افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 496 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
مراجع
''' أبو المحاسن بهاء الدين يوسف بن رافع بن تميم بن شداد الأسدي الموصلي''' الشهير بـ '''ابن شداد'''<ref name="شداد1">ابن الأثير ، عز الدين أبو الحسن على بن أبي الكرم محمد الشيباني (ت 630هـ/1232م):
* " الكامل في التاريخ " ، 12 جزء ، دار الكتب العلمية ، بيروت 1987م .
* " اللباب في تهذيب الأنساب " ، دار صادر ، بيروت ، 1980 م .</ref>{{يم}} (539هـ/1145م - 632هـ/1234م)<ref>[http://archive.is/oWV5 <!--http://encyc.reefnet.gov.sy/?page=entry&id=261254--> ابن شداد] الأعلام، خير الدين الزركلي، 1980</ref> قاضٍ وعالم ومؤرخ مسلم عاصر [[صلاح الدين الأيوبي]]، وأرّخ لفترته.<ref name="Baha">{{harvard citation no brackets|ibn Shaddād|2002|pp=2–4}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|عنوان=عقود الجمان في شعراء هذا الزمان|المجلد=المجلد الثامن، الجزء العاشر|مؤلف=ابن الشعار الموصلي|وصلة مؤلف=ابن الشعار|محرر=[[كامل سلمان الجبوري]]|طبعة=الأولى|صفحة=208-2012|مسار=https://archive.org/stream/do-Qalayed/Qalayed8#page/n218/mode/2up|سنة=2005|ناشر=دار الكتب العلمية|مكان=دمشق، سوريا}}</ref>
 
ولد ابن شداد في [[الموصل]] في 10 [[رمضان]] [[539 هـ]] (7 آذار/مارس [[1145]])، ودرس فيها [[القرآن]] و[[الحديث]] قبل أن ينتقل إلى [[بغداد]] لطلب العلم، ثم عاد إلى الموصل في عام [[1173]].<ref name="Baha"/> وفي عام [[1188]] ، بعد عودته من [[حج (إسلام)|الحج]]، استدعاه [[صلاح الدين الأيوبي]] الذي كان قد قرأ وأعجب بكتاباته، ولازم ابن شداد [[صلاح الدين الأيوبي|صلاح الدين]] الذي عينه قاضيًا للعسكر،<ref name="Baha"/> وهكذا، أصبح ابن شداد شاهد عيان على [[حصار عكا]] و[[معركة أرسوف]]،<ref>{{harvard citation no brackets|Lyons|Jackson|1982|pp=305, 337}}</ref> وألف كتابه "وقائع حية من الحملة الصليبية الثالثة"<ref name =Gabrielixxix>{{harvard citation no brackets|Gabrieli|1984|p=xxix}}</ref> أصبح ابن شداد صديقًا مقربًا وواحد من مستشاريه الرئيسيين، لبقية حياة السلطان.<ref name="Baha"/> وبعد وفاة [[صلاح الدين الأيوبي|صلاح الدين]]، عُيّن ابن شداد قاضيًا [[حلب|لحلب]]،<ref name =Gabrielixxix/> حتى توفي فيها في 14 صفر [[632 هـ]] (8 تشرين الثاني/نوفمبر [[1234]])، عن عمر بلغ 89 عامًا.<ref name="Baha"/>