_13.html?thisSpeed=30000 | تاريخ أرشيف = 23 سبتمبر 2018 }}</ref> وأشارت نفس المقالة إلى ان هيتشنز «قد يصابُ بالذعر عندما يجد نفسه على هذه القائمة»، حيث ان هذا الأمر سيقلل من راديكاليته إلى مجود ليبرالية. وتظهر توجهات هيتشنز السياسية على المدى الواسع من كتاباته، والتي تضمنت العديد من الحوارات.<ref>{{استشهاد بخبر|مسار=http://www.firstthings.com/article/2010/05/the-brothers-grim|تاريخ=June–July 2010|عنوان=The Brothers Grim|الأخير=Dalrymple|الأول=Theodore|عمل=First Things|تاريخ الوصول=25 December 2013|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20110825051556/http://www.firstthings.com/article/2010/05/the-brothers-grim|تاريخ أرشيف=25 أغسطس 2011|وصلة مكسورة=yes}}</ref> يقول هيتشنز عن [[ليبرتارية|الليبرتارية]]: {{اقتباس مضمن|لطالما وجدتُ من الطريف، بل من المؤثر، أن هنالك حركة في الولايات المتحدة تعتقد أن الأمريكيين ليسوا أناننين بما فيه الكفاية.}}<ref name="masciotra">{{مرجع ويب|مسار=http://www.salon.com/2015/03/01/libertarianism_is_for_petulant_children_ayn_rand_rand_paul_and_the_movements_sad_rebellion_partner/|عنوان=Libertarianism is for petulant children: Ayn Rand, Rand Paul and the movement’s sad "rebellion"|مؤلف=DAVID MASCIOTRA|موقع=salon.com|تاريخ=1 March 2015| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190519160752/https://www.salon.com/2015/03/01/libertarianism_is_for_petulant_children_ayn_rand_rand_paul_and_the_movements_sad_rebellion_partner/ | تاريخ أرشيف = 19 مايو 2019 }}</ref>
 
ورغم أن هيتشنز دعم حق دولة [[إسرائيل]] بالوجود، إلَّا أنه انتقد تعامل الحكومة الإسرائيلية في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني. لطالما ما وصف هيتشنز نفسه اشتراكيًا وماركسيًا، غير أنه بدأ بالانفصال عن اليسار السياسي بعد ما وصفه «رد فعل اليسار الغربي الفاتر» على الجدال الدائر حول رواية The Satanic Verses، متبوعةً بإحتضان اليسار للرئيس الأمريكي [[بيل كلينتون]] والحركة المضادة للحرب المعارضة لتدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) في البوسنة والهرسك في تسعينيات القرن الماضي. أصبح بعدها صقرا ليبراليا ودعم الحرب على الإرهاب، ولكن كانت له بعض التحفظات، مثل وصفه للإغراق إلى حد الاختناق على أنه تعذيب بعد خضوعه لهذه العملية بصورة طوعية.<ref name="believeme">{{استشهاد بخبر|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=http://www.vanityfair.com/politics/features/2008/08/hitchens200808|عنوان=Believe Me, It's Torture|عمل=Vanity Fair|تاريخ=1 August 2008|تاريخ الوصول=1 September 2008| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20150115092131/http://www.vanityfair.com/politics/features/2008/08/hitchens200808 | تاريخ أرشيف = 15 يناير 2015 | وصلة مكسورة = yesno }}</ref><ref name="vfwaterboardvideo">{{مرجع ويب|مسار=http://www.vanityfair.com/politics/features/video/2008/hitchens_video200808|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20110809003051/http://www.vanityfair.com/politics/features/video/2008/hitchens_video200808|عنوان=Video: On the Waterboard|تاريخ أرشيف=9 August 2011|عمل=Vanity Fair| وصلة مكسورة = yes }}</ref>في يناير 2006، انضم هيتشنز مع أربعة أشخاص وأربعة منظمات من ضمنها اتحاد الحريات المدنية، غرينبيس، كمدعين ضد وكالة الأمن القومي، تحديًا لمراقبة بوش من دون اذن قضائي؛ رفعت القضية من قبل اتحاد الحريات المدنية.