افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 7 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
=== العصر الكلاسيكي ===
{{مفصلة|العصر الكلاسيكي اليوناني}}
[[ملف:The Parthenon at Night..jpg|تصغير|200px|[[البارثينون]] في مدينة [[أثينا]]، تعد [[اليونان القديمة]] مهد الثقافة و[[الحضارة الغربية]].<ref>Colin Hynson, ''[https://books.google.com/books?id=hmweq2TyxvsC&lpg=PT5&pg=PT5#v=onepage&f=false Ancient Greece]'' (Milwaukee: World Almanac Library, 2006), 4. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20161204141652/https://books.google.com/books?id=hmweq2TyxvsC&lpg=PT5&pg=PT5 |date=04 ديسمبر 2016}}</ref><ref>Carol G. Thomas, ''[https://books.google.com/books?id=NAwVAAAAIAAJ&lpg=PA1&pg=PA1#v=onepage&f=false Paths from Ancient Greece]'' (Leiden, Netherlands: E. J. Brill, 1988). {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20161204141526/https://books.google.com/books?id=NAwVAAAAIAAJ&lpg=PA1&pg=PA1 |date=04 ديسمبر 2016}}</ref>]]
ترتبط عرقية الأمة اليونانية بتطور عموم الهيلينية في القرن الثامن قبل الميلاد.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Burckhardt|1999|loc=p. 168: "The establishment of these Panhellenic sites, which yet remained exclusively Hellenic, was a very important element in the growth and self-consciousness of Hellenic nationalism; it was uniquely decisive in breaking down enmity between tribes, and remained the most powerful obstacle to fragmentation into mutually hostile ''poleis''."}}</ref> وفقاً لبعض العلماء، كان الحدث التأسيسي هو [[الألعاب الأولمبية القديمة|دورة الألعاب الأولمبية]] في عام 776 قبل الميلاد، عندما تمت ترجمة فكرة الهلنسية المشتركة بين القبائل اليونانية إلى تجربة ثقافية مشتركة وكانت الهيلينية في المقام الأول مسألة ثقافة مشتركة.<ref name=Roberts1/> كتبت أعمال [[هوميروس]] (أي [[الإلياذة|الألياذة]] و[[أوديسة|الأوديسة]]) و[[هسيودوس]] (أي [[ثيوغونيا]]) في القرن الثامن قبل الميلاد، وأصبحت أساساً للدين القومي والروح والتاريخ والميثولوجيا. [62] تأسست بيثيا أبولو في [[دلفي]] في هذه الفترة.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Morgan|1990|pp=1–25, 148–190}}.</ref>
 
| ناشر = BBC
| تاريخ الوصول = 2007-12-26
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20181003175002/http://www.bbc.co.uk:80/history/ancient/greeks/greekdemocracy_01.shtml | تاريخ أرشيف = 3 أكتوبر 2018 }}</ref> يرجع ذلك إلى حد كبير إلى تأثير إنجازاتها الثقافية والسياسية خلال القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد على بقية القارة الأوروبية المعروفة.<ref>[http://encarta.msn.com/encyclopedia_1741501460/Ancient_Greece.html Encarta: Ancient Greece]. Retrieved on 26 January 2007. [https://www.webcitation.org/query?id=1257008284000993 Archived] 2009-10-31. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20171113064717/http://www.webcitation.org/query?id=1257008284000993 |date=13 نوفمبر 2017}}</ref>
[[ملف:Alexander the Great mosaic.jpg|تصغير|200px|يمين|نقش [[فسيفساء|فسيفسائي]] للإسكندر وهو يُقاتل شاه فارس [[دارا الثالث]]. مأخوذة من «لوحة الإسكندر الفسيفسائية» المعروضة في [[متحف نابولي الوطني للآثار|متحف ناپولي الوطني للآثار]].]]
في حين أن اليونانيين في العصر الكلاسيكي فهموا أنفسهم من خلال الإنتماء إلى جينات يونانية مشتركة،<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Konstan|2001|pp=29–50}}.</ref> كان ولائهم الأول لمدينتهم، ولم يروا شيئًا متناقضاً عن القتال، في كثير من الأحيان بوحشية، مع [[بوليس (مدينة يونانية)|دول المدن]] اليونانية الأخرى.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Steinberger|2000|p=17}}; {{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Burger|2008|pp=57–58}}.</ref> وكانت [[الحرب البيلوبونيسية]]، [[حرب أهلية]] واسعة النطاق بين أقوى اثنتين من المدن اليونانية في [[أثينا الكلاسيكية|أثينا]] و[[أسبرطة]] وحلفائها، وتركت كلاهما ضعيفاً إلى حد كبير.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Burger|2008|pp=57–58: "''Poleis'' continued to go to war with each other. The Peloponnesian War (431–404 BC) made this painfully clear. The war (really two wars punctuated by a peace) was a duel between Greece's two leading cities, Athens and Sparta. Most other ''poleis'', however, got sucked into the conflict as allies of one side or the other&nbsp;... The fact that Greeks were willing to fight for their cities against other Greeks in conflicts like the Peloponnesian War showed the limits of the pull of Hellas compared with that of the polis."}}</ref>
=== الدولة العثمانية ===
[[ملف:Phanar Greek Orthodox college - main entry - P1030375.JPG|thumb|200px|يسار|مدرسة القديس جورج قرب البطريركية؛ فقد كان [[يونان الفنار|يونانيو الفنار]] من [[نخبة|النخب]] الثقافيَّة والسياسيَّة في الدولة العثمانيَّة.<ref name=BritB>{{يستشهد موسوعة|title=Phanariote|encyclopedia=Encyclopædia Britannica|year=2016|publisher=Encyclopædia Britannica Inc.|location=United States|id=Online Edition|url=http://www.britannica.com/topic/Phanariote}}</ref>]]
