افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 613 بايت ، ‏ قبل شهرين
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.2 (تجريبي)
}}
}}
'''السِّيرُوتُونِين''' أو '''الدَّرْئِين'''<ref name="فيصل">فيصل أُخَي ({{عام ه|1425}}، {{عام م|2004}}). «[http://www.alfaisal-scientific.com/wp-content/uploads/2017/04/Alfaisal-Scientific-Magazine-Issue-No-4.pdf#page=90 الشقيقة: صاعقة الدماغ]». [[مجلة الفيصل العلمية]]، [[الرياض]]. المجلد الأول، العدد الرابع، صفحات 90-101. {{Webarchive|url=httphttps://web.archive.org/web/20180101082421/http://www.alfaisal-scientific.com/wp-content/uploads/2017/04/Alfaisal-Scientific-Magazine-Issue-No-4.pdf |date=01 يناير 2018}}</ref> (5-هيدروكسي التريبتامين أو اختصارا '''5-HT''') [[ناقل عصبي]] [[أحادي الأمين]] يصنّع في العصبونات السيروتونينية ضمن الجهاز العصبي المركزي وفي [[الخلايا الكرومافينية الداخلية]] في الجهاز الهضمي.
 
== الوظائف ==
'''السيروتونين''' هي أحد [[ناقل عصبي|الناقلات العصبية]] وتلعب هذه المادة دورا مهما في تنظيم مزاج الأنسان(لذا يسمى أيضا بهرمون السعادة) والرغبة الجنسية ولها دور أيضا في مرض [[صداع نصفي|الصداع النصفي]] (داء الشقيقة). ويسمى المادة أيضا 5-هيدروكسي تربتامين.
 
احدث التعرف على هذه المادة ثورة في علاج مرض [[اكتئاب (حالة نفسية)|الكآبة]] حيث لوحظ ان معظم المصابين بمرض [[اكتئاب (حالة نفسية)|الكآبة]] يمتلكون نسبة اقل من المستوى الطبيعي للسيروتونين في [[دماغ|الدماغ]] مما أدى بالعلماء إلى اختراع جيل جديد من الأدوية التي تقوم برفع مستوى مادة السيرتونين في [[دماغ|الدماغ]]. وبالرغم من أن هناك جدلا حول كيفية تاثير مادة السيروتونين على تنظيم مزاج الأنسان إلا أن هناك اعتقادا شائعا ان السيروتونين تلعب دورا لايمكن تجاهله في الشعور بالطمانينة النفسية.
 
لمادة السيروتونين أيضا دور بالشعور ب[[غثيان|الغثيان]] حيث لوحظ انه إذا ماتم اغلاق مستقبلات مادة السيروتونين فان ذلك يؤدي إلى تحسن في الشعور بالغثيان وعلى النقيض من هذا تماما إذا تم تحفيز مستقبلات مادة السيروتونين فان ذلك يؤدي إلى تخفيف في حدة مرض [[صداع نصفي|الصداع النصفي]]. ومن أشهر هذه الأدوية:
* [[فلوكسيتين]]
* [[سيرترالين|زولوفت]]
* [[باروكسيتين|باكسيل]]
وهذه الأدوية ترفع نسبة مادة السيروتونين وتعتبر من أكثر الأدوية المستعملة في الوقت الحاضر لعلاج [[اكتئاب (حالة نفسية)|الكآبة]] وتكمن فكرتها في منع إعادة امتصاص السيروتونين وبالتالى ازدياد نسبته في الجسم.
 
== السيروتونين و الرياضة ==
تؤثر [[رياضة|الرياضة]] والحركة على مستوى [[هرمون]] '''السيروتونين في '''الجسم ونشعر بذلك عند انتهائنا من الرياضة ، مثل الجري و[[سباحة|السباحة]] وغيرها . ويعود شعورنا عندئذ بالارتياح والاستجمام إلى أن الجسم يتخلص من الإجهاد النفسي والعضلي ويعمل على توازن مستويات الهرمونات في الجسم ، ويزيد إفراز السيروتونين. فنشعر بالراحة والهدوء، ويستطيع الإنسان مقاومة إجهاد جديد. كل تلك التأثيرات الإيجابية على الجسم تجعل من الرياضة والحركة من الأشياء المحبذة لحياتنا بدون إجهاد أو إرهاق.
 
