مدينة هرقليون: الفرق بين النسختين

تم إضافة 393 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.1)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي))
{{معلومات موقع أثري قديم
| إسماسم أصلي = Heracleion
| صورة = File:Canopus menouthis herakleion.jpg
| تعليق = خريطة توضح موقع مدينة هرقليون ؛ حاليا [[أبو قير]].
| relief =
| الإحداثيات = {{coord|31|18|15|N|30|06|02|E|display=inline,title}}
| locationالموقع = قرب [[الإسكندرية]], مصر
| regionالمنطقة =
| typeالنوع =
| part_ofجزء_من =
| lengthالطول =
| widthالعرض =
| areaالمساحة =
| heightالارتفاع =
| builderالباني =
| materialالمادة =
| builtبُني =
| abandonedهُجِر =
| epochsالفترات = <!-- actually displays as "Periods" -->
| culturesالحضارات =
| dependency_ofساتل_لـ =
| occupantsمقترن_بـ =
| eventالأحداث =
| excavationsتواريخ_الحفريات =
| archaeologistsالأثريون =
| conditionالحالة =
| ownershipالملكية =
| managementالمتصرف =
| الاتاحة_للجمهور =
| public_access =
| websiteالموقع_الإلكتروني = <!-- {{URL|example.com}} -->
| notesملاحظات =
}}
 
'''مدينة هرقليون''' {{يونانية|Ἡράκλειον}}، وتعرف أيضا باسمها المصري ثونيس (Θῶνις)، وأحيانا تسمى ثونيس-هرقليون، كانت مدينة مصرية قديمة قرب [[دلتا_النيل#فروع_النيل_السبعة|الفرع الكانوبي]] من النيل، حوالي 32 كم شمال شرق [[الإسكندرية]]، تقع بقايا '''مدينة هرقليون''' حاليا في [[خليج أبي قير]] على بعد 2.5 كم من الشاطيء وعلى عمق 10 متر (30 قدم)، في [[أبو قير]] حيث يستكشف علماء الآثار المدينتين الغارقتين هرقليون و<nowiki/>[[مدينة كانوبوسكانوب|كانوبوس]] منذ عام 1992.
وبجانب كونها مركزًا دينيًا بارزًا، كانت مدينة هرقليون نقطة تجارية رئيسية على [[البحر الأبيض المتوسط|البحر المتوسط]] في [[القرن 6|القرن السادس]] قبل الميلاد.
المدينة الساحلية هرقليون كانت تسمى من قدماء المصريين "ثونس" أو "تاهونى" وكانت ميناءً هامًا لمصر على البحر المتوسط ؛ وكانت توصف بأنها " مدخل بحر اليونانيين" ، كما هو معروف من لوحة في [[ناوكراتيس]] وجدت في عام 1899.
 
عندما بدأ علماء الآثار الغوص في هذا الموقع في التسعينات من القرن الماضي ، اكتشفوا أطلال معبد هرقليون الذي كان مخصصًا لآمون وهرقل-خونسو. كما عثروا أيضًا على تماثيل ضخمة للآلهة وللملوك [[بطالمة|البطالمة]] وزوجاتهم وآنياتهم وجواهرهم والعديد من السفن الخشبية المحطمة.
 
[[كانوب|مدينة كانوبوس]] هي المكان الذي يعتقد أن الإلهة [[إيزيس]] عثرت فيه على آخر جزء من جسد [[أوزيريس|أوزوريس]] المقطع بوحشية. ويؤمن [[مصر القديمة|قدماء المصريين]] طبقا ل[[أسطورة إيزيس وأوزوريس|اسطورة إيزيس وأوزوريس]] أن أوزوريس قـُتل على يد أخيه الحقود "سيث " الذي نثر الأجزاء المقطعة من جثة أخيه في سائر أنحاء [[مصر]].
 
وحسبما تقول الأساطير المصرية، نجحت إيزيس في العثور على القطع المنثورة ووضعتها في مزهرية وتم الاحتفاظ بها في [[كانوب|مدينة كانوبوس]].
 
ويشهد هذا الموقع، الذي يفخر بمئات من آنية الأمفورا [[لغة يونانية|اليونانية]] و<nowiki/>[[اللغة الرومانية|الرومانية]]، على الصلات التجارية والوطيدة بين [[مصر]] و [[الإمبراطورية الرومانية]]. ولا عجب فقد فتح الإسكندر المقدوني مصر في عام 327 قبل الميلاد ، وحكمها البطالسة حتى عهد [[كليوباترا]] ، ثم احتلها الرومان في عام 40 قبل الميلاد بعد هزيمة كليوباترا - وبقي الرومان في مصر حتى الفتح الإسلامي.
 