بعد [[فتح القسطنطينية|سقوط القسطنطينية]] في [[29 مايو]] من عام [[1453]]، سعى العديد من اليونانيين إلى فرص عمل وتعليم أفضل من خلال الهجرة إلى الغرب، وخاصةً إلى [[إيطاليا]] و[[أوروبا الوسطى]] و[[ألمانيا]] و[[الإمبراطورية الروسية]].<ref name=BritRen/> ويرجع الفضل إلى اليونانيين بشكل كبير في الثورة الثقافية الأوروبية، التي أطلق عليها لاحقاً، ''[[عصر النهضة]]''. في الأراضي المأهولة باليونانيين، لعب الإغريق دوراً رائداً في [[الدولة العثمانية]]، ويرجع ذلك جزئياً إلى حقيقة أن المحور المركزي للدولة، سياسياً وثقافياً واجتماعياً، كان قائماً على [[تراقيا الغربية]] و[[مقدونيا (اليونان)|مقدونيا اليونانية]]، في [[مقاطعة فوريا إلادا|شمال اليونان]]، وبالطبع تمركزت في العاصمة البيزنطية السابقة، [[القسطنطينية]]، ذات الأغلبية اليونانية. وكنتيجة مباشرة لهذا الوضع، لعب الناطقين باللغة اليونانية دوراً هاماً للغاية في المؤسسة التجارية والدبلوماسية العثمانية، وكذلك في حياة [[مسيحية شرقية|الكنيسة الشرقية]]. ظهر في هذه الفترة نفوذ [[يونان الفنار]] وهم أبناء عائلات يونانية [[أرستقراطية]] سكنت في [[فنار (إسطنبول)|حي الفنار]] في مدينة [[إسطنبول]] الحاليّة، إذ يعتبر [[فنار (إسطنبول)|حي الفنار]] مركز [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]]، أي بالتالي مركز [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]] العالميّ. كان لهذه العائلات نفوذ سياسي داخل [[الدولة العثمانية]] ونفوذ ديني في تعيين [[بطريرك|البطريرك]]،<ref name="Svoronos87">Svoronos, p. 87</ref> الزعيم المسيحي الأبرز في [[الدولة العثمانية]].<ref name="Svoronos83">Svoronos, p. 83.</ref> أحتل الفناريون تقليديًا أربع وظائف ذات أهمية كبرى في [[الدولة العثمانية]]: وهي ال[[ترجمان]]، و[[ترجمان]] [[أسطول|الأسطول]]، وحكام [[مولدوفا]] وحكام [[الأفلاق]]. كانت غالبية عائلات حي الفنار من أصول يونانية بيزنطية وارتبطت ب[[الحضارة الهلنستية]] و[[الحضارة الغربية]] وشكلّت الطبقة المتعلمة والمثقفة في [[الدولة العثمانية]] مما افسح لها نقوذ سياسي وثقافي.<ref>[http://www.alboushra.org/news/1486/\ "يونانيو إسطنبول: البطريركية المسكونية على عتبة القرن الـ 21، جماعة تبحث عن مُستقبل"] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20160312161936/http://alboushra.org/news/1486// |date=12 مارس 2016}}</ref> إضافة إلى ذلك، في النصف الأول من الفترة العثمانية، شكل الرجال من أصول يونانية نسبة كبيرة من [[الجيش العثماني (1826-1922)|الجيش العثماني]]، والبحرية، والبيروقراطية الحكومية، بعد أن فرض عليهم في سن المراهقة (مع [[ألبان|الألبان]] و[[صرب|الصرب]] على وجه الخصوص) إلى الخدمة العثمانية من خلال ال[[دوشيرمة]]. لذلك كان العديد من العثمانيين من أصل يوناني (أو ألباني أو صربي) موجودون ضمن القوات العثمانية التي حكمت المحافظات، من [[إيالة مصر|مصر العثمانية]]، إلى اليمن و[[الجزائر خلال العهد العثماني]]، وكثيراً ما كانوا حكامًا إقليميين.
[[ملف:Adamantios Korais.jpg|thumb|200px|يمين|[[أدامانتيوس كوريس]]؛ شخصية رئيسية في عصر التنوير اليوناني.]]
بالنسبة لأولئك الذين بقوا تحت نظام الملّة في [[الدولة العثمانية]]، كان الدين هو السمة المميزة للجماعات الوطنية من الملل المختلفة، وأطلق العثمانيين على جميع أعضاء [[أرثوذكسية شرقية|الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية]]، اسم "ملة الروم" ([[اللغة التركية|بالتركيَّة]]: millet-i Rûm) بغض النظر عن لغتهم أو أصلهم العرقي.<ref name=Mazower/> وكان المتحدثين باللغة اليونانية هم المجموعة العرقية الوحيدة التي أطلقوا على أنفسهم اسم ''الروم''،<ref>{{يستشهد موسوعة |year=2008 |title = History of Europe, The Romans |encyclopedia= Encyclopædia Britannica |publisher= Encyclopædia Britannica Inc. |location=United States |id=Online Edition }}</ref> وعلى الأقل بين المتعلمين، اعتبروا أنَّ عرقهم من نسل الهيلينيين.<ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Mavrocordatos|الأول=Nicholaos|سنة=1800|عنوان=Philotheou Parerga|ناشر=Grēgorios Kōnstantas (Original from Harvard University Library)|اقتباس=Γένος μεν ημίν των άγαν Ελλήνων}}</ref> وكان المسيحيين خاصةً من [[أرمن|الأرمن]] واليونانيين عماد [[نخبة|النخبة]] المثقفة والثرية في عهد [[الدولة العثمانية]]، وكانوا أكثر الجماعات الدينية تعليمًا،<ref name=Harrison>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Harrison|2002|pp=276–277}}: "The Greeks belonged to the community of the Orthodox subjects of the Sultan. But within that larger unity they formed a self-conscious group marked off from their fellow Orthodox by language and culture and by a tradition of education never entirely interrupted, which maintained their Greek identity."</ref> ولعبوا أدوارًا في تطوير [[علم|العلم]] و[[تعليم|التعليم]] واللغة والحياة الثقافية والاقتصادية.<ref name="مولد تلقائيا4">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Kakavas|2002|p=29}}: "All the peoples belonging to the flock of the Ecumenical Patriarchate declared themselves ''Graikoi'' (Greeks) or ''Romaioi'' (Romans - Rums)."</ref>
 
ومع ذلك، كان هناك العديد من اليونانيين المسيحيين الذين إما هاجروا، ولا سيّما إلى حامية المسيحية الأرثوذكسية أو [[الإمبراطورية الروسية]]، أو ببساطة تحولوا إلى الإسلام، وغالباً ما كان التحول سطحياً للغاية وبقيوا [[مسيحيون متخفون|مسيحيين متخفين]]. عشية [[الحرب العالمية الأولى]] كانت هناك جماعات سرية من [[يونانيون بنطيون|اليونانيين الأرثوذكس البنطيين]] والتي تحولت إلى الإسلام شكلًا هربًا من الضرائب والاضطهادات في حين ظلت تمارسون الشعائر المسيحية في السر.<ref>[http://books.google.gr/books?id=DJFy16OTW9YC&pg=PA470&lpg=PA470&dq=Pears,+Turkey,++Ramsay,+Impressions,&source=bl&ots=uVzjIgZ2w2&sig=OXRIUHoP7Y_qcx6v8EALws2AXMQ&hl=el&ei=GEc0TLntEczGOL3U7Z8C&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=4&ved=0CCoQ6AEwAw#v=onepage&q=Pears,%20Turkey,%20%20Ramsay,%20Impressions,&f=false F. W. Hasluck (1929) Chrstianity and Islam Under the Sultans, ed. Clarendon press, Oxford, vol. 2, pp. 469-474. ] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20141215232449/http://books.google.gr/books?id=DJFy16OTW9YC&pg=PA470&lpg=PA470&dq=Pears,+Turkey,++Ramsay,+Impressions,&source=bl&ots=uVzjIgZ2w2&sig=OXRIUHoP7Y_qcx6v8EALws2AXMQ&hl=el&ei=GEc0TLntEczGOL3U7Z8C&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=4&ved=0CCoQ6AEwAw |date=15 ديسمبر 2014}}</ref> ومن الأمثلة البارزة على التحول الواسع النطاق إلى الإسلام التركي بين أولئك الذين يتم تعريفهم اليوم باسم "المسلمين اليونانيين" - باستثناء أولئك الذين اضطروا إلى التحول كطريقة طبيعية إلى أن يتم تجنيدهم من خلال ال[[دوشيرمة]] - والتي كانت موجودة في [[كريت]]، و[[مقدونيا (اليونان)|مقدونيا اليونانية]]، و[[يونانيون بنطيون|اليونانيين البنطيين]] في البنطس و[[المرتفعات الأرمنية]]. كان عدد من السلاطين والأمراء العثمانيين أيضاً من أصول يونانية جزئية، وكانت أمهاتهم إما محظيات يونانيات أو أميرات من عائلات نبيلة بيزنطية، ومن الأمثلة الشهيرة على ذلك السلطان [[سليم الأول]] ([[1517]]-[[1520]])، والذي كانت أمه [[كلبهار خاتون الثانية]] [[يونانيون بنطيون|يونانية بنطية]].
