غلوساس إيميليانينسيس: الفرق بين النسختين

ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
 
[[ملف:Codiceemil.jpg|تصغير|صفحة 72 من مخطوطة (غلوساس إيميليانينسيس)]]
'''غلوساس إيميليانينسيس''' أو (شروحات دير القديس إيميلو) كان أول نص مكتوب باللغة الإسبانية الرومانسية في [[القرن 10|القرن العاشر]].<ref>[http://www.vallenajerilla.com/berceo/wolf/emilianensesotravez.htm {{es icon}} ''Las glosas emilianenses otra vez''], H.J.Wolf, ''Revista de Filología Románica'', nº 14, vol.I 1997, pp. 597-604. Servicio de Publicaciones, [[جامعة كمبلوتنسي بمدريد]], Madrid. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20160303194827/http://www.vallenajerilla.com/berceo/wolf/emilianensesotravez.htm |date=03 مارس 2016}}</ref><ref>{{مرجع ويب
|الأخير = Vergaz, M.
|العنوانعنوان = La RAE avala que Burgos acoge las primeras palabras escritas en castellano
|السنةسنة = 2010
|المسارمسار =http://www.elmundo.es/elmundo/2010/11/07/castillayleon/1289123856.html|اللغةلغة=es| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20180725122933/http://www.elmundo.es/elmundo/2010/11/07/castillayleon/1289123856.html | تاريخ الأرشيفأرشيف = 25 يوليو 2018 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسارمسار=http://www.diariodeburgos.es/noticia.cfm/Vivir/20101124/academicos/rae/tildan/revolucionario/estudio/cartularios/valpuesta/CD784DF0-0B2A-AF1D-2CA0D43D3DB207EC|العنوانعنوان=Académicos de la RAE tildan de "revolucionario" el estudio de los cartularios de Valpuesta|اللغةلغة=es| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20161027060014/http://www.diariodeburgos.es:80/noticia.cfm/Vivir/20101124/academicos/rae/tildan/revolucionario/estudio/cartularios/valpuesta/CD784DF0-0B2A-AF1D-2CA0D43D3DB207EC | تاريخ الأرشيفأرشيف = 27 أكتوبر 2016 }}</ref> وهو نص لا يحمل الطابع الأدبي. وقد ظهر بنسخة مكتوبة بخط يد [[القديس ميان دي لا كوغويا]]، وتقول الشروحات:
 
Como ayutorio de nuestro dueño Christo, dueño Salvatore, qual dueño Yet ena honore a qual dueño tient ela Mandatione cono Patre, cono Spiritu Sancto, enos sièculos de los sièculos. Fàcanos Deus onmipotes tal serbicion fere que denante ela sua face gaudiosos seyamus