خزيمة بن ثابت: الفرق بين النسختين

تم إضافة 432 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
(الرجوع عن 3 تعديلات معلقة إلى نسخة 33711040 من JarBot)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
 
|الموقع الرسمي =
}}
'''خزيمة بن ثابت'''، الأنصاري الأوسي، الملقَّب بـ'''ذو الشهادتين'''، هو أحد أصحاب الرسول [[محمد]] و الإمام [[علي بن أبي طالب|علي]].<ref>[http://www.al-islam.org/ Al-islam.org][http://www.al-islam.org/restatement/64.htm] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20180125173625/https://www.al-islam.org/ |date=25 يناير 2018}}</ref> يُكنَّى بـ''أبي عمارة''. جعل رسول الله شهادته بشهادة رجلين، وكان هو و[[عمير بن عدي]] بن خرشة يكسران أصنام بني خطمة.
 
== كنيته ونسبه ==
في [[أسد الغابة في معرفة الصحابة|أسد الغابة]] هو خزيمة بن ثابت بن الفاكه بن ثعلبة بن ساعدة بن عامر بن غيان بن عامر بن خطمة بن جشم بن مالك بن الأوس (غيان) قيل بفتح الغين المعجمة وتشديد المثناة التحتية وآخره نون وقيل بفتح العين المهملة وبالنونين وقيل بكسر العين المهملة وبالنونين والله اعلم وفي الإصابة (الفاكه) بالفاء وكسر الكاف (وغياث) بالمعجمة والتحتانية وقيل بالمهملة والنون (وخطمة) بفتح المعجمة وسكون المهملة واسمه عبد الله (وجشم) بضم الجيم وفتح المعجمة. '''أمه''' كبشة بنت أوس من بني ساعدة.
 
في [[أسد الغابة في معرفة الصحابة|أسد الغابة]] و[[الإصابة في معرفةتمييز الصحابة|الإصابة]] يكنى أبا عمارة وفي الاستيعاب في النسخة المطبوعة يكنى أبا عبادة ويوشك أن يكون تصحيفا من الناسخ والصواب عمارة{{تأكيد رأي}}.
 
== سيرته==
 
=== حادثة السقيفة ===
تروي كتب [[شيعة|الشيعة]] أنه بعد [[سقيفة بني ساعدة|حادثة السقيفة]]، كان خزيمة أحد الاثني عشر رجلًا الذين قاموا ونصحوا [[أبو بكر الصديق|أبا بكر]] بعد أن ارتقى المنبر في أول جمعة له في المسجد النبوي. ينقل [[محمد بن علي القمي]] في كتاب [[الخصال]] عن خزيمة قوله: {{اقتباس مضمن|يا أبا بكر، ألست تعلم أنّ رسول الله {{ص}} قبل شهادتي وحدي ولم يرد معي غيري؟ قال: نعم، قال: فأشهد بالله أنّي سمعت رسول الله {{ص}} يقول: أهل بيتي يفرقون بين الحقّ والباطل، وهم الأئمّة الذين يُقتدى بهم<ref>الخصال: 464 ح4.</ref>}}
كما كان خزيمة ممن شهد تولية الرسول محمد لعلي في [[عيد الغدير|حادثة غدير خم]]، كما يُنقل في [[أسد الغابة في معرفة الصحابة|أسد الغابة]] وغيره من المصادر: {{اقتباس مضمن|عن الأصبغ قال: نشد علي الناس في الرحبة: مَن سمع النبي(صلى الله عليه وآله) يوم غدير خُم ما قال إلّا قام، ولا يقوم إلّا مَن سمع رسول الله يقول. فقام بضعة عشر رجلاً فيهم… وخُزيمة بن ثابت… فقالوا: نشهد أنّا سمعنا رسول الله {{ص}} يقول: ألا أنّ الله عزّ وجل وليي وأنا وليّ المؤمنين، ألا فمَن كنت مولاه فعلي مولاه، اللّهم وال مَن والاه، وعاد مَن عاداه، وأحبّ مَن أحبّه، وأبغض مَن أبغضه، وأعن مَن أعانه<ref>أُسد الغابة 3 /307. [http://al-milani.com/library/printer.php?booid=20&mid=267&pgid=2642 مصادر أخرى] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20171028144912/http://al-milani.com/library/printer.php?booid=20&mid=267&pgid=2642 |date=28 أكتوبر 2017}}</ref>}}
 