 
يمكن إرجاع جذور النجاح الإغريقي في الدولة العثمانية إلى التقليد اليوناني في التعليم والتجارة والمتمثل في [[يونان الفنار]].<ref name=BritB /> وكانت ثروة طبقة التجار الواسعة النطاق التي وفرت الأساس المادي للإحياء الفكري الذي كان سمة بارزة للحياة اليونانية في نصف القرن وأكثر مما أدى إلى اندلاع [[حرب الاستقلال اليونانية]] في عام [[1821]].<ref name=BritMerchant/> وليس من قبيل الصدفة، عشية عام [[1821]]، كانت المراكز الثلاثة الأكثر أهمية للتعلم اليوناني تقع في [[خيوس (جزيرة)|خيوس]]، و[[سميرنا]] و[[أيفاليك]]، وجميعها من المراكز الرئيسية الثلاثة للتجارة اليونانية.<ref name=BritMerchant/> كما تم تفضيل النجاح اليوناني بالسيطرة اليونانية على [[أرثوذكسية شرقية|الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية]].
إستمرت العلاقة بين الهوية العرقية اليونانية و[[الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية]] بعد إنشاء الدولة القومية اليونانية الحديثة في عام [[1830]]. وفقاً للمادة الثانية من [[دستور اليونان|الدستور اليوناني]] الأول لعام [[1822]]، تم تعريف اليونانيين على أنهم أي مسيحي مقيم في [[مملكة اليونان]]، وتم حذف الفقرة بحلول عام [[1840]].<ref>{{مرجع ويب|عنوان=Greek Constitution of 1822 (Epidaurus)|سنة=1822|لغة=Greek|مسار=http://www.hellenicparliament.gr/UserFiles/f3c70a23-7696-49db-9148-f24dce6a27c8/syn06.pdf| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190401013733/https://www.hellenicparliament.gr/UserFiles/f3c70a23-7696-49db-9148-f24dce6a27c8/syn06.pdf | تاريخ أرشيف = 1 أبريل 2019 }}</ref> خلال [[الحرب العالمية الأولى]] و[[آثار الحرب العالمية الأولى|ما تلاها]] ([[1914]]-[[1922]]).<ref name="Jones, Adam">{{مرجع كتاب | مسار=https://books.google.com/books?id=0kBZBwAAQBAJ&pg=PA163 | عنوان=Genocide: A Comprehensive Introduction | ناشر=Routledge | مؤلف=Jones, Adam | سنة=2010 | صفحات=163 | isbn=978-1136937972}}</ref> وتم الاعتراف في [[مملكة اليونان]] دوليًا بموجب معاهدة القسطنطينية، حيث حصلت أيضًا على الاستقلال التام عن الدولة العثمانية. وشهد هذا الحدث أيضًا ولادة أول دولة يونانية مستقلة تمامًا منذ سقوط الإمبراطورية البيزنطية على يد العثمانيين في منتصف القرن الخامس عشر. وحكم المملكة آل [[شليسفيش هولشتاين سوندربورغ غلوكسبورغ]] خلُفت المملكة [[الجمهورية اليونانية الأولى]] بعد [[حرب الاستقلال اليونانية]] واستمرت حتى عام [[1924]] حينما ألغي النظام الملكي وقامت [[الجمهورية الهيلينية الثانية|الجمهورية اليونانية الثانية]] عقب هزيمة اليونان أمام تركيا في [[الحرب التركية اليونانية (1919–1922)|حملة آسيا الصغرى]].
 
خلال [[الحرب العالمية الأولى]] و[[آثار الحرب العالمية الأولى|ما تلاها]] ([[1914]]-[[1922]]) حصلت [[الإبادة الجماعية اليونانية|إبادة جماعية]] المنهجية ضد السكان [[مسيحيون|المسيحيين]] [[اليونانيون في تركيا|اليونانيين العثمانيين]] والتي نفذت في وطنهم التاريخي في [[الأناضول]]، وتم تحريض على الإبادة من قبل حكومة [[الدولة العثمانية]] و[[الحركة التركية الوطنية|الحركة الوطنية التركية]] ضد [[يونانيون بنطيون|السكان الأصليين من اليونانيين]] للإمبراطورية اليونانية في [[بنطس|البنطس]] وغيرها من المناطق التي تقطنها الأقليات الإغريقية. وتضمنت الحملة [[مذبحة|مذابح]]، وعمليات نفي من المناطق والتي تضمنت حملات قتل واسعة ضد هذه الأقليات؛ متمثلة في مجازر وعمليات الترحيل القسري من خلال مسيرات الموت أو الإعدام التعسفي، فضلًا عن تدمير المعالم [[مسيحية شرقية|المسيحية الأرثوذكسية]] الثقافية والتاريخية والدينية.<ref name="Greece and Her Refugees">Howland, Charles P. [http://www.foreignaffairs.com/articles/68710/charles-p-howland/greece-and-her-refugees "Greece and Her Refugees"], ''Foreign Affairs,'' [[مجلس العلاقات الخارجية]]. July, 1926. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20150407210749/http://www.foreignaffairs.com:80/articles/68710/charles-p-howland/greece-and-her-refugees |date=07 أبريل 2015}}</ref> وخلال هذه الفترة قامت [[الدولة العثمانية]] بمهاجمة وقتل مجموعات عرقية [[مسيحية]] أخرى منها [[أرمن|الأرمن]] و[[آشوريون/سريان/كلدان|السريان]] و[[آشوريون/سريان/كلدان|الكلدان]] و[[الآشوريين (توضيح)|الآشوريين]] وغيرهم، ويرى العديد من الباحثين أن هذه الأحداث، تعتبر جزء من نفس سياسية الإبادة التي انتهجتها [[الدولة العثمانية]] ضد [[مسيحية شرقية|الطوائف المسيحية]].<ref>{{Citation| ناشر = International Association of Genocide Scholars | تنسيق = [[نسق المستندات المنقولة]] | مسار = http://www.genocidescholars.org/images/Resolution_on_genocides_committed_by_the_Ottoman_Empire.pdf | عنوان = Resolution on genocides committed by the Ottoman empire}}.</ref><ref name="مولد تلقائيا1">Gaunt, David. ''[http://books.google.se/books?id=4mug9LrpLKcC&printsec=frontcover&dq=Massacres,+Resistance,+Protectors&cd=1#v=onepage&q=&f=false Massacres, Resistance, Protectors: Muslim-Christian Relations in Eastern Anatolia during World War I]''. Piscataway, New Jersey: Gorgias Press, 2006. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20150317141924/http://books.google.se/books?id=4mug9LrpLKcC&printsec=frontcover&dq=Massacres,+Resistance,+Protectors&cd=1 |date=17 مارس 2015}}</ref><ref name="مولد تلقائيا2">{{Cite journal| doi = 10.1080/14623520801950820 | الأخير1 = Schaller | الأول1 = Dominik J | الأخير2 = Zimmerer | الأول2 = Jürgen | سنة = 2008 | عنوان = Late Ottoman genocides: the dissolution of the Ottoman Empire and Young Turkish population and extermination policies&nbsp;– introduction | مسار = | صحيفة = Journal of Genocide Research | المجلد = 10 | العدد = 1| صفحات = 7–14}}</ref>
 
