أكسيد النيتروس: الفرق بين النسختين

تم إزالة 52 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
ط (روبوت (1.2): إضافة تصانيف معادلة + تصنيف:مركبات نتروجين لاعضوية)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
}}
'''أكسيد النيتروس''' {{إنج|Nitrous oxide}}
يعرف أيضا بأكسيد [[نيتروجين|النيتروجين]] الثنائي أو أحادي أكسيد ثنائي [[نيتروجين|النيتروجين]] وهو مشهور باسم '''غاز الضحك''' لأثاره المنشطة عند استنشاقه، وهو [[مركب كيميائي]] [[صيغة كيميائية|بالصيغة الكيميائية]] [[نيتروجين|N]]<sub>2</sub>[[أكسجين|O]]، في الحالة الطبيعية هو غاز عديم اللون، غير قابل للاشتعال، له رائحة محببة للنفس، شبه حلوة. يستخدم في [[جراحة|الجراحة]] و[[طب الأسنان]] لأثاره المسكنة والمخدرة. ويستعمل أكسيد النيتروس كوسيلة لتفعيل فترات قصيرة من الأداء الفائق في محركات الحرق الداخلي في السيارات، وذلك يتم بإدخال [[أكسجين]] إضافي إلى الشحنة الداخلة والذي بالتالي يسمح بدخول كمية أكبر من الوقود الذي يتم حرقه وزيادة الكمية الناتجة من الطاقة بشكل مطرد، مؤدياً إلى زيادة القوة التي ينتجها المحرك. أكسيد النيتروس موجود في الهواء ويعد من [[غازات دفيئة|غازات الدفيئة]].
 
== التواجد ==
[[ملف:Major greenhouse gas trends.png|thumb|DSHV|200px|مناحي غاز الدفيئة.]]
أكسيد النيتروز تطلقه [[بكتيريا|بكتريا]] في التربة وفي المحيطات، ولذلك فهو جزء من الغلاف الجوي للأرض [[حقبة (جيولوجيا)|لحقب طويلة]]. الزراعة هي المصدر الرئيسي لأكسيد النيتروز المنتج بشرياً: زرع التربة، واستخدام [[سماد النيتروجين|الأسمدة النيتروجينية]]، والتعامل مع مخلفات الحيوانات، كلهم يمكنهم أن ينشطوا البكتريا المتواجدة طبيعياً لأن تنتج المزيد من أكسيد النيتروز. قطاع المواشي (بالذات الأبقار، والدجاج والخنازير) ينتج 65% من أكسيد النيتروز المرتبط بالبشر.<ref>{{مرجع ويب
| المسارمسار = http://www.virtualcentre.org/en/library/key_pub/longshad/A0701E00.htm
| العنوانعنوان = Livestock’s long shadow -- Environmental issues and options
| الناشرناشر =
| المؤلفمؤلف = H. Steinfeld, P. Gerber, T. Wassenaar, V. Castel, M. Rosales, C. de Haan
| تاريخ الوصول = 2008-02-02
| التاريختاريخ = 2006
| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20140806144540/http://www.virtualcentre.org:80/en/library/key_pub/longshad/A0701E00.htm | تاريخ الأرشيفأرشيف = 06 أغسطس 2014 }}</ref>
 
== تاريخ اكتشافه ==
 
اُكْتُشِفَ الغاز من قبل جوزيف بريستلي في 1772. اختبر همفري دافي الغاز على نفسه وبعض من أصدقائه في العام 1790.<ref name="Nitrous Oxide pioneers">{{Cite journal|المسارمسار=http://journals.lww.com/anesthesiology/citation/1941/09000/The_Development_of_Anesthesia.8.aspx |المؤلفمؤلف=Keys TE|العنوانعنوان=The_Development_of_Anesthesia|العملعمل=Anesthesiology journal |السنةسنة=1941|volumeالمجلد=2|الصفحاتصفحات=552–574 |bibcode=1982AmSci..70..522D |journalصحيفة=American Scientist}}</ref> نشر اكتشافه في تجارب الكتاب والملاحظات على "مختلف أنواعها من الهواء" (1775)، حيث أنه وصف لكيفية إنتاج الإعداد من "تقلص الهواء النيتروز"، بتدفئة برادة الحديد مبللة بحمض النتريك [[حمض النتريك]].<ref name="Joseph Priestley">{{مرجع ويب|المسارمسار=http://www.erowid.org/chemicals/nitrous/nitrous_journal1.shtml|المؤلفمؤلف=Priestley J|العنوانعنوان=Experiments and Observations on Different Kinds of Air (vol.2, sec.3)|السنةسنة=1776| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20190517224752/https://www.erowid.org/chemicals/nitrous/nitrous_journal1.shtml | تاريخ الأرشيفأرشيف = 17 مايو 2019 }}</ref>
 
هو أحد مواد التخدير الغازية في العمليات الجراحية, عديم اللون وله رائحة مميزة وغريبة وتوصف بشكل غريب أيضا بــ (طعمها حلو !). غاز الضحك مفعوله فوري ويشمل الشعور بالبهجة والتنميل في الجسم والضحك الغير متحكم فيه ولذلك يسمى غاز الضحك. يحس من يتعرض للغاز بشعور بالخفة والطفو وأحيانا ما يشبه الهلاوس ولكن ليس بشكل كامل أو واضح. بعض المستخدمين يشعرون بالقلق بل بنوبات الهلع. كل تأثيرات غاز الضحك مؤقتة وتزول خلال دقائق معدودة بعد التوقف عن استنشاقه.