مدينة [[الإسكندرية]] والعديد من المنظمات غير الحكومية بالتعاون من [[يونسكو|منظمة اليونسكو]] تعمل في مشروع بناء متحف تحت الماء لعرض هذه الأشياء إلى العامة. ويمكن ترتيب رحلات الغوص الأثرية إلى موقع المدن الغارقة [[أبيأبو قير|بأبي قير]] من خلال مركز غوص المنتزه [[الإسكندرية|بالإسكندرية]] (مركز الغوص الوحيد على [[الساحل الشمالي (مصر)|الساحل الشمالي]] المعتمد لدى غرفة الغوص والرياضات المائية).
 
== موقعها ==
{{إحداثيات |article=/|NS=31/18/15/N |EW=30/6/2/E }}
[[ملف:Canopus menouthis herakleion.jpg|thumb|left|300px|right|شمال مصر وموقع المدن الغارقة كانوبوس و هرقليون و مينوثيس بالقرب من [[أبو قير]] ، [[الإسكندرية]]. الأصفر يبين أراضي غارقة ، وإلى اليمين بالأزرق الغامق [[نهر النيل|فرع النيل]] ، وفرع صغير للنيل (أخضر).]]
هرقليون و مينوثيس وبعض أجزاء من كانوبوس كانت تقع في منطقة خليج [[أبو قير|أبوقير]] في موقع داخل البحر يبعد عن شاطيء أبو قير نحو 5و6 كيلومتر ، وهي الآن تحت سطح الماء على عمق نحو 10 متر.<ref name="مولد تلقائيا1">[http://www.franckgoddio.org/projects/sunken-civilizations/heracleion.html Franck Goddio: Projects: Sunken civilizations: Heracleion] {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20170709080933/http://www.franckgoddio.org:80/projects/sunken-civilizations/heracleion.html |date=09 يوليو 2017}}</ref> يؤيد هذا مخطوطات من المؤرخين [[هيرودوت]] و [[سترابو]] ولكن موقعها قد أصابه النسيان بعدما أسس الإسكندر المقدوني مدينة الإسكندرية لتكون الميناء الرئيسي إلى اليونان.
 
وبقيت المدينة منسية إلى أن جاء الباحث الفرنسي فرانك جوديو [[Franck Goddio]] في عام 2001 ومجموعته من الباحثين الغواصين وعثر على بقايا المدينة تحت سطح الماء.<ref>[http://www.eddenya.com/index.php/sante-et-sciences/2639-exclusif-premieres-images-de-la-decouverte-de-la-mythique-heracleion-egypte Fotos der Bergung der Statuen] mit einem Kurzbericht (französisch) {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20160507084016/http://www.eddenya.com:80/index.php/sante-et-sciences/2639-exclusif-premieres-images-de-la-decouverte-de-la-mythique-heracleion-egypte |date=07 مايو 2016}}</ref>
وقد تمكنت البعثة الفرنسية برئاسة جوديو من انتشال العديد من الآثار الفريدة بينها تمثال من الجرانيت الأحمر الضخم لأحد الفراعنة يبلغ ارتفاعه أكثر من 5 أمتار وبقايا معبد هيراكليون، وتمثال لامرأة من المرجح أن يكون للملكة البطلمية الشهيرة كليوباترا، وذلك بالإضافة إلى العديد من الآثار الأخرى.<ref>{{استشهاد بخبر| مسار = https://al-ain.com/article/great-alexander-history-alexandria| عنوان = الإسكندرية القديمة .. ثلاثية خالدة لأجمل رفات التاريخ| ناشر = [[بوابة العين الإخبارية]]| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20190404224546/https://al-ain.com/article/great-alexander-history-alexandria | تاريخ الأرشيفأرشيف = 04 أبريل 2019 }}</ref> <ref>{{استشهاد بخبر| مسار = http://www.franckgoddio.org/projects/sunken-civilizations/alexandria.html| عنوان = الآثار الغارقة في الإسكندرية| ناشر = موقع العالم الفرنسي فرانك جوديوFranck Goddio| مسار الأرشيفأرشيف = httphttps://web.archive.org/web/20181008051613/http://www.franckgoddio.org:80/projects/sunken-civilizations/alexandria.html | تاريخ الأرشيفأرشيف = 08 أكتوبر 2018 }}</ref>
 
كانت مدينة هرقليون موزعة على عدة جزر وتتداخلها قنوات . وأثناء إجراء القياسات الجيولوجية التي تزامنت مع الاستكشاف تحت الماء في عام 2001 فقد عثروا على تماثيل وبقايا مباني وقطع أثرية بين منطقتي هرقليون و شرق كانوبوس. وهذا يتفق مع المخطوطات القديمة ، وتبين بالفعل وجود أماكن كانت مسكونة في هذا المكان في قديم الزمان وأصبحت غارقة تحت الماء.