بعد قرن من ذلك، عندما تم التوقيع على [[معاهدة لوزان]] بين اليونان وتركيا في عام [[1923]]، واتفق البلدان على استخدام الدين كمحدد للهوية العرقية لأغراض التبادل السكاني، على الرغم من أن معظم اليونانيين كانوا قد تم طردهم (أكثر من مليون من أصل 1.5 مليون شخص) بحلول الوقت الذي تم فيه توقيع الاتفاقية.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Barutciski|2003|p=28}}; {{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Clark|2006|pp=xi–xv}}; {{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Hershlag|1980|p=177}}; {{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Özkırımlı|Sofos|2008|pp=116–117}}.</ref> أدت أحداث مثل [[الإبادة الجماعية اليونانية|الإبادة اليونانية]]، ولا سيَّما التطهير العرقي [[يونانيون بنطيون|لليونانيين البنطيين]] في منطقة الساحل الجنوبي للبحر الأسود، والتي كانت متزامنة مع وتبعية حملة [[الحرب التركية اليونانية (1919–1922)|آسيا الصغرى]] اليونانية الفاشلة جزءاً من عملية [[تتريك]] الدولة العثمانية ووضع اقتصادها وتجارتها، والتي كانت إلى حد كبير في أيدي اليونانيين تحت السيطرة الأتراك.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Üngör|2008|pp=15–39}}.</ref> يذكر أن تبادل السكان اثر بشكل سلبي على الطبقة البرجوازية في تركيا، حيث شكل المسيحيين نسبة هامة من الطبقة [[برجوازية|البرجوازية]].<ref>[http://www.bbc.com/news/world-europe-30214805 Pope Francis visit: Turkey's Christians face tense times] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20171125142510/http://www.bbc.com/news/world-europe-30214805 |date=25 نوفمبر 2017}}</ref> خلال الحرب التركية اليونانية ذكرت العديد من التقارير عن انتهاكات جسيمة ارتكبتها القوات التركية بحق المدنيين المسيحيين اليونان والأرمن بشكل رئيسي.<ref name="ReferenceA">"Turk's Insane Savagery: 10,000 Greeks Dead" in The Times, Friday, May 5, 1922</ref><ref name="ReferenceB">"5,000 Christians Massacred, Turkish Nationalist Conspiracy" in The Scotsman August 24, 1920</ref><ref name="ReferenceC">"24 Greek Villages are Given to the Fire" in the Atlanta Constitution March 30, 1922</ref><ref name="autogenerated1922">"Near East Relief Prevented from Helping Greeks" in the Christian Science Monitor July 13, 1922</ref><ref>"Turks will be Turks" in the New York Times September 16, 1922</ref><ref name="autogenerated2">"More Turkish Atrocities" in Belfast News Letter, Thursday May 16, 1922</ref> وتشير التقارير أيضاً إلى ارتكاب القوات اليونانية أيضاً انتهاكات جسيمة بحق المدنيين المسلمين من الأتراك خلال الحرب التركية اليونانية.<ref>{{Harvard citation|Toynbee|1922|p=285}}</ref>
 
بلغت أعداد من تبقى من اليونانيين ومعظمهم في [[إسطنبول]] قرابة 150,000 نسمة في سنة [[1924]].<ref name="مولد تلقائيا3">Gilson, George. “[http://www.athensnews.gr/athweb/nathens.print_unique?e=C&f=13136&m=A10&aa=1&eidos=S Destroying a minority: Turkey’s attack on the Greeks]”, [[عرض الكتب]] of (Vryonis 2005), ''Athens News'', 24 June 2005. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20080617131719/http://www.athensnews.gr:80/athweb/nathens.print_unique?e=C&f=13136&m=A10&aa=1&eidos=S |date=17 يونيو 2008}}</ref> وقد تضائل عدد اليونانيين في إسطنبول بعد نشوء الجمهورية التركيّة على أثر أحداث مثل [[اتفاقية التبادل السكاني بين اليونان وتركيا 1923|اتفاقية التبادل السكاني بين اليونان وتركية 1923]]، و[[ضريبة الثروة التركية]] سنة [[1942]] والتي استهدفت بشكل خاص [[مسيحيون|المسيحيين]] و[[يهود|اليهود]] و[[بوغروم إسطنبول]] سنة [[1955]]. وفي عام [[1955]]، تسببت [[بوغروم إسطنبول|مذبحة إسطنبول]] إلى هجرة وفرار في معظم اليونانيين الذين بقوا في مدينة [[إسطنبول]]. يعرّف المؤرخ ألفريد موريس دي زاياس على مذبحة إسطنبول بأنها جريمة خطيرة للغاية ضد الإنسانية، ويؤكد أن فرار اليونانيين وهجرتهم الكبيرة بعد المذبحة يقابلان معايير "النية للتدمير كليًا أو جزئيًا" [[اتفاقية الإبادة الجماعية|لإتفاقية الإبادة الجماعية]].<ref name=alfredzayas>"Alfred de Zayas publication about the Istanbul Pogrom" http://projusticia.net/document/istambul_pogrom1.pdf</ref>
[[ملف:Greeks celebrating Euro 2004 victory dsc06432.jpg|يمين|200بك|thumb|إحتفالات في اليونان بعد فوز اليونان في [[نهائي بطولة أمم أوروبا 2004]].]]