<ref>{{استشهاد بخبر|الأخير=Lichtblau|الأول=Eric|وصلة مؤلف=Eric Lichtblau|مسار=https://www.nytimes.com/2006/01/17/politics/17nsa.html|عنوان=Two Groups Planning to Sue Over Federal Eavesdropping|عمل=The New York Times|تاريخ=17 January 2006|تاريخ الوصول=18 December 2011| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20160531150200/http://www.nytimes.com/2006/01/17/politics/17nsa.html? | تاريخ أرشيف = 31 مايو 2016 }}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=https://www.aclu.org/safefree/nsaspying/23485res20060116.html|عنوان=Statement – Christopher Hitchens, NSA Lawsuit Client|ناشر=Aclu.org|تاريخ=16 January 2006|تاريخ الوصول=18 December 2011| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20091026145005/http://www.aclu.org/safefree/nsaspying/23485res20060116.html | تاريخ أرشيف = 26 أكتوبر 2009 }}</ref>
 
==انتقاداته لأشخاص محددين==
كان هيتشنز مضاد للألوهية، وقال إن الشخص «من الممكن ان يكون ملحدًا ويتمنى الإيمان بان وجود الله أمر صحيح،» ولكن «المضاد للالوهية، هو مصطلح احاول جعله متداول، هو شخص مرتاح لعدم وجود دليل على هذا الأمر.»<ref>{{استشهاد بخبر|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20070516100646/http://www.cbc.ca/arts/books/nothing_sacred.html|عنوان=Nothing sacred – Journalist and provocateur Christopher Hitchens picks a fight with God|تاريخ الوصول=2 May 2014|الأول=Andre|الأخير=Mayer|ناشر=[[هيئة الإذاعة الكندية]]|تاريخ=14 May 2007|مسار=http://www.cbc.ca/arts/books/nothing_sacred.html|تاريخ أرشيف=16 May 2007|وصلة مكسورة=yes}}</ref> هو غالبًا ما تكلم عن الأديان الابراهيمية. في مقابلة عام 2010 في المكتبة العامة في نيوريوك، قال هيتشنز انه ضد ختان الرضع، وعندما تم سؤاله من قبل قراء The Independent حول ما يظنه «محور الشر»، أجاب «المسيحية، اليهودية، الإسلام-أديان التوحيد الثلاث الرئيسية.»<ref name="مولد تلقائيا3" />
 
في كتابه الأكثر مبيعًا «الإله ليس عظيمًا»، وسع هيتشنز نقده ليشمل كل الأديان، متضمنةً الأديان التي من النادر نقدها من قبل العلمانيين في الغرب، مثل البوذية والوثنية. يقول هيتشنز ان الأديان المنظمة هي «المصدر الرئيسي للكره في العالم»، ووصفها بأنها «عنيفة، غير عقلانية، متعصبة، متحالفة مع العنصرية، القبلية، والتعصب، تستثمر في الجهل والعدائية في التساؤل الحر، محتقرة للمرأة وقاهرة للأطفال: ويجب ان تملك قدرًا كبيرًا من الوعي.»<ref>{{مرجع ويب|الأول=Christopher|الأخير=Hitchens|مسار=http://onegoodmove.org/1gm/1gmarchive/2007/03/free_speech_6.html|عنوان=Free Speech|ناشر=Onegoodmove|تاريخ=1 March 2007|تاريخ الوصول=1 May 2007|وصلة مكسورة=yes|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20120212073345/http://onegoodmove.org/1gm/1gmarchive/2007/03/free_speech_6.html|تاريخ أرشيف=12 February 2012}}</ref> لذا يقول هيتشنز في كتاب الرب ليس عظيمًا ان الإنسانية بحاجة إلى حركة تنوير جديدة.<ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Hillel|الأخير=Italie|مسار=http://www.seacoastonline.com/article/20071014/ENTERTAIN/710140312|عنوان=The Associated Press: Hitchens Among Book Award Finalists|agency=Associated Press|تاريخ=14 October 2007|تاريخ الوصول=1 December 2007| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180806024553/http://www.seacoastonline.com/article/20071014/ENTERTAIN/710140312 | تاريخ أرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref> حصل الكتاب على إستجابات مختلفة، تمتد من المدح من قبل The New York Times بسبب « الإزدهار والألغاز المنطقية»الى إتهامات متعلقة ب«الخسة الفكرية والأخلاقية» في مجلة <ref>{{استشهاد بخبر|الأول=Michael|الأخير=Kinsley|مسار=https://www.nytimes.com/2007/05/13/books/review/Kinsley-t.html|عنوان=In god, Distrust|عمل=[[The New York Times Book Review]]|تاريخ=13 May 2007|تاريخ الوصول=1 June 2007| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190402155047/https://www.nytimes.com/2007/05/13/books/review/Kinsley-t.html | تاريخ أرشيف = 02 