=== في معركة الجمل ===
{{نهاية قصيدة}}
== أقوال العلماء فيه ==
*قال [[الحاكم الكبير|أبو أحمد الحاكم]]: شهد [[غزوةأحد]]، ذكره ابن القادح، قال: وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحداً، وشهد المشاهد بعدها.
*في أسد الغابة عن أبي أحمد الحاكم انه حكى عن ابن القداح انه شهد أحدا قال وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحدا وشهد المشاهد بعدها روى عنه ابنه عمارة.
*في الإصابة من السابقين الأولين شهد بدرا وما بعدها وقيل أول مشاهده أحد.
*قال عنه السيد [[علي خان المدني]]: "وكان خُزيمة من كبار الصحابة".<ref>الدرجات الرفيعة: 311</ref>
*قال عنه الشيخ [[محيي الدين المامقاني]]: "اتّضح من خلال مواقفه المشرّفة من يوم إسلامه إلى يوم شهادته أنّه في أعلى مراتب الوثاقة والجلالة، وأنّه من القلائل الذين عصمهم الله في الفتنة العظمى بعد وفاة رسول الله(صلى الله عليه وآله)"<ref>تنقيح المقال 25 /288 رقم7541</ref>
*قال ابن سعد كان هو و[[عمير بن عدي]] بن خرشة يكسران أصنام [[بنو خطمة|بني خطمة]].
*في تهذيب التهذيب: ذكر [[ابن عبد البر]] و[[أبو عيسى محمد الترمذي|الترمذي]] قبله و[[اللالكائي]] انه شهد بدرا وأما أصحاب المغازي فلم يذكروه في البدريين وعده ابن البرقي فيمن لم يشهد بدرا
*قال العسكري: وأهل المغازي لا يثبتون أنه شهد أحدا وشهد المشاهد بعدها
* النبذة المختارة من كتاب تلخيص أخبار شعراء الشيعة للمرزباني التي عندنا ذكر فيها ترجمة 28 شاعرا من شعراء الشيعة هو الخامس منهم وذكرنا تراجمهم في مطاوي هذا الكتاب وفي الدرجات الرفيعة كان من كبار الصحابة قال الفضل بن شاذان انه من السابقين الذين رجعوا إلى أمير المؤمنين. كان خزيمة ممن أنكر على الخليفة الأول تقدمه على علي.
 
== الراوي عنهم والراوون عنه ==
في تهذيب التهذيب: روى عن النبي (ص) وعنه ابنه عمارة و[[جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام|جابر بن عبد الله]] الأنصاري وعمارة بن عثمان بن حنيف و[[عمرو بن ميمون]] وإبراهيم بن سعد بن أبي وقاص وأبو عبد الله الجدلي و[[عبد الله بن يزيد الخطيمي]] على اختلاف فيه وعبد الرحمن بن أبي ليلى و[[عطاء بن يسار]] وغيرهم.
 
== ديوانه ==
{{بيت|وليس سماء الله قاطرة دما لذاك|وما الأرض الفضاء بمائده}}
{{نهاية قصيدة}}
وروى الحاكم في [[المستدرك (توضيح)|المستدرك]] بسنده عن الأسود بن يزيد النخعي قال لما بويع علي بن أبي طالب على منبر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال خزيمة بن ثابت وهو واقف بين يدي المنبر:
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|إذا نحن بايعنا عليا فحسبنا|أبو حسن مما نخاف من الفتن}}
{{بيت|وفيه الذي فيهم من الخير كله|وما فيهم كل الذي فيه من حسن}}
{{نهاية قصيدة}}
ورواها المرزباني عدى الثالث كما في النبذة المختارة وزاد [[ابن شهر آشوب|ابن شهرآشوب]] في المناقب في هذه الأبيات:
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|وصي رسول الله من دون أهله|وفارسه قد كان في سالف الزمن}}
{{بيت|من الدين والدنيا جميعا لك|المنى وفوق المنى أخلاقه وطبائعه}}
{{نهاية قصيدة}}
وقال [[حادثةسقيفة السقيفةبني ساعدة|يوم السقيفة]] كما في المجموع الرائق:
{{بداية قصيدة}}
{{بيت|ما كنت احسب هذا الأمر منتقلا|عن هاشم ثم منها عن أبي حسن}}