استمرت [[الجمهورية الهيلينية الثانية]] في اليونان حتى أطيحت بانقلاب عسكري عام [[1935]]، واسترجع النظام الملكي في البلاد. واستمرت الملكية من عام [[1935]] حتى عام [[1973]]. وحُلت الملكية مجدداً بعد حقبة [[المجلس العسكري اليوناني (من 1967 إلى 1974)|دكتاتورية السبع السنوات]]، حيث كان [[المجلس العسكري اليوناني (من 1967 إلى 1974)|المجلس العسكري اليوناني]] خلال هذه الحقبة هو السلطة الحاكمة في [[اليونان]] بدءًا من صباح يوم [[21 أبريل|21 ابريل]] عام [[1967]] مع [[انقلاب|الانقلاب العسكري]] بقيادة مجموعة من العقداء بالجيش اليوناني، وحتى [[يوليو]] عام [[1974]].<ref>[http://www.hartford-hwp.com/archives/62/411.html Thousands decry U.S. in streets of Athens]. ''[[شيكاغو تريبيون]]''. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20160416090648/http://www.hartford-hwp.com/archives/62/411.html |date=16 أبريل 2016}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|مؤلف=Marlene Laruelle|عنوان=Eurasianism and the European Far Right: Reshaping the Europe–Russia Relationship|مسار=https://books.google.com/books?id=V9nRCQAAQBAJ&pg=PA103|تاريخ=1 July 2015|ناشر=Lexington Books|isbn=978-1-4985-1069-1|صفحات=103–104}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Nafpliotis|الأول=Alexandros|عنوان=Britain and the Greek Colonels: Accommodating the Junta in the Cold War|سنة=2012|ناشر=I.B. Tauris|مكان=London|صفحات=276–277|مسار=https://books.google.com/?id=Px2buAAACAAJ&dq=alexandros+nafpliotis|isbn=9781848859524}}</ref> وقامت الجمهورية الثالثة والحاليَّة بعد عقد استفتاء شعبي.<ref group="ملاحظة">قام النظام المتعاون مع النازيين بتغيير اسم البلاد ليصبح الدولة الهيلينية (1941–1944) في فترة احتلال دول المحور لليونان (1941–1944) خلال [[الحرب العالمية الثانية]] وعارض مملكة اليونان المعترف بها دوليا التي بقيت حكومتها [[الحكومة اليونانية في المنفى|في المنفى بمصر]].</ref><ref group="ملاحظة">هرب الملك [[قسطنطين الثاني (ملك يوناني)|قسطنطين الثاني]] مع العائلة المالكة إلى إيطاليا بعيد حركة 13 ديسمبر المضادة. ألغى [[المجلس العسكري اليوناني (من 1967 إلى 1974)|نظام الواحد والعشرين من أبريل]] النظام الملكي في البلاد في شهر يونيو من عام 1973 عبر إجراء استفتاء.</ref><ref>{{مرجع كتاب| الأخير=Boyne |الأول= Walter J. | عنوان=Air Warfare: an International Encyclopedia: A-L | ناشر=ABC-CLIO | سنة=2002| محرر= | صفحات= 66, 268|مسار= https://books.google.com/books?id=FW_50wm8VnMC&pg=PA66&dq=moutousis%2B1913&lr=&hl=el&cd=1#v=onepage&q=moraitinis&f=false| isbn=978-1-57607-345-2}}</ref><ref>[https://books.google.com/books?hl=el&id=UV1oAAAAMAAJ&dq=epirus+4000&q=5+November&pgis=1#search_anchor Epirus, 4000 years of Greek history and civilization]. M. V. Sakellariou. Ekdotike Athenon, 1997. {{ردمك|978-960-213-371-2}}, p. 367. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20161208010033/https://books.google.com/books?hl=el&id=UV1oAAAAMAAJ&dq=epirus+4000&q=5+November&pgis=1 |date=08 ديسمبر 2016}}</ref><ref>{{مرجع كتاب|عنوان = Circular of the Synod of the Greek Orthodox Church|الأخير = |الأول = |ناشر = |سنة = 1901|isbn = |مكان = |صفحات = 288}}</ref> وانضمت اليونان إلى [[حلف شمال الأطلسي]] في عام [[1980]].<ref name="AdamHartDavis">History, Editorial Consultant: Adam Hart-Davis. [[دورلينج كيندرسلي]]. {{ردمك|978-1-85613-062-2}}.</ref> وأصبحت اليونان العضو العاشر في المجتمعات الأوروبية (التي أضحت [[الاتحاد الأوروبي]] لاحقًا) في [[1 يناير]] من عام [[1981]]، وبدأت فترة من النمو الإقتصادي المطرد. وأدّت الإستثمارات الواسعة النطاق في المؤسسات الصناعية والبنية التحتية الثقيلة، وكذلك الأموال من [[الاتحاد الأوروبي]] والإيرادات المتزايدة من السياحة والشحن وقطاع الخدمات سريع النمو إلى رفع مستوى المعيشة في البلاد إلى مستويات غير مسبوقة. وتحسنت العلاقات المتوترة تقليدياً مع تركيا المجاورة عندما ضربت الزلازل المتتالية الدولتين في عام [[1999]]، مما أدى إلى رفع حق النقض اليوناني ضد محاولة [[انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي|تركيا الإنضمام إلى الاتحاد الأوروبي]]. وتبنت البلاد عملة [[يورو|اليورو]] في عام [[2001]] واستضافت بنجاح [[الألعاب الأولمبية الصيفية 2004|الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2004]] في أثينا.<ref name="europa.eu">{{مرجع ويب|مسار=http://europa.eu/about-eu/countries/member-countries/greece/index_en.htm|ناشر=[[الاتحاد الأوروبي]]|تاريخ الوصول=7 April 2007|عنوان=Greece| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20160726074103/http://europa.eu:80/about-eu/countries/member-countries/greece/index_en.htm | تاريخ أرشيف = 26 يوليو 2016 }}</ref> في الآونة الأخيرة، عانت اليونان إلى حد كبير من [[الركود الاقتصادي 2008|الركود الإقتصادي في أواخر عام 2000]] وكانت محوريَّة [[أزمة الديون الأوروبية|لأزمة الديون الأوروبية]]. وبسبب اعتمادها على اليورو، عندما واجهت اليونان أزمة مالية، لم يعد بإمكانها تخفيض قيمة عملتها لإستعادة قدرتها التنافسية. وكانت البطالة بين الشباب مرتفعة بشكل خاص خلال الألفية الجديدة.<ref>{{مرجع كتاب|عنوان=A History of the Global Economy. From 1500 to the Present|تاريخ=2016|ناشر=Cambridge University Press|isbn=978-1-107-50718-0|صفحة=66|مؤلف=Baten, Jörg}}</ref> وأدَّت [[أزمة الدين الحكومي اليوناني|أزمة الديون الحكومية اليونانية]] في عام 2010، وما تلاها من سياسات التقشف، إلى احتجاجات.
