عين الحجر (ولاية سعيدة): الفرق بين النسختين

تم إضافة 175 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
(الرجوع عن 3 تعديلات معلقة من Talezraoui و JarBot إلى نسخة 29562187 من JarBot.: خلافية غير مسندة)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
| مساحة =
| سكان = أكثر من 45000 نسمة
| سنة إحصاء = 2008<ref name="RGPH2008">{{Lienمرجع webويب/فرنسي |url=http://www.ons.dz/collections/w20_p2.pdf |titre=Wilaya de Saïda : répartition de la population résidente des ménages ordinaires et collectifs, selon la commune de résidence et la dispersion }}. Données du recensement général de la population et de l'habitat de 2008 sur le site de l'Office national des statistiques.</ref>
| كثافة =
| الرمز البريدي = 20001
}}
 
'''عين لحجر ⵄⵉⵏ ⵍⴰⵃⵊⴰⵔ ''' بلدية ب[[دائرة عين الحجر]] [[ولاية سعيدة]] [[الجزائر|الجزائرية]] , تقع جنوب الأطلس التلي بمنطقة الهضاب العليا , تحدها شمالا بلديتي [[سعيدة]] و [[ذوي ثابت]] و شرقا بلدية [[الحساسنة]] وغربا بلديتي [[أيوبيوب (ولاية سعيدة)|يوب]] و [[تفسور]] ( [[سيدي بلعباس]] ) و جنوبا بلديتي [[مولاي لعربي]] و [[سيدي أحمد (ولاية سعيدة)|سيدي أحمد]] و هي تعتبر من المناطق الصناعية الكبرى بولاية سعيدة يمارس سكانها الزراعة كمصدر اساسي <sub>,</sub> وهي بلدية تعدادها السكاني حوالي 29022 نسمة ( 2008 ) <ref>[http://www.statoids.com/ydz.html Algeria Municipalities<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20170718070731/http://www.statoids.com:80/ydz.html |date=18 يوليو 2017}}</ref> .
 
==تاريخ المنطقة==
تأسست البلدية في البداية كقرية عام 1875 عن طريق الجمعية [[فرنسا|الفرنسية]]/[[الجزائر|الجزائرية]] تابعة لمقاطعة [[معسكر (مدينة)|معسكر]] بـ<nowiki/>[[وهران]] <ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://encyclopedie-afn.org/Historique_Ain_El_Hadjar_-_Ville
| titleعنوان = Historique Ain El Hadjar - Ville - 1830-1962 ENCYCLOPEDIE de L'AFN
| dateتاريخ =
| websiteموقع = encyclopedie-afn.org
| publisherناشر =
| languageلغة = fr
| تاريخ الوصول =
| accessdate =
| lastالأخير =
| firstالأول =
}}</ref>, و تعتبر المنطقة من بين أكبر المناطق قدما في الغرب الوهراني و [[أفريقيا]] بشكل عام حيث سكنها الإنسان [[أمازيغ|البربري]] القديم ( إنسان ما قبل التاريخ ) , و شهدت توافد [[جيتولقيتول|الجيتول]] و كذا الحضارات البشرية كالحضارة [[أشولينية|الاشولينية]] , كما يعتقد أنها كانت قديما تحمل الاسم [[لغةلغات أمازيغية|الأمازيغي]] " تيدرناتين " الذي اصبح الان يشمل النصف الشمالي منها فقط .<ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = https://www.khbarbladi.com/theme_vstpart-54199
| titleعنوان = مدينة عين الحجر " تيدرناتين " بولاية سعيدة
| dateتاريخ =
| websiteموقع = خبار بلادي
| publisherناشر =
| languageلغة = ar
| تاريخ الوصول =
| accessdate =
| lastالأخير =
| firstالأول =
}}</ref>
 
تزخر  بلدية عين الحجر بالكثير من الآثار التاريخية التي تحكي تاريخ البلدية عبر العصور، من بينها مغارة " عين المانعة " التي تعود إلى عصر ما قبل التاريخ . <ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://otsaida.net/ar/index.php/component/content/category/16-2015-07-13-18-22-49
| titleعنوان = ديوان السياحة ـ سعيدة
| dateتاريخ =
| websiteموقع = otsaida.net
| publisherناشر =
| languageلغة = en-gb
| تاريخ الوصول =
| accessdate =
| lastالأخير =
| firstالأول =
}}</ref>
 
وقد تم تصنيف هذه المغارة ضمن قائمة المواقع الأثرية الوطنية ، حيث يوجد هذا الموقع الأثري بواد ذو سلسلة من القطع الصخرية وحسب الدراسات فقد تم اكتشاف قطع حجرية و أدوات صيد أثبتت أن المغارة كانت مأهولة من طرف إنسان ما قبل التاريخ ، وبالنسبة للحوض، فإنه يحتوي على ملاجئ تعود إلى تلك الفترة، وقد أجريت حفريات أثرية على الموقع من قبل علماء آثار فرنسيين، أسفرت عن  اكتشاف مخلفات أثرية مختلفة من ورؤوس سهام وسكاكين وكريات كانت تستعمل في عمليات الصيد ، كما تتواجد على جدران كهوف الموقع ومغاراته نقوش حجرية تمثل مشاهد لصيد النعام وبعض أنواع الغزلان ، علما أنه توجد عينات منها بمتحف زبانة بوهران . <ref>{{استشهاد بخبر
| urlمسار = http://mculturesaida.com/wp/?p=1497
| titleعنوان = عين المانعة : محطة سابقة للتاريخ - دار الثقافة مصطفى خالف المدعو شكيب . سعيدة
| dateتاريخ = 2015-04-29
| journalصحيفة = دار الثقافة مصطفى خالف المدعو شكيب . سعيدة
| placeمكان =
| languageلغة = fr-FR
| تاريخ الوصول =
| accessdate =
| lastالأخير =
| firstالأول =
| via =
| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20160307132926/http://mculturesaida.com/wp/?p=1497 | تاريخ الأرشيفأرشيف = 07 مارس 2016 }}</ref>
 
إضافة إلى منطقة " تيدرناتين " والتي تحتوي هي أيضا على آثار يعود تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ، كما تتوفر المنطقة على إمكانيات سياحية واعدة.<ref>[https://issuu.com/revuedesressources/docs/pages_de_gsell_tome1-5]Histoire ancienne de l'Afrique du Nord</ref>