افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬243 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
←‏تاريخ العلاقات العامة:[11]: الشعراء في الحضارة الاسلامية كانوا وسائل شبكة العلاقات العامة
=== العلاقات العامة في [[ثقافة روما القديمة|الحضارة الرومانية]] ===
في عام 49 قبل الميلاد كان [[يوليوس قيصر]] يرسل تقارير عن إنجازاته [[علم الأساطير|الأسطورية]] في نشرة يومية بعنوان ACTA DIURNA، ويعتبر [[يوليوس قيصر]] من أمهر القادة في الحصول على الدعم الشعبي، حتى وإن كان هذا الدعم قد يؤدي لبدء [[حرب]]، ومهارة [[قيصر (توضيح)|قيصر]] راجعة لإهتمامه بتوزيع المنشورات وعرض [[مسرح|المسرحيات]]، بمعنى أنه كان يعتمد في الأساس على كل [[إعلام|أجهزة الإعلان]] في دولته لكسب تأييد وتعاطف شعبه، أي أنه نفس التكنيك الذي استعان به [[إعلام|الإعلام]] في [[أمريكا (توضيح)|أمريكا]] في [[الحرب العالمية الأولى]] [[الحرب العالمية الثانية|والثانية]] لإستنهاض الشعور الوطني.
 
== في [[الحضارة الاسلامية]] ==
إهتمت الدول الاسلامية منذ القديم للترويج لنفسها ولمواقفها السياسية، وكانت أشهر الوسائل لذلك الشعر والشعراء، يشكلون وسائل لبناء شبكة علاقات عامة مع الجمهور، فكان كل حاكم أو طامع في الحكم يحرص أن يجمع حوله ثلة من فحول الشعراء يروجون لمواقفه ويدافعون عنه بشعر رقيق، فيذيع ذاك الشعر بين الناس لعذوبته، وتروج معه مواقف تلك الشخصية، ولهذا غلب شعر المدح على باقي أغراض الشعر، بل إن مشاهير الشعراء ، كان أغلبهم مداحين للحكام، ك<nowiki/>[[أبو الطيب المتنبي|المتنبي]] الذين مدح شخصيات كثيرة اشهرها [[سيف الدولة الحمداني]]، و<nowiki/>[[أبو تمام|ابي تمام]] الذي كان يمدح [[المعتصم بالله|المعتصم]] العباسي، و<nowiki/>[[البحتري]] اللذي كان يمدح [[أبو الفضل جعفر المتوكل على الله|المتوكل]]
 
== تطور العلاقات العامة ==
مستخدم مجهول