 
== الهوية ==
استخدم اليونانيين والمتحدثون اليونانيين أسماء مختلفة للإشارة إلى أنفسهم بشكل جماعي. مصطلح ''آخيون'' ([[لغة يونانية|باليونانيَّة]]: Ἀχαιοί) هو واحد من الأسماء الجماعيَّة لليونانيين في [[الإلياذة|إلياذة]] [[هوميروس]] وملحمة [[أوديسة]] وكان يمكن أن يكون جزءاً من [[يونان الموكيانية|الحضارة الميسينية]] التي هيمنت على اليونان من عام 1600 قبل الميلاد حتى 1100 قبل الميلاد. الأسماء الأخرى الشائعة هي ''دانانيس'' ([[لغة يونانية|باليونانيَّة]]: Δαναοί)، و''آرجايد'' ([[لغة يونانية|باليونانيَّة]]: Ἀργεῖοι)، و''فلهيليون'' ([[لغة يونانية|باليونانيَّة]]: Πανέλληνες)، و''هيلينيون'' ([[لغة يونانية|باليونانيَّة]]: Ἕλληνες) كلاهم تظهر مرة واحدة فقط في [[الإلياذة]]؛<ref>See ''Iliad'', II.2.530 for "Panhellenes" and ''Iliad'' II.2.653 for "Hellenes".</ref> وتم استخدام كل هذه المصطلحات، بشكل مترادف، للدلالة على هوية يونانية مشتركة.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Cartledge|2011|loc=Chapter 4: Argos, p. 23: "The Late Bronze Age in Greece is also called conventionally 'Mycenaean', as we saw in the last chapter. But it might in principle have been called 'Argive', 'Achaean', or 'Danaan', since the three names that Homer does apply to Greeks collectively were 'Argives', 'Achaeans', and 'Danaans'."}}</ref><ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Nagy|2014|loc=Texts and Commentaries – Introduction #2: "Panhellenism is the least common denominator of ancient Greek civilization&nbsp;... The impulse of Panhellenism is already at work in Homeric and Hesiodic poetry. In the Iliad, the names "Achaeans" and "Danaans" and "Argives" are used synonymously in the sense of Panhellenes = "all Hellenes" = "all Greeks.""}}</ref> في الفترة التاريخية، حدد هيرودوت [[آخايا (منطقة قديمة)|الآخايين]] من ال[[بيلوبونيز]] الشماليين كأحفاد الآخايين الهوميروس.
 
يشير هوميروس يشير إلى الهيلينيين كقبيلة صغيرة نسبياً استقرت في ثيساليك فثيا، مع المحاربين تحت قيادة [[آخيل]].<ref>Homer. ''[[الإلياذة]]'', 2.681–685</ref> وبحسب ''التسلسل الزمني باريان'' أنّ فثيا كان موطن الهيلينيين وأنَّ هذا الاسم أُعطي لأولئك الذين كانوا يطلقون عليه في السابق باليونانيين ([[لغة يونانية|باليونانيَّة]]: Γραικοί).<ref name="Parian-Chronicle">[http://www.ashmolean.org/ash/faqs/q004/q004008.html The Parian Marble, Entry #6]: "From when Hellen [son of] Deuc[alion] became king of [Phthi]otis and those previously called Graekoi were named Hellenes." {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20170823171940/http://www.ashmolean.org:80/ash/faqs/q004/q004008.html |date=23 أغسطس 2017}}</ref> في [[ميثولوجيا إغريقية|الميثولوجيا الإغريقيَّة]]، هيلين، أب الهيلينيين الذين حكموا حول فثيا، كان ابن بيرها وديوكاليون، الناجين الوحيدين بعد [[حكاية الطوفان|الطوفان العظيم]].<ref>Pseudo-Apollodorus. ''[[المكتبة (أبولودورس الزائف)]]''.</ref> ويذكر الفيلسوف اليوناني [[أرسطو]] أن [[اليونان القديمة|هيلاس القديمة]] هي منطقة في [[إبيروس (منطقة)|إبيروس]] بين دودونا ونهر [[أخيلوس]]، موقع الطوفان العظيم من ديوكاليون، وهي أرض احتلها سيلوي واليونانيين الذين أصبحوا فيما بعد يعرفون باسم "الهيلينيين".<ref name=Aristotle>Aristotle. ''Meteorologica'', [http://classics.mit.edu/Aristotle/meteorology.1.i.html 1.14]: "The deluge in the time of Deucalion, for instance took place chiefly in the Greek world and in it especially about ancient Hellas, the country about Dodona and the Achelous." {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20190224022340/http://classics.mit.edu/Aristotle/meteorology.1.i.html |date=24 فبراير 2019}}</ref> في التقليد الهوميروسي، كان سلوي كهنة دودونيان زيوس.<ref>[[هوميروس]]. ''Iliad'', 16.233–16.235: "King Zeus, lord of Dodona&nbsp;... you who hold wintry Dodona in your sway, where your prophets the Selloi dwell around you."</ref>
 
في قصيدة ''[[دليل النساء]]'' ل[[هسيودوس]]، يتم تقديم جريكوس على أنه ابن زيوس، وباندورا الثاني كأخت هيلين أب الهيلينيين.<ref>Hesiod. ''Catalogue of Women'', Fragment 5.</ref> ووفقاً ''للتسلسل الزمني باريان''، عندما أصبح ديوكاليون ملك فثيا، دعي الجريكوس ([[لغة يونانية|باليونانيَّة]]: Γραικοί) بالهيلينيين.<ref name="Parian-Chronicle"/> ويشير [[أرسطو]] في كتابه ''ميتوريجليكا'' إلى أن الهيلينيين كانوا مرتبطين بالجريكوس.<ref name=Aristotle/> وقد أطلق العرب والمُسلمين على اليونانيين تسمية «الروم»، وهي تسمية مُشتركة كانت تشملهم مع الرومانيين على اعتبار أنَّ البيزنطيين كانوا يُسمون أنفسهم رومانًا. تاريخياً كانت تسمية «الروم» هي للإشارة إلى سكان [[الإمبراطورية البيزنطية|الإمبراطورية الرومانية الشرقية]]،<ref>Nadia Maria El-Cheikh, ''Byzantium Viewed by the Arabs'', (Harvard University Press, 2004), 24.</ref><ref>''Rûm'', Nadia El Cheikh, ''The Encyclopaedia of Islam'', Vol. VIII, ed. C.E. Bosworth, E. Van Donzel, W.P. Heinrichs and G. Lecomte, (Brill, 1995), 601.</ref> وكذلك استخدمت التسمية من قبل [[مسيحيون عرب|المسيحيين العرب]] في [[الشرق الأوسط]] خصوصاً من أتباع [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس|البطريركية الأنطاكيَّة]] و[[كنيسة الروم الأرثوذكس (القدس)|البطريركية المقدسيَّة]]، حيث يطلقون على أنفسهم تسمية [[روم أنطاكيون|الروم الأرثوذكس]] أو [[كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك|الروم الكاثوليك]].
=== الشتات ===
[[ملف:50 largest Greek diaspora.png|يسار|200بك|thumb|خارطة توضح تواجد الشتات اليوناني (القرن العشرين).]]
