الخروج من إفريقيا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 250 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
{{معلوماتبطاقة فيلم
| اسم الفيلم = الخروج من إفريقيا<br />Out of Africa
| صورة = Out of Africa poster.jpg
| سينماتوغرافيا = روبرت ريتشاردسون
| مونتاج = فريدريك شتاينكامب<br />ويليام شتاينكامب<br />شيلدون كان
| موزع = [[يونيفرسال بيكشرز|إستوديوهات يونيفيرسال]]
| تاريخ الصدور = [[الولايات المتحدة]]: [[18 ديسمبر]] [[1985]]
| مدة الفيلم = 160 دقيقة
| البلد = [[الولايات المتحدة]]
| لغة الفيلم = [[لغة إنجليزية|الإنجليزية]]
| جوائز = 7 [[جائزة الأوسكار|أوسكار]]<br /> 3 [[جائزة الغولدن غلوب|غولدن غلوب]]
| ميزانية = 31 مليون $ (تقدير)
| الإيرادات = 87 مليون $
|الرمز = tt0089755
}}
'''الخروج من إفريقيا''' {{إنج|Out of Africa}} فيلم [[الولايات المتحدة|أمريكي]] من إنتاج عام 1985، مقتبس عن الرواية الذاتية للكاتبة الدانمركية البارونة [[كارين بلكسين|كارين بيلكسن]]، أخرجه [[سيدني بولاك]] الذي حاز على [[جائزة الأوسكار|أوسكار]] أفضل مخرج لإخراجه الفيلم.<ref>{{مرجع ويب|العنوانعنوان = The thinking behind Nairobi’s grand schools|المسارمسار = http://www.nation.co.ke/Features/DN2/The-thinking-behind-Nairobis--grand-schools-/-/957860/1625562/-/128vpwfz/-/index.html|الموقعموقع = www.nation.co.ke|تاريخ الوصول = 2015-11-05| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20180729202120/https://www.nation.co.ke/Features/DN2/The-thinking-behind-Nairobis--grand-schools-/-/957860/1625562/-/128vpwfz/-/index.html | تاريخ الأرشيفأرشيف = 29 يوليو 2018 }}</ref><ref>{{مرجع ويب |المسارمسار=https://movies.nytimes.com/movie/36787/Out-of-Africa/awards |العنوانعنوان=NY Times: Out of Africa |تاريخ الوصول=2009-01-01|العملعمل=NY Times| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20130518145147/http://movies.nytimes.com/movie/36787/Out-of-Africa/awards | تاريخ الأرشيفأرشيف = 18 مايو 2013 }}</ref><ref>[http://www.boxofficemojo.com/movies/?id=outofafrica.htm Box Office Mojo (Out Of Africa)] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20171112005852/http://www.boxofficemojo.com:80/movies/?id=outofafrica.htm |date=12 نوفمبر 2017}}</ref> يحكي الفيلم عن تاريخ استقرار الأوروبيين في [[أفريقيا|القارة السمراء]] تحديدا في [[كينيا]] في فترة 1914-1931، حيث مثلت النجمة [[ميريل ستريب]] دور البارونة التي رشحت لأوسكار أفضل ممثلة بجانب الممثل [[روبرت ريدفورد]]. حاز الفيلم على 7 جوائز [[جائزة الأوسكار|أوسكار]] من بينها لأفضل فيلم لعام 1985، أفضل مخرج، سيناريو وموسيقى. كما حاز على 3 [[جائزة الغولدن غلوب|غولدن غلوب]]. كما دخل في قائمة [[معهد الفيلم الأمريكي 100 عام و100 عاطفة|100 عام...100 عاطفة]] التابعة ل[[معهد الفيلم الأمريكي]].
 
== القصة ==
 
في ظل هذه المشاعر المتناقضة تكتشف البارونة أنها تستلطف الصياد، على الرغم من أنها حاولت أن تقنع نفسها بالزوج اللعوب وتحبه لكن مغامراته المجنونة كانت تمنعها من التمادي في إجبار نفسها على حبه.
تكتشف البارونة أنها مصابة [[الزهريزهري (توضيح)|بمرض الزهري]] وأن المرض قد انتقل إليها من الزوج فتقرر السفر إلى [[الدنمارك]] أملاً بالشفاء عن طريق تناول عقار جديد.
وبالطبع فالقصة تتحدث عن عقار اكتشف عام 1910 أي قبل اكتشاف [[بنسلين|البنسلين]] أو أي من المضادات الحيوية المعروفة اليوم.
استلطاف وحب بعد شفائها من المرض الخبيث تعود إلى أفريقيا وتتطور علاقة الاستلطاف مع الصياد إلى نوع من الحب، تحاول جاهدة أكثر من مرة بناء علاقة متينة دائمة لكنها تدرك في النهاية أن من الصعب ترويض دينيس. تماماً كما هي الحال مع [[أفريقيا]] نفسها فترويضه هو المستحيل بعينه.
فالرجل يعشق البساطة في الحياة، يعشق الطريقة الأفريقية في التعامل مع الحياة ومع الآخرين، الطريقة البدائية التي يتعامل بها أفراد قبيلة الماساي وليس الطريقة الأوروبية التي تعتمد على البهرجة وحب التملك.
 
== الفرق بين الفيلم والرواية ==
هناك اختلافات عديدة بين الكتاب والفيلم، فالكتاب يتحدث عن أسراب [[جرادة (حشرة)|الجراد]] التي أكلت الأخضر واليابس، كما يتحدث عن معارك بالأسلحة النارية في المنطقة، وفي أحد فصول الكتاب تتحدث كارين عن الجيش النازي، ولم يتضمن الفيلم أي شيء من هذا.
كذلك يتضمن الكتاب معلومات عن المزرعة التي كانت الكاتبة تملكها بالقول إن مساحتها تبلغ أربعة آلاف فدان (16 كلم مربع) وأن ثمانمائة عامل أفريقي كانوا يعملون فيها، وأنه يوجد فيها ثماني عشرة عربة تجرها [[ثور (توضيح)|الثيران]]. أما الفيلم فيظهر أن كارين كانت تملك [[كلب|كلباً]] واحداً.
ومن الاختلافات أيضاً بين القصة والفيلم أن القصة لا تأتي على ذكر تفاصيل العلاقة بين كارين ودينيس في حين أن الفيلم يغوص في التفاصيل، وفي القصة إشارة إلى أن دينيس ترك [[كينيا]] لمدة عامين حيث خدم في [[الجيش البريطاني]] المتمركز في [[مصر]]، وهذه أيضاً لم يأت ذكرها في الفيلم، اختلاف آخر بين الفيلم والقصة. فالطيار [[بريطانيون|بريطاني]] الجنسية في القصة أما [[روبرت ريدفورد]] الذي قام بدوره فهو [[الولايات المتحدة|أميركي]] ومن المؤكد أن تحدثه باللكنة البريطانية سوف يحير المشاهدين، ومع ذلك فقد أتقن هذه اللهجة تماماً في الفترات الأولى من التصوير لكن المخرج طلب منه إعادة تسجيل صوته باللكنة الأميركية وتكملة التصوير بهذه اللكنة.
 
== روابط إضافية ==