أبريل 2019 }}</ref> Financial Times. ترشح كتاب الإله ليس عظيمًا لجائزة الكتاب الوطنية في 10 أكتوبر 2007. <ref>{{استشهاد بخبر|مسار=http://www.ft.com/cms/s/6afa3a28-1ecd-11dc-bc22-000b5df10621.html|عنوان=Here's the hitch|الأول=Michael|الأخير=Skapinker|وصلة مؤلف=Michael Skapinker|عمل=[[فاينانشال تايمز]]|تاريخ=22 June 2007|تاريخ الوصول=30 June 2007|subscription=yes|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20070702204245/http://www.ft.com/cms/s/6afa3a28-1ecd-11dc-bc22-000b5df10621.html|تاريخ أرشيف=2 July 2007| وصلة مكسورة =yes no }}</ref>
 
أكد كتاب الإله ليس عظيمًا مكان هيتنشز في حركة «الإلحاد الجديدة». تم تعيين هيتشنز زميلًا فخريًا في منظمة Rationalist International والجمعية العلمانية الوطنية بعد فترة وجيزة من صدوره، وتم تعيينه لاحقًا في المجلس الفخري للمؤلفين المتميزين لمنظمة.<ref>{{مرجع ويب|الأخير=Staff|مسار=http://www.secularism.org.uk/patrickharviemsp1.html|عنوان=Honorary Associate: Christopher Hitchens|عمل=National Secular Society|تاريخ الوصول=28 September 2007| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180806084926/https://www.secularism.org.uk/patrickharviemsp1.html | تاريخ أرشيف = 06 أغسطس 2018 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|مسار=http://ffrf.org/news/releases/honorary-ffrf-board-announced/|عنوان=Honorary FFRF Board Announced|تاريخ الوصول=20 August 2008|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20101217052917/http://ffrf.org/news/releases/honorary-ffrf-board-announced/|تاريخ أرشيف=17 December 2010}}</ref> Freedom From Religion Foundation وانضم لاحقًا إلى هيئة المشورة للإئتلاف العلماني الأمريكي، وهو مجموعة من الملحدين والإنسانيين.<ref name="SCfA" /> قال هيتشنز أنه مستعد لتلقي دعوة من اي رجل دين يرغب في النقاش معه. في سبتمبر 30 عام 2007، التقى كل من ريتشارد دوكنز، هيتشنز، سام هاريس، ودانييل دينيت في مكان إقامة هيتشنر لنقاش خاص لا يتم الإشراف عليه واستمر لمدة ساعتين. سجل الحدث وتم تسميته <ref>{{مرجع ويب|مسار=https://richarddawkins.net/2013/10/the-four-horsemen-dvd-19-95/|عنوان=The Four Horsemen DVD|الأول=Richard|الأخير=Dawkins|تاريخ=1 October 2013|موقع=Richard Dawkins Foundation|لغة=en-US|تاريخ الوصول=13 April 2016| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180710011203/https://www.richarddawkins.net/2013/10/the-four-horsemen-dvd-19-95/ | تاريخ أرشيف = 10 يوليو 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> «The Four Horsemen». وفيه قال هيتشنز ان الثورة المكابية هو الحدث الأكثر بؤسًا في التاريخ البشري بسبب الانتقال من الأفكار والفلسفة الهلنستية إلى المسيحية والأصولية التي شكلت نجاحها.<ref>{{يوتيوب|n7IHU28aR2E}}. Approximately 112 minutes in, Hitchens contends, 'The moment where everything went wrong is the moment when the Jewish hellenists were defeated by the Jewish messiahs, the celebration now benignly known as Hanukkah.'</ref><ref>Christopher Hitchens, [http://www.slate.com/articles/news_and_politics/fighting_words/2007/12/bah_hanukkah.html "Bah, Hanukkah"], ''[[سلايت (مجلة)]]'', 3 December 2007: "As a consequence of the successful Maccabean revolt against Hellenism, so it is said, a puddle of olive oil that should have lasted only for one day managed to burn for eight days. Wow! Certain proof, not just of an Almighty, but of an Almighty with a special fondness for fundamentalists." {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180216191427/http://www.slate.com/articles/news_and_politics/fighting_words/2007/12/bah_hanukkah.html |date=16 فبراير 2018}}</ref>