الشتات اليوناني هو واحد من أقدم وأكبر الشتات في العالم. ولعب الشتات اليوناني تأثير كبير في ظهور النهضة اليونانية، من خلال التحرير والحركات القومية المشاركة في سقوط الدولة العثمانية، إلى التطورات التجارية مثل تكليف أول ناقلات عملاقة في العالم من قبل أخصائي الشحن [[أرسطو أوناسيس]] وستافروس نيارخوس.<ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Rozen|الأول=Mina|عنوان=Homelands and Diasporas: Greeks, Jews and Their Migrations (International Library of Migration Studies)|سنة=2008|ناشر=I. B. Tauris|مكان=London, England|isbn=1845116429}}</ref> العدد الإجمالي لليونانيين الذين يعيشون خارج [[اليونان]] و[[قبرص]] اليوم هو مسألة خلافية. حيث تشير أرقام التعداد، أن حوالي 3 ملايين يوناني يعيش خارج اليونان وقبرص. وقدرت التقديرات المقدمة من المجلس العالمي للهيلينيين في الخارج هذا الرقم بنحو 7 ملايين في جميع أنحاء العالم.<ref>{{مرجع ويب|عنوان=Speech by Vasilis Magdalinos|تاريخ الوصول=19 December 2008|ناشر=SAE|تاريخ=29 December 2006|مسار= http://www.sae.gr/?id=12566&tag=%CE%95%CE%B9%CF%83%CE%AE%CE%B3%CE%B7%CF%83%CE%B7%20%CE%92%CE%B1%CF%83%CE%AF%CE%BB%CE%B7%20%CE%9C%CE%B1%CE%B3%CE%B4%CE%B1%CE%BB%CE%B7%CE%BD%CE%BF%CF%8D| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170629160836/http://www.sae.gr/?id=12566&tag=Εισήγηση Βασίλη Μαγδαληνού | تاريخ أرشيف = 29 يونيو 2017 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> وفقاً لجورج بريفلاكيس من [[سوربون|جامعة السوربون]]، فإن العدد أقرب إلى أقل بقليل من 5 ملايين.<ref name=Prevelakis/> التكامل والتزاوج وفقدان اللغة اليونانية يؤثران في تحديد الهوية الذاتي للشتات اليوناني أو الأوغوجينيا. من المراكز الهامة في المهجر اليوناني الجديد اليوم هي [[لندن]] و[[نيويورك|مدينة نيويورك]] و[[ملبورن]] و[[تورونتو]].<ref name=Prevelakis/> وتضم [[بلاد الشام]] خصوصاً في كل من [[سوريا]] و[[لبنان]] على عائلات عديدة أُصولها يونانيَّة، ويتواجدون بشكل خاص في [[حلب]]، و[[دمشق]]،<ref name=gmfa>[http://www.mfa.gr/www.mfa.gr/en-US/Policy/Geographic+Regions/Mediterranean+-+Middle+East/Bilateral+Relations/Syria/ Greek Ministry of Foreign Affairs] {{webarchive|url=https://web.archive.org/web/20120819150627/http://www.mfa.gr/www.mfa.gr/en-US/Policy/Geographic%20Regions/Mediterranean%20-%20Middle%20East/Bilateral%20Relations/Syria/ |date=2012-08-19 }} Relations with Syria</ref> و[[بيروت]] و[[طرابلس (لبنان)|طرابلس]].<ref name="gsels">[http://webs.uvigo.es/ssl/actas2002/05/08.%20Roula%20Tsokalidou.pdf Greek-Speaking Enclaves of Lebanon and Syria] by Roula Tsokalidou. Proceedings ''II Simposio Internacional Bilingüismo''. Retrieved 4 December 2006 {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20120725065851/http://webs.uvigo.es/ssl/actas2002/05/08.%20Roula%20Tsokalidou.pdf |date=25 يوليو 2012}}</ref> وتضم [[مصر]] على واحدة من الجالية اليونانية الرئيسية في [[الوطن العربي]]،<ref>English version of Greek Ministry of Foreign Affairs reports ''a few thousand'' http://www.mfa.gr/missionsabroad/en/egypt-en/bilateral-relations/cultural-relations-and-greek-community.html and Greek version 3.800 http://www.mfa.gr/dimereis-sheseis-tis-ellados/aigyptos/morphotikes-politistikes-sxeseis-kai-apodimos-ellinismos.html</ref><ref>Number higher when counting those who have taken Egyptian citizenship</ref> والذي عانى بشكل كبير بسبب [[ثورة 23 يوليو]] عام [[1952]]، عندما أجبر معظمهم على المغادرة.
 
في عام [[2010]]، قدم البرلمان الهيليني قانوناً يسمح للشتات اليوناني بالتصويت في انتخابات الدولة اليونانية.<ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.mfa.gr/www.mfa.gr/Articles/en-US/15072008_SB1306.htm|عنوان=Meeting on the exercise of voting rights by foreigners of Greek origin|عمل=Greek Ministry of Foreign Affairs|تاريخ=15 July 2008|تاريخ الوصول=19 December 2008|وصلة مكسورة=yes|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20120216034948/http://www.mfa.gr/www.mfa.gr/Articles/en-US/15072008_SB1306.htm|تاريخ أرشيف=16 February 2012}}</ref> وتم إلغاء هذا القانون لاحقاً في أوائل عام [[2014]].<ref>{{مرجع ويب|عنوان=Non-Greeks and diaspora lose out on voting rights|ناشر=Ekathimerini.com|تاريخ=8 February 2014|تاريخ الوصول=13 January 2015|مسار= http://www.ekathimerini.com/4dcgi/_w_articles_wsite1_1_08/02/2014_537214| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20150113222826/http://www.ekathimerini.com/4dcgi/_w_articles_wsite1_1_08/02/2014_537214 | تاريخ أرشيف = 13 يناير 2015 }}</ref>
يعيش المسلمون الناطقون باليونانية بشكل رئيسي خارج اليونان في العصر الحديث. يوجد في [[لبنان]] و[[سوريا]] مجتمعات مسيحية ومسلمة ذات أصول يونانية، بينما يوجد في منطقة بنطس في [[تركيا]] مجموعة كبيرة من الحجم غير المحدود الذين تم إعفاؤهم من [[اتفاقية التبادل السكاني بين اليونان وتركيا 1923|تبادل السكان]] بسبب انتمائهم الديني.<ref>{{مرجع ويب|الأخير=Tsokalidou|الأول=Roula|عنوان=Greek-Speaking Enclaves of Lebanon and Syria|عمل=Actas/Proceedings II Simposio Internacional Bilingüismo|سنة=2002|ناشر=Roula Tsokalidou (Primary School Education Department, University of Thessaly, Greece)|صفحات=1245–1255|مسار=http://webs.uvigo.es/ssl/actas2002/05/08.%20Roula%20Tsokalidou.pdf| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20120725065851/http://webs.uvigo.es/ssl/actas2002/05/08. Roula Tsokalidou.pdf | تاريخ أرشيف = 25 يوليو 2012 }}</ref>
 