== التشريح ==
تم ملاحظة مادة السيروتونين لأول مرة في [[جهاز هضمي|الجهاز الهضمي]] للإنسان حيث لوحظ ان لها دورا في تقلص الشرايين الدموية الصغيرة في [[جهاز هضمي|الجهاز الهضمي]] وفي الوقت الحالي تعتبر الأدوية التي تمنع مادة السيروتونين من العودة إلى [[منطقة ماقبل تشابك خليتين عصبيتين]] وبالتالي تزداد نسبتها في [[منطقة تشابك خليتين عصبيتين|منطقة التشابك]] من الخطوط الدوائية الأولى في علاج [[اكتئاب (حالة نفسية)|الكآبة]].
 
==[[متلازمة السيروتونين]]==
يحدث أحيانا عند علاج مرض [[اكتئاب (حالة نفسية)|الكآبة]] بالأدوية التي ترفع من نسبة مادة السيروتونين مايسمى بمتلازمة السيروتونين ويحدث هذا عندما يرتفع مستوى السيروتونين أكثر من الحد المطلوب حيث يشعر الفرد بارتباك وعدم قدرة على [[تركيز (توضيح)|التركيز]] و[[ابتهاج غير طبيعي]] وعدم القدرة على الهدوء والأستقرار ، وقد يحدث حمى و[[قشعريرة]] وغثيان وارتفاع في معدل نبضات القلب و[[ضغط الدم]] و[[أرق|الأرق]].
 
ان ما اكتشف حديثا عن [[هرمون]] السيروتونين قد يكون له بالغ الأثر في علاج المرضى ب[[تشمع الكبد|تلف الكبد]] سريريا حيث وجد أن للسيروتونين دورا هاما في اعادة تشكيل الخلايا الكبدية المصابه. كما يمكن أيضا لمرضى الإدمان الكحولي من الاستفادة من هذا لكون صفائحهم الدموية فقيره ب[[هرمون]] السيروتونين ، وبالتالي فهم معرضون للاصابه [[تليفتشمع كبديالكبد|بتليف الكبد]]، ولكن العلاج بالسيروتونين يمكن له أن يوقف اهتراء الكبد.
 
== نقص السيروتونين ==
يتسبب نقص هرمون السيروتونين في إثارة عدد من [[اضطراب نفسي|الاضطرابات النفسية]] واعتلالات المزاج، ك[[اضطراب اكتئابي|الإكتئاب]] و[[قلق|القلق]] و[[اضطراب ثنائي القطب|الاضطراب الوجداني ثنائي القطب]]، كما يساهم نقصه في عدم التحكم بثورات [[غضب|الغضب]]، ويساعد في ظهور اضطرابات النوم و[[جهاز هضمي|الجهاز الهضمي]]، كما يثير أيضاً النهم للكربوهيدرات وتبعات هذا النهم، إضافة إلى آلام الرأس، وآلام ما قبل الدورة الشهرية.<ref>{{مرجع ويب
| المسارمسار = https://alghad.com/%D9%86%D9%82%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%AA%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D8%A4%D8%AF%D9%8A-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D8%B6%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D8%A7/
| العنوانعنوان = نقص السيروتونين يؤدي إلى اضطرابات في النوم والجهاز الهضمي والمعوي
| الناشرناشر = صحيفة الغد
| تاريخ الوصول = مارس 2019
| المؤلفمؤلف = ليما علي عبد
}}</ref>
 
 
[[ملف:Juglans regia Echte Walnußfrucht 3.JPG|تصغير|links|تحتوي جوزة عين الجمل على نسبة عالية من السيراتونين .]]
يوجد السيروتونين في بعض النباتات مثل [[جوز|الجوز]] (عين الجمل) الذي يحتوي على سيروتونين بنسبة 300 [[ميكروجرام]]/[[غرام (وحدة قياس)|جرام]]. كذلك يوجد في [[أناناس|الأناناس]] و [[موز|الموز]] و [[خوخ|البرقوق]] و [[طماطم|الطماطم]] و [[كاكاو (شجرة)|الكاكاو]] وفي كل ماينتج من الكاكاو مثل [[شوكولاتة|الشوكولاته]]، كل تلك النباتات تحتوي على نسبة من السيروتونين أكبر من 1 ميكروجرام/جرام .
 
== اقرأ أيضاً ==