خلال الحقبة العثمانية كانت الأقوام الأرثوذكسية [[الطائفة الملكانية|الملكانيًّة]] المختلفة جميعها جزءًا من ملة الروم الأرثوذكس، والتي كان مركزها القيادي والثقافي والسياسي في حي [[فنار (إسطنبول)|الفنار]] في مدينة إسطنبول، وأصبحت بطريركية القسطنطينية أداة لإستيعاب الشعوب الأخرى. خلال تلك الحقبة أصحبت الكنائس الأرثوذكسية في [[البلقان]] و[[الشرق الأوسط]] خاضعة تمامًا لسلطة بطريرك القسطنطينية ولسلطة ال[[يونان الفنار|فناريين]]، ومع استقلال دول [[البلقان]] لم يعد اليونانيين يسيطرون على المناصب الكنسيَّة الرئيسيَّة ليحل مكانهم أساقفة من السكان المحليين. لا يزال التأثير الثقافي والديني اليوناني حاضر بين المجتمعات المسيحية العربية في [[بلاد الشام]]، حيث يُسمى أعضاء الكنائس ذات [[طقس بيزنطي|الطقس البيزنطي]] ([[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس|البطريركية الأنطاكيّة]] و[[كنيسة الروم الأرثوذكس (القدس)|المقدسيَّة]] أو [[كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك]])، بإسم «الروم الأرثوذكس» أو «الروم الكاثوليك»، ويقيمون بشكل رئيسي في [[سوريا]] و[[لبنان]] و[[فلسطين]] و[[إسرائيل]] و[[الأردن]] و[[هاتاي (محافظة)|محافظة هتاي]] في [[تركيا]] المعاصرة.<ref name="hr-action.org">[http://www.hr-action.org/thr/GRTURK.html#OTHER The Greeks of Turkey, 1992-1995 Fact-sheet] by Marios D. Dikaiakos {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20110830131029/http://hr-action.org/thr/GRTURK.html |date=30 أغسطس 2011}}</ref><ref name="bpb.de">[http://www.bpb.de/publikationen/R1HJSB,2,0,Christen_in_der_islamischen_Welt.html Christen in der islamischen Welt – Aus Politik und Zeitgeschichte (APuZ 26/2008)] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20171026090338/http://www.bpb.de/publikationen/R1HJSB,2,0,Christen_in_der_islamischen_Welt.html |date=26 أكتوبر 2017}}</ref>
 
=== الفنون ===
لدى اليونانيين لديهم تقليد طويل من تقييم والاستثمار في التعليم.<ref name=Harris/> كان التقليد واحد من أعلى القيم المجتمعية في العالم اليوناني والهلانيستي، في حين أن أول [[جامعات القرون الوسطى|مؤسسة أوروبية]] توصف بأنها [[جامعة القسطنطينية|جامعة]] تأسست في [[القرن 5|القرن الخامس]] في [[القسطنطينية]] وتضمنت الجامعة على كليات ومدارس في [[طب|الطب]]، و[[فلسفة|الفلسفة]]، و[[إلهيات|اللاهوت]] و[[قانون|القانون]]. وبقيت تعمل حتى [[فتح القسطنطينية|سقوط المدينة]] على يد العثمانيين في عام [[1453]].<ref name=Bump>{{مرجع ويب|الأخير=Bump|الأول=Jerome|عنوان=The Origin of Universities (University of Magnaura in Constantinople)|تاريخ الوصول=19 December 2008|عمل=The Origin of Universities|ناشر=University of Texas at Austin|وصلة مكسورة=yes|تاريخ أرشيف=20 February 2009|مسار=http://www.cwrl.utexas.edu/~bump/OriginUniversities.html|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20090220164836/http://www.cwrl.utexas.edu/~bump/OriginUniversities.html}}</ref> كانت [[جامعة القسطنطينية]] أول مؤسسة علمانية علمية في [[عالم مسيحي|أوروبا المسيحية]]،<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Tatakes|Moutafakis|2003|p=189}}.</ref> وبالنظر في المعنى الأصلي للجامعة العالمية كمؤسسة للطلاب، فهي تعتبر [[قائمة أقدم الجامعات في العالم|أول جامعة في العالم]] أيضاً.<ref name=Bump/>
 
تُعتبر [[الباحثون اليونان في عصر النهضة|هجرة العلماء البيزنطيين]] وغيرها من المهاجرين من [[جنوب إيطاليا]] وبيزنطة أثناء انهيار [[الإمبراطورية البيزنطية]] ([[1203]]-[[1453]]) وخاصةً بعد [[فتح القسطنطينية|سقوط القسطنطينية]] عام [[1453]] وحتى [[القرن 16|القرن السادس عشر]] من قبل بعض العلماء باعتبارها مفتاح إحياء الدراسات اليونانية والرومانية وبالتالي تطور [[النهضة الإنسانية]] والعلميَّة.<ref>[http://www.the-orb.net/encyclop/late/laterbyz/harris-ren.html Byzantines in Renaissance Italy] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20160528220603/http://www.the-orb.net:80/encyclop/late/laterbyz/harris-ren.html |date=28 مايو 2016}}</ref> كان المهاجرون من النحاة والإنسانيين والشعراء والكتاب والناشرين والمحاضرين والموسيقيين وعلماء الفلك والمهندسين المعماريين والأكاديميين والفنانين والفلاسفة والعلماء والسياسيين وعلماء الدين. وقد جلبوا إلى أوروپَّا الآداب والمعارف والدراسات النحويَّة والعلميَّة اليونانية القديمة.<ref>[http://how-to-learn-any-language.com/e/polyglots/greeks-in-italy.html Greeks in Italy] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20160829105245/http://how-to-learn-any-language.com/e/polyglots/greeks-in-italy.html |date=29 أغسطس 2016}}</ref>
 
اعتبارا من عام [[2007]]، ضمت اليونان على ثامن أعلى نسبة من الالتحاق [[تعليم عال|بالتعليم العالي]] في العالم، حيث كانت النسب المئوية للطالبات أعلى من الذكور، بينما نشط اليونانيين في الشتات بالتساوي في مجال التعليم.<ref name=EconWorld/> ويدرس مئات الآلاف من الطلاب اليونانيين في الجامعات الغربية كل عام، وتضم قوائم أعضاء هيئات التدريس في الجامعات الغربية الرائدة على على عدد بارز من الأسماء اليونانية.<ref>{{استشهاد بخبر|عنوان=University reforms in Greece face student protests|عمل=The Economist|تاريخ=6 July 2006|تاريخ الوصول=19 December 2008|مسار=http://www.economist.com/world/europe/displaystory.cfm?story_id=E1_STQTVNJ| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20081207061901/http://www.economist.com:80/world/europe/displaystory.cfm?story_id=E1_STQTVNJ | تاريخ أرشيف = 7 ديسمبر 2008 }}</ref> ومن أبرز العلماء اليونانيين المعاصرين في العصر الحديث كل من ديمتريوس جالانوس، و[[جورجيوس بابانيكولاو]] (مخترع [[لطاخة بابانيكولاو]])، و[[نيكولاس نيغروبونتي]]، وكونستانتين كاراثودوري، ومانوليس أندرونيكوس، ومايكل ديرتوزوس، وجون أرجيريس، وباناجيوتيس كونديليس، و[[جون إليوبولوس]] (الحائز على جائزة ديراك في عام [[2007]] لإسهاماته الكبيرة في تأسيس النموذج القياسي، والنظرية الحديثة للجسيمات الأولية)، و[[جوزيف سيفاكيس]] (الحائز على [[جائزة تورنغ]] في عام [[2007]]، لمساهماته في مجال [[علم الحاسوب]])، وكريستوس باباديميتريو (الحائز على جائزة كنوث في عام [[2002]]، وعلى [[جائزة جودل]] عام [[2012]])، وميهاليس ياناكاكيس (الحائز على جائزة كنوث في عام [[2005]]) وديميتري نانبوبولوس.